NEUTRINO ENERGY – تطوير تكنولوجيا النيوترينو فولتيك سيساعد في الانتقال نحو الطاقة المتجددة

هناك فترات استرداد طويلة ونفقات رأسمالية كبيرة في صناعة الطاقة، مما يجعلها واحدة من أكثر الشركات تحفظًا في العالم. يعد الانضمام إلى صناعة توليد الطاقة بدون موارد إدارية كبيرة أمرًا شبه مستحيل، لا سيما إذا كانت التقنيات المعنية بها قيود كبيرة، مثل اعتمادها على الظروف الجوية عند التفكير في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

تتأثر تكلفة سلع السوق الشامل بشكل كبير بعوامل مثل سعر الكهرباء وتوافر خدمات النقل. خلال العام الماضي، شهدنا زيادة كبيرة في تكلفة مواد البناء، مثل الأخشاب، مما يؤثر بشكل كبير على قدرة عامة الناس على تلبية احتياجاتهم السكنية. قد تنخفض القوة الشرائية ونوعية الحياة إذا تسبب التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري في ارتفاع تكاليف الكهرباء بوتيرة سريعة مماثلة.

عندما يتعلق الأمر بإنتاج الطاقة والنقل، فإن الشركة التي تقوم بتطوير أكثر التقنيات الخضراء كفاءة سيكون لها ميزة كبيرة على منافسيها وبلا شك على جزء كبير من السوق.

لتحقيق اقتصاد خالٍ من الكربون بحلول عام 2050، يجب أن تكون التكنولوجيا جاهزة بالفعل للتبني الصناعي، حتى السيارات الكهربائية المنتجة حاليًا لا تعتبر نماذج للتميز البيئي لأنها لا تزال مرتبطة بمأخذ كهربائي ولا يزال التيار المتردد لها يأتي في المقام الأول من حرق الوقود الأحفوري.

بمساعدة العالم هولجر ثورستن شوبارت، ابتكرت مجموعة نيوترينو للطاقة واحدة من أكثر تقنيات الطاقة “النيوترينو فولتيك“، والتي أصبحت معروفة جيدًا وسيتم اختبارها في الإنتاج الصناعي في 1-2 سنوات. تم تغيير ناقل البحث العلمي الحالي، كما هو مستخدم من قبل غالبية العلماء، بشكل أساسي من خلال التكنولوجيا الجديدة. في عالم إنتاج الطاقة الكهربائية، الاختراقات الحقيقية غير شائعة جدًا، وبالتالي فإن هذا ليس متوقعًا.

بدأ الباحثون في مجموعة نيوترينو للطاقة بالتحقيق في إمكانيات إنتاج الكهرباء من مجالات الإشعاع، مثل تدفق النيوترينو، بالإضافة إلى مجالات الطاقة الأخرى الثابتة والمستقلة عن الظروف الجوية أو ليلًا أو نهارًا. نظرًا لأن نيكولا تيسلا قد أحرز سابقًا تقدمًا كبيرًا في مجالات الطاقة لتوليد الطاقة والتنقل الكهربائي، فإن الهدف الذي حدده خبراء مجموعة نيوترينو للطاقة لم يكن بعيد المنال. فهم المجتمع العلمي من تجارب نيكولا تيسلا أنه يمكن استخدام مجالات الطاقة لتوليد الكهرباء. في الواقع، لم يكن الهدف في الواقع تكرار تجارب نيكولا تيسلا ، بل فهم وإنشاء وتنفيذ مستوى تقني جديد من المعرفة تم جمعه على مدى عقود عديدة منذ وفاته.

على الرغم من الفكرة السائدة بأن النيوترينو لا يمكنها التفاعل مع المادة، تظهر الأبحاث والمنشورات الحديثة الخاصة بالنيوترينو أن هذا ليس هو الحال: تمامًا كما تتفاعل النيوترينو منخفضة الطاقة مع النوى الذرية، كذلك تفعل النيوترينو عالية الطاقة. لكي تتفاعل النيوترينو مع المادة، يجب أن يكون هناك قدر كبير من كتلة النيوترينو.

من أجل تسخير قوة النيوترينو ومجالات الإشعاع الأخرى، تم تطوير مادة يمكنها تحويل طاقتها إلى تيار كهربائي بسرعة. تم تطوير مادة نانوية متعددة الطبقات تتكون من طبقات متناوبة من الجرافين والسيليكون المخدر، وهي مطلية بورق معدني، بعد سنوات من الاختبار. يتم توليد تيار كهربائي من خلال عمل تدفقات الإشعاع، مثل النيوترينو الكونية، على سعة اهتزاز ذرة الجرافين وترددها، والتي تُرى تحت مجهر بدقة عالية مثل موجات الجرافين. أدت العناصر المخدرة إلى اضطراب توازن إلكترونات الجرافين، خاصة تلك الأقرب إلى السيليكون. يُعرَّف الانتثار المائل بأنه العملية التي تقوم بها سحب الإلكترون بتحويل سرعتها في اتجاه واحد، مما ينتج عنه تيار كهربائي.

باستخدام ألواح الطاقة المضغوطة بكثافة، أي تلك المرتبطة في سلسلة، تكون مصادر طاقة التيار المستمر صغيرة ويمكن استخدامها في كل من الأجهزة الكهربائية ومباني السيارات الكهربائية. باستخدام هذه المصادر الحالية، لن تحتاج السيارات الكهربائية إلى مصدر طاقة مركزي.

كما هو الحال مع أي تقنية جديدة، يجب أن تخضع أولاً لاختبارات صارمة قبل الموافقة عليها وتنفيذها. ومع ذلك، فقد تم بالفعل الانتهاء من الخطوات الحاسمة الأولى، مما يدل على أن التكنولوجيا، التي تحول حقول الطاقة من حولنا إلى كهرباء، يمكن نشرها. سيتم وضع أساس قوي للطاقة الخالية من الانبعاثات في السنوات القادمة، مما يبشر بالخير لصحة ورفاهية الأجيال القادمة وكذلك البيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.