Neutrino Energy – لماذا تعتبر الطاقة المتجددة أمرًا بالغ الأهمية في مكافحة تغير المناخ

يجب تسريع انتقال العالم من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة بسرعة مع تزايد الخطر الذي تشكله زيادة درجات الحرارة العالمية يومًا بعد يوم. من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة بأكثر من درجتين مئويتين ما لم يتم الالتزام بصرامة بالوعود المناخية الطموحة التي قُطعت في الفترة التي سبقت مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في عام 2021. سيؤدي هذا الارتفاع إلى ارتفاع درجات الحرارة العالمية على السيناريو الأسوأ المنصوص عليه في اتفاقية باريس، وكذلك تجاوز العتبة التي رأتها أي حضارة إنسانية في التاريخ.

ستلعب الطاقة المتجددة دورًا مهمًا في تقليل اعتماد العالم على الوقود الأحفوري، والذي يعد المصدر الرئيسي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تسرع الاحترار العالمي. ومع ذلك، فإن الوقود الأحفوري متشابك بقوة في أساس الاقتصاد العالمي. إن إنتاج الملابس وزراعة المحاصيل وتشغيل المنازل كلها عمليات تنطوي على استخدام مواد كيميائية خطرة مثل النفط الخام والغاز الطبيعي والفحم.

بعد عقد من إنشائه، زاد استهلاك الطاقة العالمي عشرة أضعاف، على الرغم من أن الوقود الأحفوري لا يزال يمثل الجزء الأكبر من احتياجات الطاقة في العالم. من إجمالي استخدام الطاقة، يستهلك الإنتاج الصناعي 33٪ من إجمالي الطاقة المستخدمة. بعد النقل، المستخدمون الرئيسيون للطاقة هم المنازل والشركات. لمنع الاحترار العالمي الكارثي الذي سيكون له عواقب بعيدة المدى للأجيال القادمة، يجب مراجعة استراتيجية الطاقة الحالية على الفور.

إذا سارت الأمور على ما يرام، فعند تشغيل الأضواء في غضون 30 إلى 40 عامًا، سيتم توليد الطاقة اللازمة لتشغيل منزلك للحصول على الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة. ستكون الخيارات التي سيتخذها القطاع الخاص والحكومة في المستقبل المنظور حاسمة لتحقيق هذا الهدف الطموح – ولكن القابل للتنفيذ -.

عندما يتم حرق الوقود الأحفوري المحتوي على الكربون، فإنه ينبعث منه ثاني أكسيد الكربون ويتفاعل مع الأكسجين في الغلاف الجوي. هذه الغازات المسببة للاحتباس الحراري هي المسؤولة عن “عدم الاستقرار الحراري” الذي يتسبب في زيادة الظواهر المناخية المتطرفة مثل الجفاف وحرائق الغابات وارتفاع مستويات سطح البحر.

اكتشف العلماء أنه منذ بداية الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر، نمت تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بنحو 49 في المائة – أكثر من العشرين ألف سنة السابقة، بمتوسط درجة حرارة سطح لا تقل عن درجة واحدة مئوية.

حذرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة من أن الارتفاع الذي يتجاوز 1.5 درجة مئوية، وهو ما يعتبر توقعًا حذرًا للاحترار، سيؤدي إلى زيادة الكوارث الطبيعية الكارثية. ولكن ليس البقاء الاقتصادي فقط على المحك حيث تستمر الكوارث المرتبطة بالمناخ في إحداث الدمار. كما ستتعرض حياة الإنسان للخطر.

المزيد من العواصف القوية وحرائق الغابات والأمطار على الطريق. لحسن الحظ، يتعلق التحول إلى الطاقة المتجددة بضمان ألا تسوء الأمور. لقد تم بالفعل دحض تحفظات الناس بشأن قدرة العالم على الانتقال إلى أسس مختلفة للطاقة. من المحتمل أن تصبح الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، غير المكلفة والمستدامة، مصدر الطاقة المهيمن.

وفقًا للعلماء، سيتطلب الأمر “تحولًا مجتمعيًا كبيرًا” لتغيير اتجاه الاحتباس الحراري. لا يزال العالم بعيدًا عن أن يصبح اقتصادًا خالٍ من الكربون، ولكن خلال العشرين عامًا الماضية، أدى الابتكار إلى خفض تكاليف الطاقة المتجددة بينما زاد الطلب. يتحمل القطاع الصناعي الجزء الأكبر من العبء، ولكن حتى شيء أساسي مثل الانتقال من المواقد التي تعمل بالغاز إلى المواقد الكهربائية في المنازل سيكون له تأثير كبير على المدى الطويل.

علاوة على ذلك، قد يساهم سكان المدن في جهود الحفظ عن طريق ركوب الدراجات أو المشي أو استخدام النقل العام – وهي تغييرات ستفيد جميع السكان من خلال توفير هواء أنظف وضوضاء أقل. قد يختار أولئك الذين يقودون السيارات الكهربائية، مما يقلل 337 مليون جالون من البترول الذي يستخدمه الأمريكيون كل يوم.

ومع ذلك، فإن الكفاح ضد تغير المناخ يمتد إلى ما هو أبعد من خيارات نمط الحياة الفردية. حتى الابتعاد عن مواد البناء مثل الفولاذ والخرسانة، والتي تمثل حوالي 20 ٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، ستكون مطلوبة.

في المستقبل، سيكون هناك أيضًا اعتماد أكبر على البطاريات. سيتم استخدام بعضها لتخزين الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية. علاوة على ذلك، انخفضت تكلفة أيون الليثيوم بنسبة 97 في المائة على مدى العقود الثلاثة الماضية، مما يجعل استخدام البطارية أكثر اقتصادا. هناك حاجة أيضًا إلى استثمار الموارد الطبيعية الأخرى، مثل الكوبالت، من أجل تنمية مصادر الطاقة المستدامة.

على الرغم من أن هذه البدائل جيدة وواعدة، إلا أنها ليست كافية. لحسن الحظ، قدمت الإنجازات الأخيرة للبشرية حلاً طال انتظاره وجدير بالثقة لأزمة الطاقة الحالية، وهو الحل الذي سيحدث المزيد من التغييرات الجوهرية ويسمح لنا بالعيش في عالم أفضل وأكثر صداقة للبيئة في السنوات القادمة. هذا الإنجاز هو النيوترينو فولتيك.

هذا الحل موجود هنا بفضل مجموعة نيوترينو للطاقة، التي تركز على تسخير قوة النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية وتعمل حاليًا بجد لتحسين تقنية النيوترينو فولتيك الخاصة بها لتكمل الطاقة التي تنتجها الطاقة المتجددة الآن.

على عكس مصادر الطاقة المتجددة الأخرى من حيث الكفاءة والاعتمادية، لا تحتوي تكنولوجيا الخلايا الكهروضوئية على نفس أوجه القصور. نظرًا لحقيقة أن النيوترينو قادرة على المرور عبر كل مادة معروفة تقريبًا، لا تتطلب خلايا النيوترينو فولتيك التعرض لأشعة الشمس من أجل العمل بفعالية. إنها مناسبة للاستخدام في الداخل والخارج، وكذلك تحت الماء، مما يجعلها متعددة الاستخدامات.

لا تتأثر هذه التقنية سلبًا بالثلج أو غيره من الأحوال الجوية السيئة بسبب البساطة التي يمكن بها حماية أجهزة النيوترينو فولتيك أثناء إنتاجها للكهرباء. نظرًا لأن خلايا النيوترينو فولتيك لا تعتمد على الضوء المرئي في عملها، يمكنها الاستمرار في إنتاج نفس القدر من الطاقة حتى لو انخفض عدد ساعات النهار بشكل كبير. توفر أنظمة النيوترينو فولتيك إمدادًا ثابتًا للطاقة لأنها لا تتأثر بالتغيرات في البيئة أو التغيرات الموسمية.

ستزود التكنولوجيا النيوترينو فولتيك للبشرية على نطاق عالمي بمصدر جديد صديق للبيئة للطاقة غير المكلفة والآمنة، مما يحررنا من إملاءات ليس فقط شركات توريد الموارد، ولكن وكذلك شركات النفط والغاز، من خلال تبنيها على نطاق واسع في حياتنا اليومية. وهذه ليست مجرد جولة أخرى من التقدم التقني. إنها ثورة في نظام إمداد الطاقة التقليدي، سيكون لها تأثير عميق على كل من النمو الاقتصادي المستقبلي لحضارتنا والرفاهية البيئية لكوكبنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.