قمة المناخ.. شركات برازيلية تعرض حلولًا مبتكرة لأزمة الطاقة والمناخ

استعرضت عدد من الشركات البرازيلية على هامش مشاركتها في قمة المناخ كوب 27، المنعقدة في مدينة شرم الشيخ المصرية، عدة حلول مبتكرة لأزمة الطاقة ومواجهة الانبعاثات الكربونية. وتسعى البرازيل لتكون سلسلة إمداد جديدة للعالم، بفضل جهود الشركات الصغيرة، التي تعمل على توفير منظومة طاقة نظيفة وآمنة ومتنوعة بصفة متزايدة. وستستعرض الشركات البرازيلية، على هامش قمة كوب 27، عددًا من الحلول للتغلب على تأثيرات الاحتباس الحراري عبر 40 جلسة حوارية. وتطرح الشركات البرازيلية خلال المناقشات حلولًا لتخفيض الانبعاثات الكربونية في سلاسلها الإنتاجية، والتدابير التعويضية لريادة الأعمال، والصناعة المسؤولة، وذكاء الطاقة، والتأثير الاجتماعي للطاقة، وتقنيات تحسين الأداء، بالإضافة إلى إبراز دور المرأة في مجال الطاقة والتقنيات الاجتماعية لترشيد استهلاك الطاقة.

البصمة الكربونية
أوضح رئيس شركة سيبراي، حاضنة الأعمال لدعم الشركات البرازيلية الصغيرة ومتناهية الصغر، كارلوس ميليس، أن السوق الدولية تدرك قوة الطاقة في البرازيل، ولديها الآن فرصة للتعرف على الحلول التي طوّرتها الشركات الصغيرة، والتي تعد المحرك الأساسي لبناء نظام طاقة يتعايش مع جميع المصادر والتقنيات. وأضاف ميليس “أن المنتج البرازيلي لديه واحدة من أقل البصمات الكربونية، ما يجذب الاستثمارات في العمليات لدينا، ما سيجعلنا نتجاوز الحدود، خاصة في الأعمال التجارية والزراعية مع الشركات الصغيرة”. ويتضمّن جدول سيبراي نحو 21 مشاركة خلال مؤتمر قمة كوب 27، وتحديدًا على مسرح سيبرا لريادة الأعمال داخل جناح البرازيل، بالإضافة إلى 19 مشاركة عبر تقنية الاتصال المرئي من أماكن برازيلية مختلفة.

الطاقة النظيفة
تركز الفعاليات على العديد من الموضوعات ومن بينها إستراتيجيات ومصادر تمويل الطاقة النظيفة في البرازيل، والبحث والتطوير والابتكار، ومشاركة الشباب في الطاقة، وإزالة الكربون في سلاسل الإنتاج الصناعية. ومن بين الموضوعات التي سيُركز عليها الوجود النسائي في سوق الطاقة، والتقنيات الاجتماعية لتقليل استهلاك المياه، بالإضافة إلى الحلول الإقليمية للمدن ذات الطاقات المتجددة. وتسلط منسقة مركز الطاقة في وحدة التنافسية في سيبراي، جوليانا فيريرا بورغيس، الضوء على النظام الإيكولوجي للابتكار في البرازيل، لما له من علاقة قوية بقطاع الطاقة. وأوضحت جوليانا أنها تستهدف توسيع الحوار وجذب الاستثمارات، إذ إن الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري يمثّل حلًا لقضايا الطاقة. وأشارت إلى أن شركتها ستقدم حلولًا مبتكرة مع البحث والتطوير والابتكار الذي طورته الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر، وهو ما يعزّز دور البرازيل لتقديم الحلول المعقدة لدمج مصادر الطاقة.

حلول الطاقة
شاركت شركة “إنرجيا دا كويساس” Energia das Coisas، المتخصصة في تقديم حلول الطاقة، في قمة المناخ كوب 27 بدعوة من حاضنة الأعمال سيبراي، لتعزيز دور الشركات البرازيلية الناشئة. وقال المؤسس، الرئيس التنفيذي للشركة المتخصصة في حلول الطاقة، رودريغو لاغريكا: “إننا نعمل على تقديم العديد من حلول الطاقة التي أصبحت مطلبًا عالميًا عقب التغيرات المناخية الأخيرة، كما أننا نعمل على فهم الثقافات واحتياجات البلدان المختلفة لتوفير أفضل الحلول لترشيد استهلاك الطاقة”. وأضاف الرئيس التنفيذي لـ”إنرجي غروب”، رافائيل زاناردو: “إننا نستهدف تنفيذ أجندة أعمال قمة كوب 27 على أرض الواقع من خلال تقديم العديد من حلول الطاقة التي تساعد الأعمال التجارية الكبيرة ذات الاستهلاك المعقد للطاقة للوصول إلى هدفها”. وتعمل شركة إنرجي غروب المتخصصة في مجال ذكاء الطاقة، بالشراكة مع سيبراي لتقديم حلول إلى الشركات الصغيرة من خلال قطاعات التكلفة والاستهلاك والتوليد.

خفض الانبعاثات
من المخطط أن يشارك زاناردو في جلسة ذكاء الطاقة التي تتناول “كيفية فصل النمو الاقتصادي عن انبعاثات الغاز.. إلى أين يتجه العالم”، خاصة فيما يتعلق بأرصدة الكربون. يُذكر أن هدف سيبراي في قمة كوب 27 هو خدمة الأعمال الصغيرة والمتناهية الصغر البرازيلية ودعمها في أكبر حدث عالمي في مجال المناخ والبيئة، بالإضافة إلى تعزيز الشركات الصغيرة البرازيلية، وتقديم عرض لمنتجاتها وخدماتها، التي تلبي الطلب العالمي على الطاقة. وتُعد قمة كوب 27 فرصة للتواصل مع أكبر المستثمرين في النظام البيئي للطاقة في العالم، إذ يُروّج لهذه المبادرة من قبل وزارة البيئة بالشراكة مع سيبراي وبدعم من الاتحاد الوطني البرازيلي للصناعة، والاتحاد البرازيلي للزراعة.

كوب 27.. مطالب بوقف الاستثمار في الوقود الأحفوري وتشديد العقوبات البيئية

دعا عدد من نشطاء البيئة، على هامش مشاركتهم في قمة المناخ كوب 27، إلى وقف الاستثمار في الوقود الأحفوري، وإصدار تشريعات لعقاب المتسببين في أزمة التغير المناخي. وشدد النشطاء، في تصريحات خاصة إلى منصة الطاقة، على ضرورة العمل بشكل جاد للتصدي للانبعاثات؛ بما يضمن مستقبلًا أفضل للأجيال القادمة. وانطلقت، اليوم الأحد 6 نوفمبر/تشرين الثاني (2022)، في مدينة شرم الشيخ المصرية، فعاليات مؤتمر المناخ كوب 27، بمشاركة واسعة من 197 دولة ومنظمات وهيئات دولية ومسؤولين في الأمم المتحدة، والمهتمين بقضايا البيئة حول العالم. ويعقد مؤتمر المناخ خلال المدة من 6 إلى 18 نوفمبر/تشرين الجاري، ويختص اليوم الأول بافتتاح المؤتمر وجلسة إجرائية لتسليم رئاسة القمة. وتنطلق، غدًا الإثنين، قمة الرؤساء على مدار يومين؛ إذ تُعقد في كل يوم 3 موائد رئاسية يتحدث فيها القادة عن جهود بلادهم في مواجهة تحديات آثار التغير المناخي. وتبدأ الأيام الموضوعية لقمة المناخ كوب 27 من الأربعاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني؛ إذ خُصِّصَ كل يوم لمناقشة قضية رئيسة تتعلق بالطاقة والتمويل والتنوع الاجتماعي والزراعة والمياه والحلول الممكنة.

تمويل الوقود الأحفوري
قالت خبيرة المناخ في منظمة “غرينبيس” في ألمانيا، ليزا غولدنر، إن الحل الأهم لعلاج تغير المناخ هو وقف الاستثمارات في الوقود الأحفوري، بأنواعه المختلفة من نفط إلى غاز حتى الفحم. وأضافت، في تصريحات خاصة إلى منصة الطاقة، خلال فعاليات قمة المناخ كوب 27، التي انطلقت في مدينة شرم الشيخ المصرية، أنه بحلول 2050 يجب أن يعتمد العالم على الطاقة المتجددة فقط. وأشارت إلى مشاركتها في قمة المناخ كوب 27، بصفتها مراقبًا للمفاوضات وللتأكد من أن الأفضل للمناخ هو ما يحدث هنا.

حلول أزمة المناخ
قالت خبيرة المناخ في منظمة “غرينبيس”: “نحن نناقش أيضًا الحلول التي نقترحها لأزمة المناخ، كما نسعى إلى الضغط على السياسيين لعلاج تغير المناخ”. وأوضحت أن الضغط يأتي من خلال التحدث للوفود والمنظمات وآلاف المتطوعين المشاركين في قمة المناخ كوب 27، من أجل تحقيق عدالة المناخ. وأضافت، في تصريحات خاصة إلى منصة الطاقة: “إننا نسعى للتأكد من نجاح هذه القمة.. نسعى إلى الوصول لطرق تتعامل مع المتضررين من تغير المناخ، ونضع مقترحات لكيفية تمويل تلك الإجراءات”. واستطردت: “نحن نخبرهم بأن العالم يراكم الآن من خلال قمة المناخ كوب 27، وأن أزمة تغير المناخ تحدث، وهناك متضررون منها، ويجب أن نفعل كل ما هو ضروري لمساعدتهم، وتجنب زيادة تدهور الأوضاع البيئية”. وشددت على أن علاج الأزمة الأول والأهم هو التوقف عن تمويل مشروعات الوقود الأحفوري، لخفض انبعاثات الكربون، والتحول إلى مصادر طاقة بديلة مثل الطاقة المتجددة التي من المؤكد أنها ستكون كافية لتغطية الاحتياجات، والتوقف عن إزالة الغابات.

تشديد العقوبات
من جهة أخرى، نظّم الناشط المناخي، كروشر مارتن، وقفة احتجاجية على هامش فعاليات قمة المناخ كوب 27، حاملًا لافتة كُتب عليها أن “من ينكر قضية التغيرات المناخية يستحق عقوبة الإعدام”. وقال مارتن، في تصريحات إلى منصة الطاقة المتخصصة، إن الحركة العالمية التي ينتمي إليها والتي تحمل اسم “الكوكب يتقدم إلى الأمام” تدعو إلى زيادة الوعي حول الحاجة الملحّة لحماية حقوق الإنسان الأساسية في كوكب نظيف وخالٍ من الانبعاثات الكربونية، وحماية مستقبل الأجيال القادمة. وأضاف أن مؤتمر المناخ كوب 27 يُعَد فرصة جيدة لتنفيذ التعهدات المناخية التي نصّت عليها اتفاقية باريس للمناخ، مطالبًا بحماية حقوق الناس في كوكب نظيف. ودعا إلى أن يكون مؤتمر المناخ هذا العام في شرم الشيخ نقطة تحوُّل في ملف التغيرات المناخية، وأن يُحدث طفرة جديدة على أرض الواقع.

بلاك روك تجمع 4.5 مليار دولار لصندوق يستثمر في الطاقة والمناخ والبنية التحتية

بهدف دعم الاستثمارات في مجال مكافحة تغير المناخ، جمعت بلاك روك، وهي الأكبر عالميًا في إدارة الأصول، نحو 4.5 مليار دولار أميركي، من خلال التزامات المستثمرين الأولية لصندوق “إنفراستركتشر فوند 2″، الذي تديره. وحصل الصندوق الذي يستثمر في أصول البنية التحتية على الاستثمارات من خلال مجموعة متنوعة من المستثمرين المؤسسين، بما في ذلك صناديق التقاعد العامة والخاصة وصناديق الثروة السيادية وشركات التأمين ومكتب العائلة، وفق ما نشرت وكالة رويترز. ويوفر المستثمرون والعملاء أكثر من 75% من تمويلات الصندوق الذي تديره الشركة، في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وآسيا والشرق الأوسط. وتوجَّه هذه المبالغ للاستثمارات في عدّة مجالات، أبرزها مكافحة تغير المناخ وأصول مشروعات المناخ بهدف الوصول إلى الحياد الكربوني، وفق معلومات اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

استهداف أصول البنية التحتية
أعلنت بلاك روك، اليوم الثلاثاء 25 أكتوبر/تشرين الأول 2022، أنها تمكنت من جمع 4.5 مليار دولار من إجمالي 7.5 مليار دولار، تخطط بوساطتها لإنشاء صندوق جديد للاستثمار في أصول البنية التحتية لمشروعات المناخ. وقال مدير الأصول في الشركة، إن الصندوق الجديد سيستثمر في 5 قطاعات، وهي: مصادر الطاقة النظيفة، والنقل، والخدمات اللوجيستية، والمرافق، والبنية التحتية الرقمية، وذلك بهدف مكافحة تغير المناخ وتعزيز الاتجاه المتزايد للوصول إلى الحياد الكربوني. ومن المتوقع ارتفاع الطلب على الاستثمار في البنية التحتية الخاصة بالطاقة والصناعة والنقل والاحتياجات الأساسية للنمو الاقتصادي عمومًا على المدى الطويل، وفق المعلومات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة. ويهدف صندوق “إنفراستركتشر فوند 2” إلى بناء قاعدة متنوعة من أصول البنية التحتية الأساسية، والشركات التي تتمتع بوضع مناسب اقتصاديًا للدخول في المشروع، للاستفادة من 3 اتجاهات هيكلية طويلة الأجل، وهي، الحياد الكربوني واللامركزية والرقمنة.

انتقادات للمشروع الجديد
دافع الرئيس التنفيذي لشركة بلاك روك، لاري فينك، عن استثمارات شركته في مجال الطاقة، بعد مواجهته ردّ فعل عنيفًا من المشرّعين، الذين ينتقدون موقفها من القضايا البيئية والاجتماعية والحوكمة. وكانت الشركة قد واجهت عدّة انتقادات تتعلق بخفض الانبعاثات الكربونية، إذ احتجّ دعاة حماية البيئة عليها بدعوى أنها لا تُفعِّل الكثير من الأدوات للضغط على شركات الوقود الأحفوري. الجدير بالذكر أن الشركة أنشأت وحدة باسم “ترانزيشن كابيتال”، للاستثمار في الفرص المرتبطة بالتحول الرقمي إلى اقتصاد منخفض الكربون. ومن المتوقع أن يؤدي تحول الطاقة دورًا بارزًا في الاقتصاد العالمي خلال المرحلة المقبلة، مما يوفر فرصًا استثمارية ضخمة للمستثمرين في مجال البنية التحتية. وفي هذا الإطار، تمتلك إدارة صندوق “إنفراستركتشر فوند 2” خبرة عميقة بالاستثمار في مجموعة أصول البنية التحتية المتوافقة مع تحول الطاقة، بحسب ما جاء بموقع بيزنس واير. يستهدف مشروع الصندوق الجديد تعزيز الحلول المناخية، ودعم البنية التحتية اللازمة لضمان إمدادات طاقة مستقرة وميسورة التكلفة.

Neutrino Energy – هل تستطيع طاقة النيوترينو تغيير طريقة تفكيرنا في مصادر الطاقة النظيفة؟

لم تكن أهمية مصادر الطاقة المتجددة أكبر مما هي عليه الآن بسبب عدد من العوامل التي تشمل المخاوف من تغير المناخ، والنقص المستمر في الغاز، ومخاوف البطالة، وأزمة الطاقة بشكل عام، والتي لها تأثير مضاعف في جميع أنحاء العالم. العالم بأسره ويشكل خطرًا كبيرًا من حدوث ركود وموجة إضافية من التضخم. بالنظر إلى أن توليد الكهرباء من مصادر متجددة يعد حاليًا أكثر فعالية من حيث التكلفة مقارنة بالوقود الأحفوري، فما نوع الطاقة المتجددة التي لديها القدرة على تسريع انتقال الطاقة مع تغيير طريقة تفكيرنا في مصادر الطاقة النظيفة بشكل أساسي؟

ستستجيب الغالبية العظمى من الناس على الفور ويقولون إن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح هي المكان الذي يجب أن نركز فيه جهودنا ومواردنا. على الرغم من أن الشمس والرياح هما مصدران مجانيان للطاقة في حد ذاتهما، إلا أن تكلفة جمع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ومعالجتها وتخزينها قد تكون كبيرة إلى حد ما في البداية. أثناء عملية التثبيت والإعداد الأولي، ستتم مطالبتك بالدفع مقابل مكونات مختلفة، مثل الألواح الشمسية وتوربينات الرياح والمحولات والبطاريات والأسلاك. علاوة على ذلك، فإنها تشغل مساحة كبيرة، وتتأثر العملية التي تولد من خلالها الكهرباء بشكل كبير بعناصر البيئة المحيطة. وهنا يأتي دور طاقة النيوترينو.

يعمل عدد كبير من المتخصصين والعلماء ذوي الدوافع العالية والمبدعين من جميع أنحاء العالم بجد لجعل مستقبل الطاقة المتجددة حقيقة واقعة. أشخاص مثل أولئك الذين يعملون في مجموعة نيوترينو للطاقة، الذين بذلوا الكثير من الجهد لتحسين تقنيتهم النيوترينو فولتيك من أجل دعم الطاقة التي توفرها مزارع الرياح، والمصفوفات الشمسية، ومشاريع الطاقة المستدامة الأخرى. إمداد فريد من نوعه للطاقة سيغير بشكل جذري في السنوات القادمة الطريقة التي نفكر بها في مصادر الطاقة المتجددة.

لفترة طويلة، رفض الخبراء فكرة استخدام النيوترينو كمصدر للطاقة. ومع ذلك، قام عالمان مستقلان، هما آرثر ماكدونالد من كندا وتاكاكي كاجيتا من اليابان، بتحديد كتلة النيوترينو في عام 2015. وقد أقنع هذا الاكتشاف بعض العلماء والمهندسين بأن طاقة النيوترينو هي احتمال حقيقي. منذ ذلك الحين، كان الهدف الرئيسي لمجموعة نيوترينو للطاقة هو تسخير قوة النيوترينو بالإضافة إلى أنواع أخرى من الإشعاع غير المرئي. يتشابه استخدام النيوترينو مع استخدام الخلايا الشمسية الكهروضوئية في كثير من الجوانب. ومع ذلك، بدلاً من جمع النيوترينو وأنواع أخرى من الإشعاع غير المرئي، يتم امتصاص جزء من طاقتها الحركية وتحويلها لاحقًا إلى كهرباء.

إن إمكانات طاقة النيوترينو لا حدود لها بشكل متقن؛ على سبيل المثال، لا تواجه خلايا النيوترينو فولتيك نفس عقبات الكفاءة والاعتمادية مثل مصادر الطاقة المتجددة الأخرى. يمكن للنيوترينو أن تنتقل عبر جميع المواد المعروفة تقريبًا، مما يعني أن خلايا النيوترينو فولتيك لا تحتاج إلى ضوء الشمس لتعمل. فهي متعددة الاستخدامات بما يكفي لاستخدامها في الداخل والخارج وحتى تحت الماء. نظرًا للبساطة التي يمكن بها عزل خلايا النيوترينو فولتيك مع استمرار توليد الطاقة، فإن هذه التقنية لا تتأثر بالثلج وأنواع الطقس العاصف الأخرى، مما يمكنها من توليد الكهرباء على مدار الساعة، 365 يومًا في السنة، بغض النظر عن موقعها في العالم.

ميزة أخرى رائعة حول طاقة النيوترينو هي أنها مصدر للطاقة لا تتطلب أنظمة تخزين الطاقة. حتى على نطاق متواضع، تتمتع تكنولوجيا النيوترينو فولتيك بالقدرة على تخفيف عبء مصادر الطاقة المتجددة التي تعتمد على التخزين. حتى إذا كانت طاقة النيوترينو تلبي 10 بالمائة فقط من احتياجات الطاقة لشبكة الطاقة المتجددة، فإنها تلغي الحاجة إلى تخزين 10 بالمائة من كهرباء هذا النظام في البطاريات.

اللامركزية هي جوهر جاذبية تكنولوجيا النيوترينو فولتيك. بينما لا يمكن إنتاج الطاقة من الوقود الأحفوري إلا في المناطق الحضرية ومعظم الأسر تفتقر إلى الألواح الشمسية أو توربينات الرياح، يمكن دمج أجهزة النيوترينو فولتيك مباشرة في الهواتف المحمولة والأجهزة والمركبات والقوارب، مما يجعل تخزينها أو تبديدها غير ضروري عن طريق نقلها حول المدينة.

ومع ذلك، فإن قطاع الطاقة ليس الوحيد الذي يستفيد من الإمكانات غير المحدودة للنيوترينو؛ تتمتع صناعة التنقل الكهربائي أيضًا بمزايا كبيرة. في حين أن غالبية مستخدمي السيارات الكهربائية لا يزالون يستمدون الطاقة من مقبس كهربائي، فإن أي شيء يتم تشغيله بواسطة تقنية خلايا النيوترينو فولتيك يستمد الطاقة من البيئة. نظرًا لأن محرك الاحتراق الداخلي لم يتم تصميمه لهذا النوع من الطاقة، فلم يهتم به أحد حتى الآن. ومع ذلك، بالنسبة للمركبة الكهربائية، فإن الطاقة المحيطة تشبه مضخة الوقود الثابتة، واندفاع الأشعة الكونية اللانهائي من الشمس والضوء والنيوترونات وغيرها من الإشعاعات غير المرئية.

حقق مشروع Car Pi نجاحًا باهرًا بفضل مجموعة نيوترينو للطاقة المرموقة في برلين، ألمانيا. تعمل الشركة جاهدة على تطوير وبناء وتصنيع Car Pi إلى سيارة فريدة من نوعها تستمد طاقتها ببساطة من البيئة – مستقلة تمامًا عن الكهرباء “غير الشريفة” التي تأتي من احتراق الوقود الأحفوري. جعل هذا الاختراع أحد أكثر المهام طموحًا التي قامت بها البشرية على الإطلاق، وهو يقترب من أن يصبح حقيقة.

تولد هذه السيارة الاستثنائية طاقتها الخاصة من خلال تسخير النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية، مما يجعلها أول سيارة في العالم لا تتطلب إعادة الشحن في محطة شحن عادية، وبدلاً من ذلك تسحب ما تحتاجه لتدور بشكل دائم، سواء كانت متحركة أم لا. اعتمادًا على الظروف، فإن مجرد ترك السيارة بالخارج لمدة ساعة واحدة يمكن أن يوفر ما يصل إلى 100 كيلومتر من المدى.

ليست السيارات الكهربائية هي الوحيدة التي ستستفيد بفضل النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية. بعد نجاح مشروع Car Pi، ستنتقل مجموعة نيوترينو للطاقة إلى مشروع Nautic Pi كخطوتها التالية. لغرض تكييف التكنولوجيا مع اليخوت والقوارب الكهربائية، سيتم توظيف أكثر من ألف مهندس، وسيتم استثمار أكثر من مليار دولار. سيمكن ذلك هذه السفن من الإبحار في المحيطات دون استخدام قطرة واحدة من الوقود الأحفوري، ولن تكون مطلوبة لتخزين الطاقة في البطاريات.

تعد طاقة النيوترينو هي الطاقة الحقيقية للمستقبل، وذلك بفضل عمل مجموعة نيوترينو للطاقة وتقنيتها النيوترينو فولتيك الرائعة. تمتلك البشرية الآن حلاً موثوقًا طال انتظاره لمعضلة الطاقة الحالية. نأمل أن نعيش في عالم أفضل وأكثر صداقة للبيئة في السنوات القادمة نتيجة لجهودهم وجهود الآخرين الذين نأمل أن يسيروا على خطىهم.

Neutrinovoltaic – المفتاح لمعالجة أزمة الطاقة والمناخ العالمية

في ضوء البيئة العالمية المتدهورة وفي محاولة لتقليل الاعتماد على واردات الوقود الأحفوري الروسي، خضع قطاع الطاقة لعملية تنويع كبيرة استجابة لتنفيذ الاستجابة. يتسم الوضع الحالي لقطاع الطاقة بنقص التقنيات الجديدة والمرنة والناضجة، ومن غير المحتمل أن يتم بناء المزيد من محطات الطاقة النووية والحرارية والمائية والشمسية في المستقبل القريب. ترتبط المصادر البديلة للطاقة على أي حال بتحويل الإشعاع الشمسي إلى كهرباء. تشع الشمس والنجوم الكونية أنواعًا مختلفة من الضوء لتشكيل الأطياف المرئية وغير المرئية، حيث يمثل الضوء المرئي جزءًا صغيرًا فقط من إجمالي الإشعاع المنبعث من الكون، ومعظم الإشعاع الكلي المنبعث من الكون من الطيف غير المرئي.

تخترق جسيمات الضوء مثل النيوترينو مع ضوء الإشعاع الشمسي، بالإضافة إلى طيف الإشعاع غير المرئي للنجوم الأخرى، الأرض من جميع الاتجاهات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. ابتكر علماء من مجموعة نيوترينو للطاقة الألمانية-الأمريكية تكنولوجيا النيوترينو فولتيك، وهي مادة نانوية متعددة الطبقات مصنوعة من طبقات متناوبة من الجرافين والسيليكون، مخدر بكمية جزئية من عناصر السبائك، لتسخير قوة النيوترينو ومجالات الإشعاع الأخرى. يتمتع هذا الابتكار المذهل بإمكانيات هائلة لتغيير مشهد توليد الطاقة ويكون بمثابة مكمل حقيقي للأساليب الراسخة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

حدود الطاقة الشمسية
يحدث أقصى إنتاج للطاقة من الأنظمة الكهروضوئية في ظروف مشمسة ومشرقة. في حين أن الألواح الشمسية لا تزال قادرة على إنتاج الكهرباء في الأيام الملبدة بالغيوم، فإن إنتاجها أقل بكثير مما هو عليه في الأيام الصافية. نتيجة لذلك، تعمل الألواح الشمسية بفعالية طوال فصل الصيف، ولكن إنتاجها من الطاقة ينخفض بشكل كبير خلال فصل الشتاء. هناك مشكلة في العديد من مناطق العالم خلال فصل الشتاء عندما تكون الألواح الشمسية غير قابلة للتشغيل فعليًا لفترة من الوقت. علاوة على ذلك، يجب تنظيف الثلج والغبار والقذارة (من الألواح الشمسية) بشكل منتظم.

يلتزم مالكو ومشغلو الألواح الشمسية بتخزين طاقة إضافية في البطاريات للحفاظ على عمل النظام بحيث يمكن توفير الكهرباء في الليل وأثناء فترات انخفاض إنتاج الطاقة. يشكل إنتاج البطاريات عالية السعة والتخلص منها خطرًا بيئيًا كبيرًا، وحتى البطاريات الأكثر حداثة تفقد كفاءتها بمرور الوقت. تكلفة الانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة كبيرة بشكل عام، وتشكل الألواح الشمسية نفقات إضافية.

تمتلك النيوترينو كمية لا حصر لها من الطاقة
على عكس الخلايا الشمسية ومصادر الطاقة المتجددة الأخرى، لا تواجه خلايا النيوترينو فولتيك نفس العقبات من حيث الكفاءة والموثوقية. الشيء المهم هو أن النيوترينو تحفز الذرات في الجرافين على الاهتزاز من خلال “اختراق” الطلاءات النانوية فائقة الصلابة. تشتت نواة النيوترينو المرن المتماسك هو تفاعل النيوترينو منخفضة الطاقة مع نواة المادة، وقد تم إثبات ذلك من خلال البيانات التجريبية من بحث مجموعة COHERENT متعددة الجنسيات (CEvNS). النيوترينو عالية الطاقة، وخاصة النيوترينو عالية الطاقة وعالية الطاقة، تزيد أيضًا من اهتزاز ذرات الجرافين. على الرغم من أن فقد الطاقة أثناء مرورها عبر طلاء النانو قد يكون ضئيلًا، يمكن مقارنة هذا التفاعل بالموجة التي تم إنشاؤها عندما يتم إلقاء الحجر في الماء. ولكن هناك مشكلة: يتم إنشاء موجة “الجرافين” من خلال تدفق النيوترينو بحوالي 60 مليار جسيم في الثانية لكل سنتيمتر مربع من سطح الأرض.

يزداد ارتداد الإلكترون أضعافًا مضاعفة عندما تتلامس “موجة الجرافين” مع طبقة السيليكون المخدر، وتحدث ظواهر مثل رنين ذرة الجرافين عندما تتطابق الترددات الاهتزازية الداخلية لذرات الجرافين الناتجة عن حركتها الحرارية (الحركة البراونية) مع ترددات ذرات الجرافين تسببها جسيمات نيوترينو أو جسيمات أخرى ذات مجال إشعاعي للكتلة. من أجل توجيه إلكترونات الجرافين في اتجاه واحد، يجب كسر التناظر الداخلي للمادة النانوية، أو ما يسميه الفيزيائيون “الانقلاب”. عادة، تشعر إلكترونات الجرافين بقوى متساوية بينها، مما يعني أن أي طاقة واردة تشتت الإلكترونات بشكل متماثل في جميع الاتجاهات. باستخدام الجرافين عالي النقاء في إنشاء المواد النانوية وإضافة عناصر السبائك بموجب براءة اختراع EP3265850A1، تمكن علماء مجموعة نيوترينو للطاقة من كسر انعكاس الجرافين والتسبب في تدفق غير متماثل لإلكترونات الطاقة الواردة. لا تتأثر خلايا النيوترينو فولتيك بالطقس بأي شكل من الأشكال، ويمكنها توليد الكهرباء في أي وقت من النهار أو الليل، وتعمل في أبسط أشكالها. لهذا السبب، لم يعد تخزين الكهرباء في البطاريات الكبيرة مطلوبًا.

خلايا النيوترينو فولتيك – طاقة وتقنية المستقبل
تعمل مجموعة نيوترينو للطاقة جاهدة على تطوير تقنية النيوترينو فولتيك الخاصة بها بحيث يمكن استخدامها في مجموعة متنوعة من السياقات. نظرًا لفوائدها العديدة على الأشكال الأخرى للطاقة المتجددة، فإن تكنولوجيا النيوترينو فولتيك لديها القدرة ليس فقط على استكمال المشهد الحالي للطاقة البديلة ولكن أيضًا الاستحواذ على جزء كبير من سوق توليد الطاقة.

بدون الحاجة إلى خطوط الطاقة، يمكن تثبيت نيوترينو باور كيوب بالقرب من المكان الذي سيكون مفيدًا للغاية فيه. هذا يقلل من خسائر النقل ويحافظ على انخفاض تكاليف التشغيل. بالإضافة إلى أنه يعمل بغض النظر عن الوقت من اليوم أو السنة أو الطقس. مما يعني أنه يمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من المواقف دون التسبب في أي مشاكل. بالإضافة إلى ذلك، سيوفر نيوترينو باور كيوب مخرجات طاقة DC وAC، ، بما في ذلك 380V.

سوف يدخل نيوترينو باور كيوب في الإنتاج الضخم في عدد من الدول خلال العامين إلى الثلاثة أعوام القادمة. في عام 2017، أنشأت الصين مركزًا للبحث والتطوير للتطبيقات النيوترينو فولتيك. سيقود المركز فريق من العلماء ذوي التعليم العالي الذين أظهروا مرارًا قدرتهم على بناء النباتات بسرعة وبجودة عالية. تتوقع مجموعة نيوترينو للطاقة تعاونًا مكثفًا مع الصين في تنفيذ النيوترينو فولتيك كجزء من “انتقال الطاقة” وانتقال الصين بعيدًا عن توليد طاقة الوقود الأحفوري، في ضوء سياسة الدولة لحماية الطاقة والبيئة 3060، بهدف التخلص التدريجي (استخدام) من استخدام الوقود الأحفوري.

تواجه صناعة السيارات تغيرًا غير مسبوق
قطاع الطاقة ليس الوحيد الذي يستفيد من الإمكانات اللامحدودة للنيوترينو؛ تستفيد أعمال التنقل الكهربائي أيضًا بشكل كبير منها. في حين أن معظم مستخدمي السيارات الكهربائية لا يزالون يحصلون على قوتهم من مقبس الحائط، فإن أي شيء يتم تشغيله بواسطة تقنية النيوترينو فولتيك يتلقى قوته من البيئة. لم يهتم أحد بهذا النوع من الطاقة حتى الآن لأن محرك الاحتراق الداخلي لم يكن مخصصًا لها، ولكن بالنسبة للسيارات الكهربائية، فإن الطاقة المحيطة هي مثل مضخة وقود ثابتة، واندفاع غير محدود من الأشعة الكونية من الشمس والضوء، النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية.

حقق مشروع Car Pi نجاحًا باهرًا بفضل مجموعة نيوترينو للطاقة المرموقة في برلين، ألمانيا. تعمل الشركة جاهدة على تطوير وبناء وتصنيع Car Pi إلى سيارة فريدة من نوعها تستمد طاقتها ببساطة من البيئة – مستقلة تمامًا عن الكهرباء “غير الشريفة” التي تأتي من احتراق الوقود الأحفوري. جعل هذا الاختراع أحد أكثر المهام طموحًا التي قامت بها البشرية على الإطلاق، وهو يقترب من أن يصبح حقيقة.

تولد هذه السيارة الاستثنائية طاقتها الخاصة من خلال تسخير النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية، مما يجعلها أول سيارة في العالم لا تتطلب إعادة الشحن في محطة شحن عادية، وبدلاً من ذلك تسحب ما تحتاجه لتدور بشكل دائم، سواء كانت متحركة أم لا. اعتمادًا على الظروف، فإن مجرد ترك السيارة بالخارج لمدة ساعة واحدة يمكن أن يوفر ما يصل إلى 100 كيلومتر من المدى.

ليست السيارات الكهربائية هي الوحيدة التي ستستفيد بفضل النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية. بعد نجاح مشروع Car Pi، ستنتقل مجموعة نيوترينو للطاقة إلى مشروع Nautic Pi كخطوتها التالية. لغرض تكييف التكنولوجيا مع اليخوت والقوارب الكهربائية، سيتم توظيف أكثر من ألف مهندس، وسيتم استثمار أكثر من مليار دولار. سيمكن ذلك هذه السفن من الإبحار في المحيطات دون استخدام قطرة واحدة من الوقود الأحفوري، ولن تكون مطلوبة لتخزين الطاقة في البطاريات.

تعد طاقة النيوترينو هي الطاقة الحقيقية للمستقبل، وذلك بفضل عمل مجموعة نيوترينو للطاقة وتقنيتها النيوترينو فولتيك الرائعة. تمتلك البشرية الآن حلاً موثوقًا طال انتظاره لمعضلة الطاقة الحالية. نأمل أن نعيش في عالم أفضل وأكثر صداقة للبيئة في السنوات القادمة نتيجة لجهودهم وجهود الآخرين الذين نأمل أن يسيروا على خطىهم.

Neutrino Energy – لماذا تعتبر الطاقة المتجددة أمرًا بالغ الأهمية في مكافحة تغير المناخ

يجب تسريع انتقال العالم من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة بسرعة مع تزايد الخطر الذي تشكله زيادة درجات الحرارة العالمية يومًا بعد يوم. من المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة بأكثر من درجتين مئويتين ما لم يتم الالتزام بصرامة بالوعود المناخية الطموحة التي قُطعت في الفترة التي سبقت مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في عام 2021. سيؤدي هذا الارتفاع إلى ارتفاع درجات الحرارة العالمية على السيناريو الأسوأ المنصوص عليه في اتفاقية باريس، وكذلك تجاوز العتبة التي رأتها أي حضارة إنسانية في التاريخ.

ستلعب الطاقة المتجددة دورًا مهمًا في تقليل اعتماد العالم على الوقود الأحفوري، والذي يعد المصدر الرئيسي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تسرع الاحترار العالمي. ومع ذلك، فإن الوقود الأحفوري متشابك بقوة في أساس الاقتصاد العالمي. إن إنتاج الملابس وزراعة المحاصيل وتشغيل المنازل كلها عمليات تنطوي على استخدام مواد كيميائية خطرة مثل النفط الخام والغاز الطبيعي والفحم.

بعد عقد من إنشائه، زاد استهلاك الطاقة العالمي عشرة أضعاف، على الرغم من أن الوقود الأحفوري لا يزال يمثل الجزء الأكبر من احتياجات الطاقة في العالم. من إجمالي استخدام الطاقة، يستهلك الإنتاج الصناعي 33٪ من إجمالي الطاقة المستخدمة. بعد النقل، المستخدمون الرئيسيون للطاقة هم المنازل والشركات. لمنع الاحترار العالمي الكارثي الذي سيكون له عواقب بعيدة المدى للأجيال القادمة، يجب مراجعة استراتيجية الطاقة الحالية على الفور.

إذا سارت الأمور على ما يرام، فعند تشغيل الأضواء في غضون 30 إلى 40 عامًا، سيتم توليد الطاقة اللازمة لتشغيل منزلك للحصول على الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة. ستكون الخيارات التي سيتخذها القطاع الخاص والحكومة في المستقبل المنظور حاسمة لتحقيق هذا الهدف الطموح – ولكن القابل للتنفيذ -.

عندما يتم حرق الوقود الأحفوري المحتوي على الكربون، فإنه ينبعث منه ثاني أكسيد الكربون ويتفاعل مع الأكسجين في الغلاف الجوي. هذه الغازات المسببة للاحتباس الحراري هي المسؤولة عن “عدم الاستقرار الحراري” الذي يتسبب في زيادة الظواهر المناخية المتطرفة مثل الجفاف وحرائق الغابات وارتفاع مستويات سطح البحر.

اكتشف العلماء أنه منذ بداية الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر، نمت تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بنحو 49 في المائة – أكثر من العشرين ألف سنة السابقة، بمتوسط درجة حرارة سطح لا تقل عن درجة واحدة مئوية.

حذرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة من أن الارتفاع الذي يتجاوز 1.5 درجة مئوية، وهو ما يعتبر توقعًا حذرًا للاحترار، سيؤدي إلى زيادة الكوارث الطبيعية الكارثية. ولكن ليس البقاء الاقتصادي فقط على المحك حيث تستمر الكوارث المرتبطة بالمناخ في إحداث الدمار. كما ستتعرض حياة الإنسان للخطر.

المزيد من العواصف القوية وحرائق الغابات والأمطار على الطريق. لحسن الحظ، يتعلق التحول إلى الطاقة المتجددة بضمان ألا تسوء الأمور. لقد تم بالفعل دحض تحفظات الناس بشأن قدرة العالم على الانتقال إلى أسس مختلفة للطاقة. من المحتمل أن تصبح الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، غير المكلفة والمستدامة، مصدر الطاقة المهيمن.

وفقًا للعلماء، سيتطلب الأمر “تحولًا مجتمعيًا كبيرًا” لتغيير اتجاه الاحتباس الحراري. لا يزال العالم بعيدًا عن أن يصبح اقتصادًا خالٍ من الكربون، ولكن خلال العشرين عامًا الماضية، أدى الابتكار إلى خفض تكاليف الطاقة المتجددة بينما زاد الطلب. يتحمل القطاع الصناعي الجزء الأكبر من العبء، ولكن حتى شيء أساسي مثل الانتقال من المواقد التي تعمل بالغاز إلى المواقد الكهربائية في المنازل سيكون له تأثير كبير على المدى الطويل.

علاوة على ذلك، قد يساهم سكان المدن في جهود الحفظ عن طريق ركوب الدراجات أو المشي أو استخدام النقل العام – وهي تغييرات ستفيد جميع السكان من خلال توفير هواء أنظف وضوضاء أقل. قد يختار أولئك الذين يقودون السيارات الكهربائية، مما يقلل 337 مليون جالون من البترول الذي يستخدمه الأمريكيون كل يوم.

ومع ذلك، فإن الكفاح ضد تغير المناخ يمتد إلى ما هو أبعد من خيارات نمط الحياة الفردية. حتى الابتعاد عن مواد البناء مثل الفولاذ والخرسانة، والتي تمثل حوالي 20 ٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية، ستكون مطلوبة.

في المستقبل، سيكون هناك أيضًا اعتماد أكبر على البطاريات. سيتم استخدام بعضها لتخزين الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية. علاوة على ذلك، انخفضت تكلفة أيون الليثيوم بنسبة 97 في المائة على مدى العقود الثلاثة الماضية، مما يجعل استخدام البطارية أكثر اقتصادا. هناك حاجة أيضًا إلى استثمار الموارد الطبيعية الأخرى، مثل الكوبالت، من أجل تنمية مصادر الطاقة المستدامة.

على الرغم من أن هذه البدائل جيدة وواعدة، إلا أنها ليست كافية. لحسن الحظ، قدمت الإنجازات الأخيرة للبشرية حلاً طال انتظاره وجدير بالثقة لأزمة الطاقة الحالية، وهو الحل الذي سيحدث المزيد من التغييرات الجوهرية ويسمح لنا بالعيش في عالم أفضل وأكثر صداقة للبيئة في السنوات القادمة. هذا الإنجاز هو النيوترينو فولتيك.

هذا الحل موجود هنا بفضل مجموعة نيوترينو للطاقة، التي تركز على تسخير قوة النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية وتعمل حاليًا بجد لتحسين تقنية النيوترينو فولتيك الخاصة بها لتكمل الطاقة التي تنتجها الطاقة المتجددة الآن.

على عكس مصادر الطاقة المتجددة الأخرى من حيث الكفاءة والاعتمادية، لا تحتوي تكنولوجيا الخلايا الكهروضوئية على نفس أوجه القصور. نظرًا لحقيقة أن النيوترينو قادرة على المرور عبر كل مادة معروفة تقريبًا، لا تتطلب خلايا النيوترينو فولتيك التعرض لأشعة الشمس من أجل العمل بفعالية. إنها مناسبة للاستخدام في الداخل والخارج، وكذلك تحت الماء، مما يجعلها متعددة الاستخدامات.

لا تتأثر هذه التقنية سلبًا بالثلج أو غيره من الأحوال الجوية السيئة بسبب البساطة التي يمكن بها حماية أجهزة النيوترينو فولتيك أثناء إنتاجها للكهرباء. نظرًا لأن خلايا النيوترينو فولتيك لا تعتمد على الضوء المرئي في عملها، يمكنها الاستمرار في إنتاج نفس القدر من الطاقة حتى لو انخفض عدد ساعات النهار بشكل كبير. توفر أنظمة النيوترينو فولتيك إمدادًا ثابتًا للطاقة لأنها لا تتأثر بالتغيرات في البيئة أو التغيرات الموسمية.

ستزود التكنولوجيا النيوترينو فولتيك للبشرية على نطاق عالمي بمصدر جديد صديق للبيئة للطاقة غير المكلفة والآمنة، مما يحررنا من إملاءات ليس فقط شركات توريد الموارد، ولكن وكذلك شركات النفط والغاز، من خلال تبنيها على نطاق واسع في حياتنا اليومية. وهذه ليست مجرد جولة أخرى من التقدم التقني. إنها ثورة في نظام إمداد الطاقة التقليدي، سيكون لها تأثير عميق على كل من النمو الاقتصادي المستقبلي لحضارتنا والرفاهية البيئية لكوكبنا.

NEUTRINO ENERGY – يمكن معالجة أزمة المناخ بمساعدة الشركات التقنية وخلايا النيوترينو فولتيك

خلال السنوات الماضية، ارتفعت قيم سوق الأوراق المالية لشركات تكنولوجيا المعلومات الكبيرة وكذلك تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. تستخدم شركات تكنولوجيا المعلومات الكبرى جزءًا ضئيلًا من الطاقة التي تستخدمها فيما يتعلق بتأثيرها الاقتصادي والاجتماعي وحتى البيئي. على الرغم من أن لها تأثيرًا ماليًا وثقافيًا وعلميًا كبيرًا، إلا أن الشركات الكبيرة قد تلعب دورًا مهمًا في منع الكوارث المناخية.

لقد وافقت شركات تكنولوجيا المعلومات الهامة بالفعل على التزامات صفرية للانبعاثات. وفقًا لمكانة هذه الشركات بصفتها “واضعي الاتجاه”، فإن هذه الأهداف مهمة لبقية اقتصادنا. هناك من يجادل بأن جهودهم في الرقمنة والذكاء الاصطناعي قد تكون عوامل تغيير في بناء أنظمة طاقة أكثر ذكاءً ومرونة ضرورية لتحقيق صافي انبعاثات صفرية.

من أهم الاتجاهات المالية في العقد الماضي ظهور شركات تكنولوجيا المعلومات الضخمة. من المتوقع أن تبلغ قيمة جميع الشركات المتداولة علنًا في ألمانيا والبرازيل مجتمعة 5.5 تريليون دولار أمريكي بحلول عام 2020، وفقًا لأكبر ثلاث شركات في مجال تكنولوجيا المعلومات. وهي حاليًا مركزة بمقدار الضعف كما كانت خلال فترتي روكفلر وكارنيجي في أكبر ثلاث شركات لتكنولوجيا المعلومات من حيث القيمة المالية.

 

بالمقارنة مع عملياتها، فإن الانبعاثات المباشرة للشركات التقنية متواضعة

إن استخدام الطاقة والانبعاثات من جانب الشركات التقنية كبير من حيث القيمة المطلقة، ولكن ليس بالنسبة لعملياتها. مراكز البيانات، على سبيل المثال، تستخدم بالكاد 1٪ من الطاقة العالمية، وهي أقل بكثير من المحركات الصناعية أو تكييف الهواء.

من الواضح أن الطاقة والبصمة الكربونية لمؤسسات تكنولوجيا المعلومات تختلف اختلافًا كبيرًا حسب أسلوب العمل. بعض من أفضل شركات تكنولوجيا المعلومات في العالم هي فعليًا رقمية بالكامل. ثم هناك سلاسل توريد الأجهزة الضخمة كثيفة الكربون وشبكات الشحن والتسليم في جميع أنحاء العالم. يتم توثيق أنشطة التصنيع واللوجستيات التي يتم الاستعانة بمصادر خارجية لها ضمن النطاق 3.

من انبعاثات الكهرباء المباشرة والمستندة إلى السوق، أطلقت شركات تكنولوجيا المعلومات الخمس الكبرى حوالي 13 مليون طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون في عام 2019، أو حوالي 0.04 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المرتبطة بالطاقة العالمية. تشمل انبعاثات النطاق 3 سفر الشركات، ونقل الموظفين، والتصنيع، والبناء. قد يكون لإزالة الكربون من جميع عمليات هذه الشركات، بما في ذلك سلاسل التوريد، تأثير ضئيل على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية. من المفترض أن الإمكانات التمكينية الكبيرة للحلول الرقمية لأنظمة الطاقة وما بعدها ستفوق الفورية

على الرغم من ذلك، فقد ابتكرت العديد من الشركات مبادرات صارمة للحد من الانبعاثات. يبدو أن اعتبارات الموارد البشرية، جنبًا إلى جنب مع الاهتمامات الاجتماعية والسياسية الأوسع، هي التي تقود هذا الاتجاه: فالمهنيون الشباب ذوو المهارات التكنولوجية يطلبون بشكل متزايد أن تتحمل شركاتهم المسؤولية عن المشكلات الاجتماعية والبيئية الحرجة، مثل تغير المناخ. طالب عمال تكنولوجيا المعلومات علنًا شركاتهم باتخاذ إجراءات مناخية أكثر صرامة، مثل تجنب استخدام التعلم الآلي عندما يساعد في استغلال الوقود الأحفوري.

 

تستثمر شركات تكنولوجيا المعلومات الكبيرة في الكثير من الطاقة المتجددة

كانت شركات تكنولوجيا المعلومات الكبرى رائدة في اتفاقيات شراء الطاقة المتجددة للشركات (PPAs). في عام 2020، ستكون أكبر خمس شركات تقنية قد استحوذت على 7.2 جيجاوات من الطاقة المتجددة، وحوالي 30٪ من جميع اتفاقيات شراء الطاقة المتجددة للشركات، و3.5٪ من توسعات الطاقة المتجددة العالمية. غالبًا ما تلتزم شركات تكنولوجيا المعلومات الكبيرة في الولايات المتحدة الآن بالحصول على نفس القدر من الطاقة المتجددة مثل استخدامها السنوي.

تقدير تأثير المشتريات المتجددة أمر صعب. يوفر العقد طويل الأجل مع أي منهم أمانًا استثماريًا كبيرًا ويسهل تمويل المشروع بشروط جذابة. في حالات أخرى، ساعدت مشاركة الشركة المباشرة في حقوق الملكية في هذا التمويل. زاد هذا الاستثمار في الطاقة المتجددة. هناك أدلة على أن الاستثمارات المرتقبة لشركات تكنولوجيا المعلومات الكبيرة قد أثرت على تشريعات الطاقة المتجددة، على سبيل المثال من خلال تحسين اتصال الشبكة.

 

ضمان التحول الرقمي في صناعة الكهرباء

يؤدي نشر طاقة الرياح والطاقة الشمسية الكهروضوئية لتوليد طاقة منخفضة الكربون إلى زيادة إمدادات الكهرباء منخفضة الكربون. نتيجة لذلك، يعتقد معظم الخبراء أن الطلب المتزايد على الكهرباء وتعزيز طاقة الرياح والطاقة الشمسية هما عنصران أساسيان في انتقال الطاقة النظيفة. لكن طاقة الرياح والطاقة الشمسية تعتمدان على الطقس. أكثر من قطاع “الطوب والملاط”، يعتمد الاقتصاد الرقمي على الكهرباء الموثوقة.

قد تكون شركات التكنولوجيا قادرة على المساعدة حتى في استخدام الطاقة. تستثمر شركات تكنولوجيا المعلومات الكبيرة الآن بسرعة في تخزين الهيدروجين والبطاريات، وكذلك طاقة الرياح والطاقة الشمسية، لضمان تزويد مراكز البيانات الخاصة بها بالطاقة النظيفة على مدار 24 ساعة في اليوم، 7 أيام في الأسبوع. لكن مشغلي النظام، وليس مستخدمي الأعمال، هم الذين يوازنون بين الأنظمة المتصلة بالشبكات. يمكن لشركات تكنولوجيا المعلومات الكبيرة المساعدة في إزالة الكربون من الشبكة عن طريق تغيير أعباء العمل لمطابقة الإنتاج المتجدد أو العمل كمورد استجابة للطلب.

 

الحل هو نيوترينو فولتيك

بالنسبة للمؤسسات غير القادرة على الحصول على ما يكفي من الطاقة الشمسية، توفر تكنولوجيا النيوترينو فولتيك حلاً آمنًا من الفشل لا يفشل أبدًا. تولِّد خلايا النيوترينو فولتيك الذي طورته مجموعة الطاقة النيوترينو الطاقة من خلال التقاط النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية، وهي جسيمات الأشباح التي تقصف الأرض بشكل يومي. باستخدام تقنية خلايا النيوترينو فولتيك، يمكن امتصاص الطاقة الكهرومغناطيسية المنبعثة من المعدات الكهربائية الاصطناعية واستخدامها في الطاقة. حققت مجموعة نيوترينو للطاقة تقدمًا كبيرًا في حصاد الطاقة الحركية للنيوترينو وتحويل تلك الطاقة إلى كهرباء.

 

الوحدات الكهروضوئية ذات الحجم الكتلي

تحتوي المادة الفوقية التي طورتها مجموعة نيوترينو للطاقة الآن على طبقات رقيقة جدًا من الجرافين والسيليكون. عندما يتم لصق هذه المادة على ركيزة معدنية وضربها بالنيوترينو، فإنها تهتز. نظرًا لأن الرنين ينتج اهتزازات رأسية وأفقية في نفس الوقت، فمن الممكن توليد طاقة كهربائية منه.

لا تؤثر أنماط الطقس في الشتاء والصيف على أداء الخلايا الكهروضوئية. يمكن لخلايا النيوترينو فولتيك إنتاج الكهرباء في أي وقت من النهار أو الليل. قد يتم تحجيم خلايا النيوترينو فولتيك، مثل الخلايا الكهروضوئية، أفقيًا. حيث تختلف هاتان الأداتان اللتان تجمعان الطاقة في قدرتها على التوسع عموديًا.

يمكن للخلايا الشمسية أن تعمل فقط إذا لم يتم حجب أشعة الشمس، وبالتالي لا يمكن تكديسها. ومع ذلك، نظرًا لأن خلايا النيوترينو فولتيك لا تحتوي على عيب التصميم هذا، فقد تتراكم إلى أجل غير مسمى ولا تزال توفر نفس المقدار من الطاقة الكهربائية في قاع المكدس.

 

المعرفة العلمية والهندسية

منذ بضع سنوات، تمكن علماء كنديون ويابانيون مستقلون من إثبات أن النيوترينو، وهي الأشعة الدقيقة للجسيمات الكونية التي تخترق كل شيء في الكون تقريبًا، لها كتلة. علاوة على ذلك، تشير e = mc2 إلى أن أي شيء به كتلة له طاقة أيضًا، وفقًا لنظرية النسبية لأينشتاين. نتيجة لاكتشافهما، حصل كلا العالمين على جائزة نوبل في الفيزياء.

قبل ذلك، كان يُعتقد أن تسخير هذه الطاقة لتوليد الطاقة سيكون مستحيلاً؛ ومع ذلك، فقد خطت مجموعة نيوترينو للطاقة خطوة أخرى إلى الأمام من خلال اكتشاف كيفية القيام بذلك. من الممكن نظريًا جمع الطاقة من النيوترينو والإشعاعات الأخرى غير المرئية بطريقة مشابهة لتلك التي يتم بها تجميع الطاقة من الخلايا الشمسية الكهروضوئية. يتم التقاط الطاقة الحركية للنيوترينو واستخدامها لتوليد الكهرباء في التجربة، بدلاً من امتصاصها بواسطة الكاشف.

تولد طبقات السيليكون والكربون المزروعة جراحيًا في المعدن صدى عندما تتصل النيوترينو بخلية طاقة النيوترينو. تعلمت مجموعة نيوترينو للطاقة كيفية بناء خلية قادرة على تحويل الدرجة المناسبة من الرنين إلى تردد طنين لموصل كهربائي ثم التقاط الطاقة. “الميزة الهائلة لهذه الطريقة هي أنها لا تحتاج إلى ضوء الشمس على الإطلاق. كل يوم من أيام السنة، 365 يومًا في السنة، يمكن لمكعبات الطاقة النيوترينو تحويل الطاقة في جميع أنحاء العالم.

التكنولوجيا الجديدة لديها القدرة على مساعدة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتهم من الطاقة دون الاعتماد على البنية التحتية القديمة، أو التنافس على الموارد الطبيعية المحدودة، أو الإضرار بالبيئة، وبالتالي تجنب وقوع كارثة دولية.

 

مستقبل طاقة النيوترينو

تستخدم طاقة النيوترينو فولتيك حتى تحت الأرض. مثل أشكال الإشعاع الأخرى، تسافر النيوترينو عبر الأرض مع وجود عدد قليل من العوائق المعروفة في طريقها. بسبب حجمها الصغير وإمكانية نقلها، يمكن نشر الخلايا الكهروضوئية في كل مكان على هذا الكوكب. وبالتالي، سيتم تقليل التأثير البيئي لمزارع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

تعمل مجموعة نيوترينو للطاقة على تطوير منتج على مستوى المستهلك يمكن استخدامه في مجموعة متنوعة من التطبيقات. في المختبر، ثبت أن تقنية خلايا النيوترينو فولتيك تعمل بشكل جيد للغاية. تتوقع مجموعة الطاقة النيوترينو استخدام الطاقة الكهروضوئية في البداية للهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، بالإضافة إلى أجهزة تنظيم ضربات القلب والأجهزة الصغيرة الأخرى، ولكن في المستقبل، سيكون مصدر الطاقة هذا قادرًا على تلبية جميع المتطلبات الكهربائية للأسرة.

على عكس التكنولوجيا الكهروضوئية، ييمكن تكنولوجيا النيوترينو فولتيك أن تعمل حتى في حالة عدم خروج الشمس. قد يكون العالم الذي تتوفر فيه المركبات التي تعمل بالنيوترينو والمعدات الصناعية على نطاق واسع أقرب مما نعتقد.. وفقًا لمجموعة نيوترينو للطاقة، فقد حان الوقت الآن لاستخدام جسيمات الطيف هذه من أجل زيادة إشراق مستقبل البشرية.