يهدد ارتفاع الأسعار ومخاطر سلسلة التوريد أهداف الطاقة المتجددة في أوروبا

وضعت أوروبا التوسع السريع للطاقة المتجددة في قلب سباقها لتحقيق أهداف مناخية طموحة – وعلى المدى القصير – لفطم نفسها عن الطاقة الروسية بسرعة أكبر، بعد أن شنت موسكو هجومها على أوكرانيا. أكدت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لاين مؤخرًا على الحاجة، وقالت في مؤتمر إن نشر الطاقة المتجددة “ليس مفيدًا للمناخ فحسب، بل إنه مفيد أيضًا. كما أنه جيد لاستقلالنا “. وأضافت صراحة أنه من الضروري مواجهة استخدام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “للوقود الأحفوري كسلاح”. لكن سلاسل التوريد المتعثرة والتكلفة المتزايدة للمواد الخام الرئيسية تعمل الآن على إبطاء نشر طاقة الرياح والطاقة الشمسية في جميع أنحاء أوروبا، تمامًا كما هو مطلوب بشدة – مما يهدد قدرة القارة على تحقيق أهداف النمو الطموحة لصناعة الطاقة المتجددة. قال هنريك أندرسن، رئيس Vestas، صانع رئيسي لتوربينات الرياح، للمحللين هذا الشهر إن “تضخم التكلفة، وتعطل سلسلة التوريد، وعمليات الإغلاق المرتبطة بـ Covid” تقوض نمو القطاع، حتى في الوقت الذي أكدت فيه أزمة الطاقة على “أهمية طاقة الرياح لتلبية كل من الطلب على الكهرباء، ضمان إمدادات الطاقة “.

ارتفعت تكاليف المكونات الرئيسية لصناعات الرياح والطاقة الشمسية بشكل حاد هذا العام – كجزء من زيادة أوسع في تكاليف السلع الأساسية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا. على سبيل المثال، تضاعف سعر البولي سيليكون، أحد المدخلات الرئيسية للألواح الشمسية، ثلاث مرات منذ عام 2021، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تباطؤ الإنتاج في الصين، حيث لا تزال قيود Covid-19 المشددة سارية، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية. ارتفعت أسعار الصلب والألمنيوم، وهما عنصران أساسيان أيضًا لمشاريع الطاقة المتجددة، بنسبة 70 في المائة و40 في المائة على التوالي، حسب وكالة الطاقة الدولية. أدت أسعار المواد المرتفعة هذه، إلى جانب تكاليف النقل والتمويل الأكثر تكلفة، إلى ارتفاع تكاليف توربينات الرياح والألواح الشمسية بنسبة تتراوح بين 10 و20 في المائة هذا العام، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية. وقد أدت هذه الزيادة إلى وضع حد لسلسلة من الانخفاضات الحادة في التكاليف التي استمرت لعقد من الزمان والتي ساعدت في دفع النمو السريع للطاقة المتجددة. الآن، مع انعكاس التكاليف، تم تقويض ربحية صناعة الطاقة المتجددة الأوروبية، مما أدى إلى موجة من عمليات التسريح كما ينبغي أن ترفع من قدرتها. أعلنت شركة سيمنز جاميسا، ثالث أكبر شركة لتصنيع التوربينات التي تم تركيبها حديثًا العام الماضي، عن خسارة قدرها 1.2 مليار يورو في الأشهر التسعة المنتهية في حزيران (يونيو)، بزيادة 233 في المائة عن الخسارة التي تكبدتها في نفس الفترة من العام السابق. كما أعلنت أنها ستخفض 2900 وظيفة، أو 10 في المائة من قوتها العاملة العالمية.

كما أعلنت شركة جنرال إلكتريك للطاقة المتجددة مؤخرًا عن خفض الوظائف، بينما حذرت فيستاس من أن إيراداتها ستكون أقل بشكل حاد مما كان يعتقد سابقًا. ومع ذلك، فقد عزز صانعو السياسة الأوروبيون أهدافهم المتعلقة بالطاقة المتجددة كجزء من إعادة تفكير أوسع في أمن الطاقة في المنطقة في أعقاب هجوم موسكو على أوكرانيا. عندما فرضت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على روسيا، خفضت بعد ذلك تدفقاتها من الغاز إلى القارة، مما كشف اعتماد أوروبا الكبير على الوقود الأحفوري الروسي. رفعت خطة الاتحاد الأوروبي ريباوير، التي تم طرحها في مايو بعد الغزو الروسي، هدف الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة من 32 في المائة من إجمالي توليد الكهرباء إلى 45 في المائة بحلول عام 2030. وسيتطلب هذا تسريعًا سريعًا لرياح جديدة ومشاريع الطاقة الشمسية في جميع أنحاء أوروبا – أبعد بكثير مما يحدث حاليًا. ولكن بدلاً من التسارع، انخفضت الطلبات الجديدة لتوربينات الرياح بشكل حاد، مما دفع WindEurope، وهي هيئة تجارية، إلى إطلاق ناقوس الخطر بشأن تباطؤ محتمل في النشر. ووجدت أن طلبيات التوربينات الجديدة بلغ إجماليها 2 جيجاوات فقط، من حيث قدرتها، في الربع الثالث من هذا العام – وهو انخفاض بنسبة 36 في المائة مقارنة بالربع نفسه من العام السابق.

وفقًا لتحليل بيانات WindEurope ، فإن ربعين كاملين منذ أن شنت موسكو هجومها على أوكرانيا في فبراير كانا الأبطأ لطلبات التوربينات الجديدة منذ عام 2017. بلغ إجمالي الطلبات هذا العام 7.7 جيجاواط فقط من الطاقة، وهو ما يقل كثيرًا عن 39 جيجاواط من سعة الرياح الجديدة اللازمة كل عام لتحقيق هدف الاتحاد الأوروبي لعام 2030 البالغ 510 جيجاوات. وقالت شركة WindEurope إن هذا “بعيد جدًا عما تحتاجه أوروبا للوصول إلى أهدافها المتعلقة بالطاقة والمناخ”. بالإضافة إلى التسبب في عدم تحقيق أهداف النمو، أثارت سلسلة التوريد والمشاكل المالية أيضًا مخاوف من أن صناعة الطاقة المتجددة في أوروبا قد تنمو بشكل مفرط في الاعتماد على المصنعين والموردين الصينيين – مما يعكس الاعتماد على الوقود الأحفوري الروسي الذي تحاول القارة كسره. وجد تقرير لوكالة الطاقة الدولية خلال الصيف أن العالم يعتمد على الصين في أكثر من 80 في المائة من الإمدادات اللازمة للألواح الشمسية، وحذر من أنه بالنسبة لبعض المكونات، يمكن أن يرتفع الاعتماد إلى 95 في المائة بحلول عام 2025. قال الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز جاميسا، يوخن إيخولت، إن صناعة طاقة الرياح في أوروبا قد ينتهي بها المطاف في نفس المكان، ودعا إلى مزيد من الدعم الحكومي للقطاع، بما في ذلك حصة من الإمدادات الأوروبية الصنع.

في العام الماضي، استحوذ المصنعون الصينيون على 53.5 في المائة من منشآت التوربينات العالمية الجديدة، وفقًا للمجلس العالمي لطاقة الرياح، ارتفاعًا من 36.6 في المائة في عام 2018. يعتقد إيكهولت أن هناك الآن “خطرًا بالتأكيد” من أن صناعة توربينات الرياح يمكن أن تصل إلى تبدو مثل صناعة الألواح الشمسية، حيث يهيمن المصنعون الصينيون على السوق وسلسلة التوريد. اقترحت ريستاد للطاقة، وهي شركة استشارية، أن ارتفاع تكاليف الكهرباء الناجمة عن الحرب في أوكرانيا يمكن أن يزيد من خطر الاعتماد على الصين – مما يزيد من تقويض الجهود الأوروبية لبناء سلسلة توريد طاقة نظيفة محلية. حذر أودون مارتينسن، رئيس أبحاث خدمات الطاقة في Rystad مؤخرًا: “لا تشكل أسعار الطاقة المرتفعة تهديدًا كبيرًا لجهود إزالة الكربون الأوروبية فحسب، بل قد تؤدي أيضًا إلى زيادة الاعتماد على التصنيع في الخارج”. “إن بناء سلسلة إمداد محلية منخفضة الكربون يمكن الاعتماد عليها أمر ضروري إذا كانت القارة ستلتزم بأهدافها. . . ولكن، كما تبدو الأمور، فإن ذلك في خطر شديد “.

إيران ترد على بايدن: أميركا تكرر خطأها في أوكرانيا بالشرق الأوسط وتناقض رغبتها في إحياء الاتفاق النووي

نددت إيران اليوم الثلاثاء بتصريحات للرئيس الأميركي جو بايدن تعهد فيها بمواصلة الضغط عليها، وقالت إن الولايات المتحدة تكرر خطأها في أوكرانيا من خلال سعيها لتشكيل تحالف إقليمي ضدها في الشرق الأوسط، وتناقض رغبتها المعلنة في إحياء الاتفاق النووي.

فقد قال رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف اليوم إن واشنطن ترتكب في الشرق الأوسط والخليج الخطأ نفسه الذي ارتكبته في أوكرانيا، عبر توسيع حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) رغم التحذيرات.

وأضاف قاليباف أن إيران لن تتردد في الدفاع عن مصالح المنطقة لمواجهة أي مؤامرات تهدف لزعزعة استقرارها، داعيا دول المنطقة للحذر من أي مخططات أميركية إسرائيلية ترمي لزعزعة الأمن والاستقرار.

وبالتزامن، ردت الخارجية الإيرانية اليوم على المقال الذي نشره الرئيس الأميركي في صحيفة واشنطن بوست قبيل زيارته إلى الشرق الأوسط، التي ستشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية والسعودية، وقال فيها إن إدارته ستواصل زيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي حتى تعود إيران إلى الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015.

وقال المتحدث باسم الوزارة ناصر كنعاني إن تأكيد بايدن على مواصلة الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على إيران يتناقض مع إعلان واشنطن رغبتها في إحياء الاتفاق النووي. وأضاف كنعاني أن مواقف بايدن في المقال هي استكمال لمسار سياسة الضغوط القصوى التي انتهجها سلفه دونالد ترامب، معتبرا أن ما سماه السياسة الفاشلة التي تتبعها واشنطن مع طهران تتعارض مع مزاعم بايدن في المقال لإيجاد شرق أوسط مستقر وآمن.

وشدد المسؤول الإيراني على أن الأمن الإقليمي يتحقق عبر إنهاء واشنطن لسياسة الانقسام بين دول المنطقة وإيقاف ضخ السلاح إليها واحترام سيادة ووحدة أراضي الدول، والتخلي عن سياسة دعم إسرائيل وإنهاء سياسة شيطنة إيران، موضحا أن أميركا ستبقى المسؤولة عن زعزعة استقرار المنطقة طالما لم تصلح سياساتها الخاطئة، حسب تعبيره.

وحول ما جاء في مقال الرئيس بايدن بشأن القضية الفلسطينية، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن سياسة واشنطن العملية تجاه فلسطين تتعارض مع مزاعم بايدن في مساعي تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة. وأضاف أن إسرائيل أكبر مصدر للتوتر ونشر الإرهاب المنظم في المنطقة، وأن دعم واشنطن لها يتعارض مع مزاعمها لنشر السلام.

كما قال كنعاني إن ما جاء في مقال بايدن بصحيفة واشنطن بوست هو رواية غير حقيقية من جانب واحد للسياسات الأميركية، وأنه في حال أرادت واشنطن الأمن والاستقرار للمنطقة فيتعين عليها إدراك الوقائع والكف عن فرض القيم الأميركية على الدول الأخرى، وأن تسمح لدول المنطقة بالعمل على ضمان الأمن وتحقيق مصالحها الجماعية بناء على قيمها الذاتية وفي إطار التعاون الإقليمي. وقبيل جولة بايدن، تواترت تصريحات إسرائيلية عن ضرورة بناء تحالف إقليمي مناهض لإيران.

الاتفاق النووي
في هذه الأثناء، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن إيران جادة في التوصل لاتفاق جيد ودائم في مفاوضات الملف النووي الإيراني.

وأضاف خلال لقائه وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في العاصمة الإيطالية روما أنه ينبغي لإيران أن تتمكن من الاستفادة الكاملة من المكتسبات الاقتصادية للاتفاق النووي عبر تطبيقه بشكل جيد. وتابع أنه يتعين على واشنطن إدراك هذا الواقع فيما يخص تقديم الضمانات، حسب تعبيره.

وأوضح عبد اللهيان أن طهران قدمت مبادرات جديدة طيلة المفاوضات، متهما الجانب الأميركي بعدم التصرف بمنطق ونهج سليم، وفق قوله. وتقول طهران وواشنطن إن الباب لا يزال مفتوحا أمام التوصل لتفاهمات لإحياء الاتفاق النووي. ولم تسفر آخر جولات المفاوضات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران عن تقدم باتجاه إحياء اتفاق عام 2015.

حرب أوكرانيا.. موسكو تعلن مواصلة عملياتها العسكرية وجهود تركية لضمان مسارات آمنة لسفن الحبوب

شدد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا حتى تحقيق جميع الأهداف التي وضعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فيما تسعى تركيا مع كل من روسيا وأوكرانيا إلى حلٍّ لضمان مسارات آمنة للسفن التي تقل الحبوب من الموانئ الأوكرانية.

وأشار وزير الدفاع الروسي خلال اجتماع عقده مع المسؤولين في وزارة الدفاع، إلى أن الغرب يستمر في تزويد أوكرانيا بالأسلحة لإطالة أمد الصراع في أوكرانيا، بحسب قوله. ميدانيا، أفاد مراسل الجزيرة بسماع دوي صفارات الإنذار في العاصمة الأوكرانية كييف صبيحة الأربعاء.

كما هزت انفجارات وسط مقاطعة ميكولايف جنوبي البلاد، أمس الثلاثاء. وقال مراسل الجزيرة إن إحدى القطع العسكرية الأوكرانية في المقاطعة استُهدفت، وشوهدت أعمدة الدخان وألسنة اللهب تتصاعد منها بكثافة.

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية استهدافها موقعا لتمركز المرتزقة الأجانب في مقاطعة ميكولايف، بحسب بيان الوزارة الروسية. وفي دونباس، قال جهاز الاستخبارات البريطانية إن المعركة التي يشهدها الإقليم حسمتها المدفعية الروسية عبر تسوية البلدات والمدن بالأرض، وإن هذا النهج قد تواصل لاحقا. وأفاد الجيش الأوكراني بأنه يعمل على إعادة تأهيل ما يقول إنه عتاد روسي سيطر عليه خلال المواجهات.

إعادة الإعمار
وذكر سيرغي غايداي الحاكم الإقليمي لمنطقة لوغانسك الأوكرانية أن القوات الروسية تخوض قتالا عنيفا، وتزحف صوب منطقة دونيتسك بعد سيطرتها على آخر بلدتين في لوغانسك المجاورة. وقال غايداي إن القوات الروسية تكبدت خسائر فادحة خلال العملية الطويلة للسيطرة على مدينتي سيفيرودونيتسك وليسيتشانسك، لكنها توجّه جهودها نحو التحرك جنوبا.

وأضاف للتلفزيون الأوكراني “القتال العنيف مستمر على أطراف منطقة لوغانسك… أُعيد توجيه جميع قوات الجيش الروسي وقوات الاحتياط إلى هناك.. إنهم يتكبدون خسائر فادحة”. في سياق مواز، يزداد الحديث عن تكلفة الحرب ومتطلبات إعادة الإعمار مستقبلا.

وقال رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال إن تكلفة الحرب قد تبلغ 750 مليار دولار على الأقل، وأضاف أمام مؤتمر دعم أوكرانيا الذي عُقد في لوغانو بسويسرا أنّ بلاده تعمل مع شركائها لسن تشريعات وطنية ودولية تمكن من مصادرة الأموال الروسية المجمدة. وتسعى الدول المانحة لجمع مبلغ إعادة الإعمار، غير أنها ربطت دعمها بإجراء مجموعة من الإصلاحات والحفاظ على الشفافية.

مسارات آمنة
من جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيكثف اتصالاته مع الرئيسين الروسي والأوكراني خلال الفترة المقبلة، في إطار التوصل إلى حلّ لضمان مسارات آمنة للسفن التي تقل الحبوب من الموانئ الأوكرانية. وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده أردوغان مع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي في العاصمة أنقرة.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي إن من الضروري فتح مسارات آمنة لمغادرة سفن الحبوب من الموانئ الأوكرانية. كما شدد دراغي على ضرورة عدم تعرض هذه السفن لأي هجوم، كما يجب ألا تنقل السلاح تلبية للشروط التي وضعتها روسيا، بحسب تعبيره.

أسعار الوقود في الولايات المتحدة على صفيح ساخن

من المتوقع أن تواصل أسعار الوقود في الولايات المتحدة الأميركية اشتعالها خلال موسم الصيف الذي يشهد عادةً ذروة الطلب على القيادة، مع تراجع إنتاج مصافي التكرير المحلية، والارتفاع العالمي في أسعار الطاقة، الذي فاقمت الحرب الروسية على أوكرانيا من حدّته.

وبفضل الهجوم الروسي، تخطّت أسعار النفط حاجز 139 دولارًا للبرميل في مارس/آذار الماضي، قبل أن تهبط فوق مستوى 110 دولارات، لكنها ما تزال أعلى بكثير من متوسط أسعار العام الماضي، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة. ويبدأ موسم القيادة الصيفي في الولايات المتحدة يوم الإثنين 30 مايو/أيار، الذي يتزامن مع عطلة يوم الذكرى.

تراجع إنتاج مصافي التكرير
يرجع ضعف الإمدادات المحلية من الوقود في أميركا إلى إغلاق العديد من المصافي خلال السنوات الأخيرة، أو تحوّلها لتصنيع أنواع أخرى من الوقود؛ ما قلّل من قدرة التكرير الأميركية، وأسهم في تأثّر البلاد بارتفاع الأسعار العالمية للنفط الخام.

وارتفعت معدلات تشغيل مصافي تكرير النفط الأميركية الأسبوع الماضي إلى 93.2%، عند أعلى مستوياتها منذ ديسمبر/كانون الأول 2019، وهو معدل غير متوقع لموسم يشهد عادًة عمليات صيانة المصافي. وقال المحلل في شركة ميزوهو للأوراق المالية، روبرت يوغر: “نحن مستعدون للفشل”. وأضاف: “نحن جاهزون لارتفاع الأسعار، وزيادة التضخم، وهي كلها أمور لا تبشر بالخير”.

مشكلة قدرة التكرير المحدودة لا تقتصر -فقط- على مصافي الولايات المتحدة، بل هي مشكلة عالمية، وفقًا لمذكّرة صادرة عن أوراسيا غروب. وتراجعت الطاقة التكريرية على الصعيد العالمي، بمقدار 2.13 مليون برميل يوميًا، وفقًا لبيانات رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

وقالت أوراسيا: “إن الطلب المتزايد على الوقود يفوق كلًا من سعة التخزين والإنتاج، مما يؤدي إلى العجز”. وتبذل إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، قصارى جهدها لإقناع الشركات العاملة في صناعة النفط بإعادة تشغيل المصافي المغلقة، أملًا في حلّ أزمة أسعار الوقود التي تتفاقم يومًا تلو الآخر.

في الوقت الحالي، يتجاوز الطلب على النفط سعة التخزين أسرع بكثير مما يمكن استبداله؛ ما يقلّص من الاحتياطيات الإستراتيجية، ويرفع أسعار المنتجات المكررة. وعلى الرغم من زيادة الطاقة الإنتاجية لمصافي التكرير العالمية بحسب بيانات وكالة الطاقة الدولية، فإنها ما تزال أقلّ من مستويات ما قبل جائحة كورونا.

وبحسب ريستاد إنرجي، من المحتمل أن يتراجع إنتاج مصافي التكرير العالمية بنحو 3 ملايين برميل يوميًا، حال تشديد الحظر على النفط الروسي. وبالإضافة إلى ارتفاع أسعار النفط الخام، أثّر الغزو الأوكراني أيضًا في توريد بعض المنتجات المكررة، خاصةً زيت الغاز منخفض الجودة والقادم من روسيا.

 

أسعار الوقود في الولايات المتحدة
ارتفعت أسعار البنزين في الولايات المتحدة بأكثر من 70% إلى مستوى قياسي بلغ نحو 4.60 دولارًا للغالون، وهو أعلى معدل منذ 10 سنوات، ويتوقع محلّلو جي بي مورغان أن تظل الأسعار فوق صفيح ساخن هذا الصيف، لتتجاوز 6 دولارات للغالون.

وتتوقع الجمعية الأميركية للسيارات أنه على الرغم من ارتفاع أسعار البنزين في أميركا؛ فإن 34.9 مليون شخص سيسافرون 50 ميلًا أو أكثر في يوم الذكرى، بزيادة 5% عن عام 2021، ولكن بانخفاض بنسبة 7% عن عام 2019. وانخفض عدد مصافي التكرير الأميركية العاملة بنسبة 13% خلال العقد الماضي، وهي الآن عند أدنى مستوياتها في العصر الحديث.

ومن بين قائمة مصافي التكرير التي أُغلِقَت، محطة فيلادلفيا لحلول الطاقة، والتي كانت أكبر مصفاة لتكرير النفط في شمال شرق الولايات المتحدة قبل إغلاقها في يونيو/حزيران 2019، بسبب انفجار، وفقًا لتقرير لموقع بيزنس نيوز.

ومن بين هذه القائمة، بعض المصافي التي عُلِّقَ العمل بها مع ظهور وباء كورونا بسبب انخفاض الطلب على الوقود، مثل مصفاة ماراثون بتروليوم في نيو مكسيكو، والتي لم يُعَدْ تشغيلها حتى الآن.

وتراجع متوسط استهلاك البنزين في الولايات المتحدة بنسبة 13% في عام 2020، الذي شهد انتشار وباء كوفيد-19، وتسبّب في إغلاق العديد من الدول، وبلغت أسعار البنزين والديزل أدنى مستوياتها في 4 سنوات خلال العام ذاته.

 

إغلاق مصافي التكرير
قال الرئيس التنفيذي لشركة ليبو أويل أسوشيتس، أندي ليبو: “لقد أصبحت هذه القضية مصدر قلق كبير هنا في الولايات المتحددة، إذ فقدنا مليون برميل من طاقة التكرير خلال العام الماضي”.

وأغلقت شركة شل مصفاة تكرير تابعة لها في لويزيانا، العام الماضي، بقدرة 240 ألف برميل يوميًا، ولجأت شركة فيليبس 66 إلى إغلاق مصفاة في لويزيانا؛ بعد الأضرار الناجمة عن الإعصار، بقدرة 255 ألف برميل يوميًا. وبحلول نهاية عام 2023، ستغلق شركة ليونديل بازل إندستريز مصفاة للنفط الخام في هيوستن، ويعني ذلك فقدان السوق نحو 263 ألف برميل أخرى من البنزين والديزل ووقود الطائرات.

وإلى جانب المصافي التي أُغلِقَت، حوّلت مصافي التكرير الأميركية الكبرى بعض طاقتها الإنتاجية إلى الوقود الحيوي والأنواع الأخرى من الوقود المتجدد، في إطار تغيير سياساتها لمعالجة التغير المناخي. وتحوّل شركة هولي فرونتير 52 ألف برميل يوميًا في مصفاتها بمدينة تشيني من إنتاج البنزين إلى وقود الديزل المتجدد.

في الوقت ذاته، تستعد شركات تصنيع السيارات الكبرى -مثل جنرال موتورز وفورد- لضخّ استثمارات كبيرة في صناعة المركبات الكهربائية، والتي يمكن أن تقلل من حصة البنزين في وقود النقل، كما تعهدت شركات الطيران الكبرى باستخدام المزيد من الوقود المتجدد؛ ما يقلل الطلب على وقود الطائرات، وهو منتج آخر يُستخدم في مصافي النفط.

 

حظر سيارات الوقود الأحفوري
أشار الخبراء -أيضًا- إلى سياسات، مثل فرض حظر على بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين بعد عام 2035، وهو ما يفكر فيه الاتحاد الأوروبي. وتخطط أميركا والمملكة المتحدة للتوقف نهائيًا عن بيع السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري بحلول عام 2030. وقال محلل شركة كونفلوينس إنفيستمينت مانغمنت، بيل أوجرادي: “سياسات مثل هذه هي مؤشر واضح على أن الطلب على النفط سينخفض في مرحلة ما”.

وأضاف: “هناك القليل من الحوافز للاستثمار”.

وقال ريتشارد سويني، أستاذ الاقتصاد في كلية بوسطن، إن بناء مصفاة جديدة يتطلب رأس مال ضخمًا، وسنوات من التخطيط والموافقة التنظيمية، ولن يؤتي ثماره قبل 10 إلى 20 عامًا.

وتُحوّل الكثير من المصافي السيولة الفائضة من المكاسب التي حققتها من ارتفاع أسعار الوقود إلى توزيعات الأرباح وعمليات إعادة شراء الأسهم التي يفضّلها وول ستريت.

وافتتحت آخر مصفاة أميركية كبرى في الولايات المتحدة في عام 1977، وبُنِيَت 5 محطات جديدة فقط في الأعوام الـ20 الماضية، وجميعها مصافٍ أصغر حجمًا. وعادةً ما كانت المصافي تزيد طاقتها الإنتاجية من خلال توسيع المحطات القائمة، وليس عبر إقامة منشآت جديدة.

هل طلب انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي واقعي؟ وما مخاطره؟

منذ طلبت أوكرانيا في 28 فبراير/شباط الماضي رسميا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي كرر رئيسها فولوديمير زيلينسكي مناشدته بضرورة أن يكون ذلك فورا “بموجب إجراء خاص جديد”.

وفي وقت سابق قال زيلينسكي، في رسالة وجهها إلى البرلمان الأوروبي عبر الفيديو، “نكافح لنصبح عضوا كامل العضوية في أوروبا، وأعتقد أننا نظهر للعالم بأسره اليوم أننا نستحق ذلك”.

وأكد الرئيس الأوكراني أن بلاده باتت قريبة جدا من الانضمام إلى الاتحاد، وأن المفوضية الأوروبية وحكومته تتحركان معا نحو هذا الهدف الإستراتيجي.

وتتباين مواقف ممثلي 27 بلدا أوروبيا حيال الطلب الأوكراني بين مرحّب وداع لتسريع إجراءات الانضمام، وبين رافض ومطالب بالتمهّل. وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين، الأسبوع الماضي، في تغريدة على تويتر، أن المفوضية ستبدي رأيها الشهر المقبل في مسألة ترشيح أوكرانيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. تتناول الجزيرة نت بصيغة سؤال وجواب مع مراقبين ومحللين الجوانب المتعلقة باحتمال انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد وإمكانيته ومخاطره.

 

ما شروط انضمام دولة جديدة للاتحاد الأوروبي؟
يُطلق على شروط انضمام دولة جديدة للاتحاد الأوروبي اسم “معايير كوبنهاغن” التي حددتها معاهدة لشبونة، ويحيل مجلس الاتحاد طلبات الانضمام إلى المفوضية ويطلب منها تقييم قدرة تلك الدولة على الالتزام بهذه المعايير التي تتلخص في: “الديمقراطية المستقرة، وسيادة القانون، وحقوق الإنسان، والحرية والمساواة، واقتصاد السوق الحرة، وضرورة قبول كل تشريعات الاتحاد الأوروبي”.

ويقول المحلل والأكاديمي الباحث في جامعة “نانتير” بباريس، أحمد الجديدي، إن الانضمام إلى الاتحاد مفتوح أمام الدول الأوروبية المستعدة للتوقيع على المعاهدات التأسيسية الثلاث التي تقبل بتطبيق القانون الأوروبي بأكمله.

وفيما يخص شروط الانضمام، يعتقد الجديدي، في حديثه للجزيرة نت، أنها ليست موضوعا للتفاوض، فعلى الدول المرشحة أن تقبل كل التشريعات والاتفاقيات التي تحكم الاتحاد الأوروبي بشكله الحالي.

 

هل يمكن ضمّ دولة في حالة حرب وفق “إجراء خاص” وتجاوز الشروط العادية؟
رغم المطالب الأوكرانية بتسريع الانضمام للاتحاد “وفق إجراء خاص” واختصار الإجراءات العادية المعقّدة فإن معاهدات الاتحاد والمادة (49) تحديدا من معاهدة لشبونة المتعلقة بطلبات الانضمام لا يوجد فيها مثل هذا الإجراء، ولخلق هذه الآلية السريعة لا بدّ من تغيير فصول المادة (49)، وهذا يتطلب سنوات من النقاش.

ويرى الباحث في العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة “ديكارت 5″، جمال بن كريد، أنه قانونيا ليست هناك شروط موضوعية لتحقيق هذا “الإجراء الخاص”، لذلك فهو “مجرد طلب عاطفي سياسي لا يجد أسباب تحقّقه واقعيا داخل مؤسسات الاتحاد الأوروبي”.

ويشدّد بن كريد، في حديثه للجزيرة نت، على أن “أوروبا لا تريد أوكرانيا داخل الاتحاد، بل إن أوكرانيا مجرد وسيلة في يد الاتحاد والولايات المتحدة لإنهاك روسيا وإضعافها. ويقول الأكاديمي إن أوروبا ليس لها أي ربح من دخول أوكرانيا للاتحاد؛ “وتبقى المساعدات المالية والعسكرية والدعاية الكبيرة لأوكرانيا مجرد جزء من اللعبة السياسية الخطيرة التي تلعبها دول الاتحاد”، في رأيه.

 

مَن الدول المؤيدة لتسريع انضمام أوكرانيا؟
تدعم رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بقوة انضمام أوكرانيا للاتحاد، وقالت في وقت سابق في مقابلة مع قناة “يورونيوز” واصفة الأوكرانيين “إنهم منّا، ونريد أن يكونوا في الداخل”.

وكان رؤساء ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، هي: جمهورية التشيك ولاتفيا وليتوانيا وبلغاريا وإستونيا وبولندا وسلوفاكيا وسلوفينيا، دعوا في رسالة مفتوحة للاتحاد إلى بدء محادثات انضمام أوكرانيا “على نحو فوري”. كما قال مصدر دبلوماسي للوكالة الفرنسية إن 4 دول أخرى تدعم أوكرانيا بينها السويد والمجر وكرواتيا.

 

من الدول الرافضة للمعاملة الخاصة لأوكرانيا؟
أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي، الاثنين الماضي، أن انضمام أوكرانيا المحتمل قد يستغرق “عقودا”، وحافظ بذلك على موقفه ذاته الذي صرّح به في قمة قادة الاتحاد الأوروبي في مارس/آذار الماضي بمدينة فرساي حيث قال إن “المجلس الأوروبي أعلن في رسالة قوية وواضحة مصير أوكرانيا في أوروبا، هل يمكننا اتخاذ تدابير استثنائية لدولة ما في حالة حرب من دون احترام لمعايير الانضمام تلك؟ الإجابة لا”.

وأما رئيس الوزراء الهولندي مارك روته فقال “ليس هناك من مسار سريع”، وهو موقف المستشار الألماني أولاف شولتز أيضا الذي قال في القمة نفسها إن “على الاتحاد الأوروبي أن يعمّق شراكته مع أوكرانيا بدلا من الحديث عن انضمامها لعضويته”.
وكذلك فعل رئيس وزراء لوكسمبورغ كزافييه بيتي الذي حذّر من إعطاء “كييف” الانطباع أن “كل شيء يمكن أن يحدث بين ليلة وضحاها”.

وشدّد سكرتير الدولة الإيطالي للشؤون الأوروبية فينتشنزو أمندولا على أنه “لا يمكن قبول انضمام (دولة) عندما تكون في حالة حرب؛ إذا أصبح لدينا جنرال روسي في كييف خلال 15 يوما فماذا سنفعل؟”.

 

لماذا يُعدّ طلب انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي معقّدا فعلا؟
يوضح بن كريد أن انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي مسألة معقدة جدا، إذ ليست لها هياكل اقتصادية أو سياسية منظمة بدرجة واضحة تسهّل الانضمام، فضلا عن الاختلافات الجوهرية في البنية السياسية بين أوكرانيا وبقية دول الاتحاد.

ولذلك يعتقد بن كريد أن انضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي “عبارة عن وهم صعب التحقق ولغم قابل للانفجار في أي لحظة”. ويؤكد قوله “واقعيا الاتحاد الأوروبي كسوق اقتصادية ونقدية تجعل من الصعب على أوكرانيا الانضمام لأن اقتصادها هش وغير متماسك وغير متوازن ولا يمكن أن يحقق الاندماج المطلوب منه مع اقتصاديات بقية الدول الأوروبية”.

 

ما المخاطر الأمنية والإستراتيجية في تسريع إجراءات الانضمام؟
يرى أحمد الجديدي أن ضم أوكرانيا بسرعة للاتحاد “قد يمثل انتهاكا للقانون الأوروبي”، وأن دخولها في الوقت الراهن يبدو غير واقعي ومتسرع وكرد فعل؛ بل قد يُقحم الاتحاد في حالة حرب مع روسيا طبقا لما تنص عليه معاهدة لشبونة 2007 حيث تطرقت إلى “شرط المساعدة المتبادلة”، أي على غرار ما ورد في معاهدة حلف شمال الأطلسي حول مبدأ الدفاع الجماعي، التي تنص على أن “أي هجوم على دول عضوة يعدّ هجوما على كل الأعضاء”.

من ناحيته، يرى بن كريد أن من الصعب على أوكرانيا حاليا دخول الاتحاد الأوروبي لأن ميزان القوى ليس في مصلحة دوله، واذا قامت هذه الدول بتسريع إجراءات انضمام أوكرانيا فإن الحرب ستتوسع إلى مولدوفا وربما إلى رقعة أكبر في أوروبا.

 

هل يمكن أن تكون “المنظمة السياسية الأوروبية” حلا مؤقتا لأوكرانيا؟
يعتقد بن كريد أن مقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخصوص “المنظمة السياسية الأوروبية” لن ينجح ويحقق المعادلة التي يبحث عنها؛ ومن ثم لن يستطيع أن يضم دولا جديدة في المنظمة ولا يمكن أن يكون حلا بديلا لأوكرانيا. ولكن على عكسه، يرى الجديدي أن فكرة المنظمة السياسية الأوروبية يمكن أن تكون غطاء تفاوضيا بديلا لشروط الانضمام العادية المعقّدة التي تستمر سنوات.

 

ما موقف روسيا من طلب أوكرانيا الانضمام إلى الاتحاد؟
يقول بن كريد إن روسيا مقتنعة بأن أوكرانيا تنتمي إليها، ومن ثم فإن فكرة انضمامها للاتحاد الأوروبي خطيرة وخط أحمر لموسكو مثل فكرة انضمامها للناتو التي ترفضها روسيا.

وتعرف روسيا هذا الخطر، لذا تدافع عن مبدأ حياد أوكرانيا، وهي مستعدة للذهاب بعيدا مثلما صرح مسؤولوها في هذه النقطة والدفاع عن أمنها الإستراتيجي بكل الوسائل المتاحة حتى لو تطلب ذلك استعمال السلاح النووي. وحسب المحلل، فإن هناك اندماجا تاريخيا ووجدانيا وفكريا وهيكليا وسياسيا بين روسيا وأوكرانيا، جعل الزعيم السوفياتي السابق لينين يخاطب عام 1921 وزير خارجيته في ذلك الوقت تروتسكي بالقول “إذا فقدنا أوكرانيا فقد فقدنا رأسنا”.

اجتماع في ألمانيا لدعم الجيش الأوكراني.. موسكو تحذر من حرب عالمية ثالثة وكييف ترى تصريحها استشعارا بالهزيمة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن خطر اندلاع حرب عالمية ثالثة جدي وحقيقي، فيما رد عليه نظيره الأوكراني دميترو كوليبا قائلا إن تصريحات لافروف استشعار من موسكو بالهزيمة في أوكرانيا، فيما تقود واشنطن محادثات اليوم الثلاثاء في ألمانيا تشارك فيها 20 دولة تبحث تسليح الجيش الأوكراني لمواجهة نظيره الروسي.

وذكر الوزير الروسي لافروف في برنامج تلفزيوني أن موسكو تعمل على إبعاد خطر نشوب صراعات نووية، على الرغم من المخاطر العالية في الوقت الراهن، وشدد على أن خطر نشوب حرب عالمية ثالثة “جدي وحقيقي وينبغي عدم الاستهانة به”.

وقال لافروف إن واشنطن لا تبدي اهتماما بالتواصل مع موسكو بشأن أوكرانيا، مشددا على أن معالم الاتفاق مع أوكرانيا لإنهاء الحرب ستحددها مرحلة الأعمال القتالية حيث سيصبح حينها هذا الاتفاق حقيقة واقعة، على حد تعبيره.

في المقابل، قال وزير الخارجية الأوكراني في تغريدة إن روسيا تتحدث عن خطر حقيقي لوقوع حرب عالمية ثالثة، “لأنها فقدت آخر أمل في تخويف العالم من دعم أوكرانيا”، وأضاف الوزير كوليبا في حسابه على تويتر أن التصريحات الروسية عن حرب عالمية ثالثة “تعني أن موسكو تستشعر الهزيمة في أوكرانيا”.

 

الأسلحة الغربية

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الروسي إن الأسلحة الغربية التي تتسلمها أوكرانيا مؤشر على أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) “في واقع الأمر منخرط في حرب مع روسيا عبر وكيل”، مشددا على أن موسكو تعد هذه الأسلحة الغربية “أهدافا مشروعة لأنشطة الجيش الروسي في سياق العملية الخاصة في أوكرانيا”. وذكر لافروف أن القوات الروسية استهدفت في أكثر من مناسبة منشآت تخزين الأسلحة الغربية في الغرب الأوكراني.

أرسلت روسيا مذكرة إلى الولايات المتحدة تطالبها فيها بوقف تصدير الأسلحة إلى أوكرانيا، وقال السفير الروسي لدى واشنطن إن إرسال أسلحة إلى كييف لا يسهم في إيجاد حل دبلوماسي وتسوية للأزمة

وفي السياق ذاته، أرسلت روسيا مذكرة إلى الولايات المتحدة الأميركية تطالبها فيها بوقف تصدير الأسلحة إلى أوكرانيا، وقال السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنتونوف إن إرسال أسلحة إلى كييف لا يسهم في إيجاد حل دبلوماسي وتسوية للأزمة. وأضاف أنتونوف أن الرقم المعلن للمساعدات العسكرية لأوكرانيا ضخم، ويدفع نحو زيادة المخاطر وتدهور الوضع على نحو أكبر.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، أمس الاثنين، إنها دمرت محطات سكك حديد فرعية في أوكرانيا، كان يتم من خلالها تزويد القوات الأوكرانية الفاعلة في إقليم دونباس بالأسلحة والمعدات العسكرية الأجنبية، فيما ذكرت هيئة الأركان الأوكرانية أن القوات الروسية تستهدف بالقصف الصاروخي البنية التحتية والمدنية لأوكرانيا، مضيفة أن موسكو تحاول استهداف الطرق التي تسلكها المساعدات العسكرية القادمة من حلفاء أوكرانيا.

 

اجتماع بألمانيا

من ناحية أخرى، يعقد اليوم الثلاثاء اجتماع المجموعة الاستشارية الأمنية الأوكرانية برئاسة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في قاعدة رامشتاين الجوية جنوب غربي ألمانيا، بمشاركة وزراء دفاع 20 بلدا.

ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) جون كيربي الاجتماع بأنه عبارة عن مشاورات ستتطرق إلى السبل التي يمكن لشركاء أوكرانيا من خلالها المساهمة في تعزيز قوتها العسكرية بعد انتهاء الحرب.

وقال كيربي إن الوزير أوستن والمشاركين سيناقشون كيف يمكنهم الاستمرار في المساعدة لتلبية احتياجات أوكرانيا الحالية، والأسلحة التي يمكن أن يوفرها مختلف الشركاء مع تطور الحرب الروسية الأوكرانية.

وشدد كيربي على أن الاجتماع لن يعقد برعاية حلف الناتو، ولن يسفر بالضرورة عن أي نتائج ملموسة فورية.

وكان وفد أميركي يرأسه وزيرا الخارجية أنتوني بلينكن، والدفاع لويد أوستن، زار كييف أول أمس الأحد حيث التقيا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وقال بلينكن إن واشنطن وضعت إستراتيجية لدعم أوكرانيا، مشددا على أن روسيا فشلت في السيطرة على أوكرانيا، على حد تعبيره. كما أكد وزير الخارجية الأميركية أن بلاده ستمضي قدما في مساعدة الأوكرانيين، وتعزيز قدراتهم في المعركة، وأن الدبلوماسيين الأميركيين سيعودون إلى كييف الأسبوع المقبل.

وأوردت وسائل إعلام أميركية أن وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين أبلغا الرئيس الأوكراني أن واشنطن ستقدم 322 مليون دولار لأوكرانيا، في إطار مساعدات عسكرية خارجية جديدة، ليصل إجمالي المساعدات الأمنية لأوكرانيا منذ بدء الحرب إلى نحو 3.7 مليارات دولار.

من ناحية أخرى، قال السفير الفرنسي في واشنطن فيليب إيتيان إن السياسة الخارجية لبلاده تجاه أوكرانيا لن تتغير بعد فوز إيمانويل ماكرون بالانتخابات الرئاسية، وقال إيتيان في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأميركية إن الرئيس ماكرون تعهد بتقديم الأسلحة لأوكرانيا وزيارة كييف حينما تسنح الفرصة بذلك، مشيرا إلى أن المحادثات التي سبق أن أجراها الرئيس ماكرون مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين كانت بتنسيق وثيق مع أوكرانيا.

وشدد السفير الفرنسي على أن باريس ستواصل دعم أوكرانيا على صعيد الانضمام للاتحاد الأوروبي.

 

الممرات الإنسانية

من جهة أخرى، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن دعمه للجهود الدبلوماسية التركية لإيجاد حل للحرب الروسية على أوكرانيا، وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عقب لقاء غوتيريش مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الهدف المشترك للجانبين هو إنهاء الحرب في أسرع وقت ممكن، وفتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين وإيصال المساعدات.

وفي وقت سابق أمس الاثنين، أعلن الجيش الروسي فتح ممر إنساني لتأمين مغادرة المدنيين الموجودين في مجمع آزوفستال بمدينة ماريوبول جنوب شرقي أوكرانيا، في حين طلبت كييف من الأمين العام للأمم المتحدة ضمان أي اتفاق يتعلق بالممرات الإنسانية من آزوفستال.

من جهة أخرى، نقلت وكالة “رويترز” عن نائب رئيس الوزراء الأوكراني نفيه أي اتفاق مع موسكو على فتح ممر إنساني من ماريوبول الاثنين، وقال المسؤول الأوكراني إن بلاده طلبت من الأمين العام للأمم المتحدة ضمان أي اتفاق بشأن فتح ممر إنساني من آزوفستال.

يشار إلى أن الحرب الروسية الأوكرانية أنهت، أمس الاثنين، شهرها الثاني في ظل تركيز الجيش الروسي على السيطرة على إقليم دونباس وعلى الجنوب الأوكراني، وذلك بعدما تراجع عن خطته الأولى القاضية بشن هجمات واسعة في شمال وشرق وجنوب أوكرانيا بهدف معلن وهو نزع سلاح كييف ودعم الانفصاليين الذين أعلنوا جمهوريتين انفصاليتين في الشرق الأوكراني.

توماس فريدمان: ما يجري بأوكرانيا هو الحرب العالمية الأولى الحقيقية

بعد ما يقرب من 6 أسابيع من الحرب بين روسيا وأوكرانيا، بدأت أتساءل عن هذا الصراع، أليس بالفعل أول حرب عالمية حقيقية نعيشها، أكثر بكثير من الحرب العالمية الأولى والثانية؟ ففي هذه الحرب التي تبدو “حربا عالمية على الهواء” يستطيع الجميع تقريبا: إما مشاهدة القتال أو المشاركة فيه بطريقة ما أو التأثر اقتصاديا به، بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه.

بهذه المقدمة افتتح الكاتب توماس فريدمان مقال الرأي في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، موضحا أن المعركة التي أشعلت هذه الحرب العالمية، وإن بدت على الأرض تتعلق بمن يسيطر على أوكرانيا، سرعان ما تحولت إلى “معركة كبيرة” بين النظامين السياسيين الأكثر هيمنة في العالم اليوم، وهما السوق الحرة و”ديمقراطية سيادة القانون مقابل حكم اللصوص الاستبدادي” كما قال لي الخبير السويدي في الاقتصاد الروسي أندرس أسلوند.

وعلى الرغم من أن هذه الحرب أبعد ما تكون عن نهايتها وأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يجد طريقة ما للانتصار فيها والخروج منها أقوى، فإن هذه الحرب قد تكون نقطة تحول في الصراع بين الأنظمة الديمقراطية وغير الديمقراطية، ومن حيث إن الحرب العالمية الثانية أنهت الفاشية، والحرب الباردة أنهت الشيوعية الأرثوذكسية حتى في الصين. لذا، فإن ما يحدث في شوارع كييف وماريوبول ومنطقة دونباس يمكن أن يؤثر على الأنظمة السياسية بعيدا عن أوكرانيا وفي المستقبل البعيد.

وفي الواقع -يقول فريدمان- هناك قادة استبداديون آخرون مثل قادة الصين، وهم يراقبون روسيا بعناية، ويرون اقتصادها يضعف بسبب العقوبات الغربية، والآلاف من شبابها من التقنيين يهربون من حكومة تمنعهم من الوصول إلى الإنترنت والأخبار الموثوقة، كما أن جيشها غير الكفؤ فيما بدا غير قادر على جمع وتبادل المعلومات الدقيقة ونقلها إلى الأعلى، فهؤلاء القادة يجب أن يتساءلوا “هل نحن فعلا بهذه الهشاشة؟”.

الجميع يشاهد
في الحرب العالمية الأولى والثانية -يقول فريدمان- لم يكن لدى أي شخص هاتف ذكي ولا نافذة على الشبكات الاجتماعية تمكنه من متابعة الحرب والمشاركة فيها بطرق غير فعلية، بل كان قسم كبير من سكان العالم لا يزال تحت الاستعمار، وليست لديهم الحرية الكاملة للتعبير عن وجهات نظر مستقلة، حتى لو كانت لديهم التكنولوجيا، كما كان العديد من المقيمين خارج مناطق الحرب من مزارعي الكفاف الذين يعانون من فقر مدقع والذين لم يتأثروا بشدة بالحرب العالمية الأولى والثانية، ولم تكن هناك طبقات دنيا ومتوسطة معولمة ومتحضرة متصلة بالإنترنت، كما هي الحال اليوم.

أما الآن -يضيف فريدمان- فيمكن لأي شخص لديه هاتف ذكي مشاهدة ما يحدث في أوكرانيا بشكل مباشر وملون، ويمكنه التعبير عن آرائه عالميا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ويستطيع أي شخص لديه هاتف ذكي وبطاقة ائتمان مساعدة الغرباء في أوكرانيا، كما يمكن للحكومات في كل دولة تقريبا التصويت لإدانة أو تبرير جانب أو آخر في أوكرانيا من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي هذا السياق -يقول الكاتب- تمكنت الحكومة الأوكرانية من الاستفادة من مصدر جديد تماما للتمويل، حيث جمعت أكثر من 70 مليون دولار من العملات المشفرة من الأفراد في جميع أنحاء العالم بعد المناشدة وطلب التبرعات عبر وسائل التواصل، وقام الملياردير الأميركي إيلون ماسك بتنشيط خدمة النطاق العريض عبر الأقمار الصناعية لشركته “سبيس إكس” في أوكرانيا لتوفير إنترنت عالي السرعة بعد أن قام مسؤول أوكراني بتغريده طلبا للمساعدة لمنع الجهود الروسية لفصل أوكرانيا عن العالم.

وقد أتاحت شركات الأقمار الصناعية التجارية -التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا مثل “ماكسار تكنولوجيز”- لأي شخص أن يشاهد من الفضاء مئات الأشخاص اليائسين الذين يصطفون للحصول على الطعام خارج سوبر ماركت في ماريوبول، على الرغم من أن الروس أحاطوا بالمدينة على الأرض ومنعوا أي صحفي من الدخول.

هناك أيضا المحاربون السيبرانيون الذين يستطيعون المشاركة في القتال من أي مكان، وبالفعل شاركوا، حيث ذكرت قناة “سي إن بي سي” أن حسابا شهيرا على تويتر يُدعى “مجهول” أعلن أن مجموعته تشن حربا إلكترونية على روسيا، وأن الحساب “أعلن مسؤوليته عن تعطيل مواقع الحكومة الروسية البارزة والأخبار والشركات والمواقع الإلكترونية، وأنه سرب البيانات من كيانات مثل الوكالة الفدرالية المسؤولة عن الرقابة على وسائل الإعلام الروسية”.

لم يكن هؤلاء اللاعبون والمنصات العالمية غير الحكومية وذات التمكين الفائق موجودين أيام الحرب العالمية الأولى أو الثانية -كما يلاحظ الكاتب- ولكن مثلما يمكن لعدد أكبر من الناس أن يؤثروا على هذه الحرب، يمكن كذلك أن يتأثر بها الكثيرون، فروسيا مثلا وأوكرانيا من الموردين الرئيسيين للقمح والأسمدة، وقد عطلت هذه الحرب منتجاتهما، وبالتالي أدت حرب بين بلدين في أوروبا إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بمصر والبرازيل والهند وأفريقيا.

يجب أن يقلق المستبدون
ومع أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ادخر أكثر من 600 مليار دولار من الذهب والسندات الحكومية الأجنبية والعملات الأجنبية، التي جناها من صادرات الطاقة والمعادن، كضمان وأمان في وقت العقوبات التي قد يفرضها الغرب، فإنه نسي فيما يبدو أن حكومته أودعت معظم تلك الأموال في بنوك الصين والدول الغربية، وكلها ما عدا الصين جمدت الآن الاحتياطيات الروسية التي تحتفظ بها.

وحسب مركز “جيو إيكونوميكس” التابع للمجلس الأطلسي، لن يستطيع بوتين الوصول إلى حوالي 330 مليار دولار لدعم اقتصاده بلاده المتدهور، بل سيكون هناك دافع عالمي كبير للاستفادة من هذه الأموال لدفع تعويضات لإعادة بناء المنازل والمباني السكنية والطرق والهياكل الحكومية الأوكرانية التي دمرها الجيش الروسي، وبالتالي فالرسالة إلى بوتين هي “شكرا على التعامل المصرفي معنا. سيكون من الصعب من الناحية القانونية الاستيلاء على مدخراتك للتعويضات، ولكن من الأفضل أن يجعل ذلك محاميك مستعدين”.

لكل هذه الأسباب -يقول فريدمان- يجب أن يشعر بالقلق جميع القادة حول العالم الذين انجرفوا نحو نسخة ما من الرأسمالية الاستبدادية المستوحاة من بوتين أو نظام الكليبتوقراطية/حُكم اللصوص، وهي حكومة يستخدم قادتها الفاسدون السلطة السياسية للاستيلاء على ثروة شعوبهم، على الرغم من أن إزاحتهم لن تتم بسهولة لما أصبحوا عليه من البراعة في استخدام تقنيات المراقبة الجديدة والتلاعب بالسياسات والموارد المالية للدولة من أجل البقاء في السلطة.

وعدد الكاتب، في هذا السياق، مجموعة من الدول مثل ميانمار والصين وكوريا الشمالية وبيرو والبرازيل والفلبين والمجر والعديد من الدول العربية، مشيرا إلى أن بوتين كان يأمل أن تؤدي فترة ولاية ثانية للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب إلى تحويل الولايات المتحدة إلى نسخة من هذا النوع من حكم اللصوص القوي للرجل القوي، وأن يقلب التوازن العالمي برمته في طريقه.

وخلص فريدمان إلى أن طموح كييف لم يكن منصبا على الانضمام إلى الناتو ولكن إلى الاتحاد الأوروبي، رغم هشاشة الديمقراطية فيها، وأن بوتين لم يكن ليسمح أبدا لأوكرانيا السلافية بأن تصبح ديمقراطية ناجحة في السوق الحرة، إلا أنه أصبح من الواضح أن الأخير لم تكن لديه أدنى فكرة عن العالم الذي يعيش فيه، ولم يكن يعرف نقاط الضعف في نظامه، ولم يكن يدرك إلى أي مدى يمكن للعالم الديمقراطي والحر بأكمله أن ينضم إلى القتال ضده في أوكرانيا.

اتهام روسيا بارتكاب مجزرة في بوتشا.. دعوات دولية للتحقيق وموسكو تنفي مسؤوليتها وتدعو لاجتماع مجلس الأمن

طالب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأحد، بالتحقيق في مقتل عشرات المدنيين بمدينة بوتشا قرب العاصمة الأوكرانية كييف، في حين نفت روسيا مسؤوليتها. وانتشرت بمنصات التواصل الاجتماعي صور لعشرات الجثث والدمار الذي لحق شوارع بوتشا، في وقت أفادت تقارير إعلامية أوكرانية بالعثور على 57 جثة في أحد المقابر الجماعية بالمدينة. وقد أعرب غوتيريش، في بيان صادر عن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام، عن صدمته الشديدة “من صور المدنيين الذين قتلوا في بوتشا الأوكرانية”.

وأضاف أنه “من الضروري أن يؤدي تحقيق مستقل إلى مساءلة فعالة (حول مقتل المدنيين بالمدينة)”. وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأحد إن القيادة الروسية مسؤولة عن قتل المدنيين في بوتشا، حيث عثر على عشرات الجثث بعد انسحاب القوات الروسية من المدينة. كما تعهد بالتحقيق في كل “الجرائم” الروسية في بلاده. وأوضح زيلينسكي في خطاب بالفيديو “أريد من جميع قادة روسيا الاتحادية أن يروا كيف يتم تنفيذ أوامرهم، هذه الأنواع من الأوامر. وهناك مسؤولية مشتركة عن عمليات القتل هذه، عن هذا التعذيب، عن إطلاق النار في مؤخر الرأس”.

 

آلية محاكمة

وقال زيلينسكي إنه أنشأ “آلية خاصة” للتحقيق في “الجرائم” الروسية في أوكرانيا، وتعهد العثور على “كل” المسؤولين ومعاقبتهم بعد ظهور أدلة على قتل مدنيين في مدن قرب كييف. وتعهد بأن “يتم إدراج كل مذنب بارتكاب مثل هذه الجرائم في سجلّ خاص للجلادين، وسيتم العثور عليه ومعاقبته”. وقد نشرت وزارة الدفاع الأوكرانية صورا قالت إنها من بوتشا تُظهر جثثا متناثرة في الشوارع، متهمة القوات الروسية التي كانت تسيطر على البلدة بتنفيذ إعدامات بين السكان. وشبهت الوزارة الوضع في بوتشا بما جرى في سربرنيتسا البوسنية التي قتل فيها الآلاف منتصف التسعينيات. وأظهرت صور حجم الدمار الذي شهدته بوتشا التي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها مؤخرا.وكان رئيس بلدية بوتشا أناتولي فيدوروك قال إن 300 من السكان قتلوا خلال الحرب الروسية المستمرة منذ أكثر من شهر. وعُثر الأحد على 57 جثة في مقبرة جماعية، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول الإغاثة المحلي سيرهي كابليتشني. كما أظهرت صورٌ حجم الدمار الذي شهده مطار أنتونوف (قرب كييف) والذي استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليه أيضا. ودعا رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شيمهال شركاء بلاده لفرض مزيد من العقوبات على روسيا “بعد أن أظهرت جرائمها وجهها الحقيقي”.

 

نفي روسي

ونفت وزارة الدفاع الروسية تعرض المدنيين في بوتشا لأي اعتداء عندما كانت المدينة تحت سيطرة القوات الروسية. ووصفت الوزارة كل الصور والتسجيلات المصورة -التي نشرتها كييف لمزاعم جرائم اقترفتها القوات الروسية بحق المدنيين في بوتشا- بأنها عمل استفزازي، واستعراض جديد من قبل السلطات الأوكرانية. وزعمت وزارة الدفاع الروسية أن المناطق الجنوبية في بوتشا تعرّضت في وقت سابق لإطلاق نار كثيف من قبل القوات الأوكرانية باستخدام المدفعية الثقيلة والدبابات وراجمات الصواريخ. وأكدت هذه الوزارة أن كل القوات الروسية خرجت بشكل كامل من بوتشا في 30 مارس/آذار الماضي. وطلبت موسكو من مجلس الأمن الدولي عقد جلسة غدا الاثنين لمناقشة ما وصفته بأنه “استفزاز من قبل متطرفين أوكرانيين” في بوتشا بعد أن اتهمت كييف القوات الروسية بقتل مدنيين هناك. وكتب ديمتري بولانسكي النائب الأول لمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، على تطبيق تليغرام “في ضوء الاستفزاز الصارخ من قبل المتطرفين الأوكرانيين في بوتشا، طلبت روسيا عقد اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

 

مزيد من العقوبات

وكان وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا اتهم القوات الروسية بتعمد ارتكاب مذبحة في بوتشا، وفق تعبيره. وقال -في تغريدة- إن ما جرى في هذه البلدة يهدف إلى القضاء على أكبر عدد ممكن من الأوكرانيين. وطالب كوليبا مجموعة دول السبع بحظر المواد البترولية الروسية، وإغلاق جميع الموانئ أمام سفن روسيا وبضائعها، وفصل بنوكها عن نظام سويفت. وكان نائب وزير الدفاع الأوكراني أعلن أن قوات بلاده استعادت السيطرة على منطقة كييف كاملة. ونشرت وسائل إعلام أوكرانية صورا قالت إنها لآليات عسكرية روسية مدمرة على إحدى ضفتي نهر إربين، في ضواحي كييف. ومن ناحيته أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال عن صدمته مما سماها “مشاهد القتل والفظاعات” التي ارتكبها الجيش الروسي في المناطق التي استعادتها السلطات الأوكرانية. وقال ميشال إن الاتحاد الأوروبي سيساعد المنظمات الحقوقية وأوكرانيا في جمع الأدلة اللازمة لتقديمها للمحاكم الدولية، مضيفا أن الاتحاد سيقدم مزيدا من الدعم لأوكرانيا، وسيفرض مزيدا من العقوبات على موسكو. ومن جانبه ذكر مسؤول السياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن دول الاتحاد “مصدومة مما يرد من أنباء عن الفظائع التي ارتكبتها القوات الروسية في أوكرانيا” مؤكدا أن الاتحاد سيساعد في توثيق جرائم الحرب.

 

محاكمة المسؤولين

قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إن المشاهد الواردة من بوتشا لا تطاق، وإن “عنف بوتين المتفشي لا يعرف حدودا”. وقد استنكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الصور “التي لا تُحتمل” من بوتشا، مشددا على ضرورة “أن تُحاسب السلطات الروسية على جرائم” قتل المدنيين. وكتب على تويتر “في الشوارع، قُتل مئات المدنيين بجُبن”. كما قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الأحد إنه يدين بشدة “الانتهاكات الجسيمة” التي ارتكبتها القوات الروسية بأوكرانيا الأسابيع القليلة الماضية. وأشار لودريان تحديدا إلى بوتشا، قائلا -في بيان- إن مثل هذه الانتهاكات من شأنها أن تشكل جرائم حرب، وأن فرنسا ستعمل مع السلطات الأوكرانية والمحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة المسؤولين عنها. كما أبدت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين صدمة بلادها لسماع روايات عن جرائم ارتكبتها القوات الروسية في أوكرانيا، ودعت موسكو إلى تحمل مسؤولية تصرفات قواتها. ودعت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس إلى التحقيق في “الهجمات العشوائية على المدنيين الأبرياء خلال الغزو الروسي غير القانوني وغير المبرر لأوكرانيا” بوصفها جرائم حرب. وقالت تروس إنه مع إجبار القوات الروسية على التراجع، تتزايد الأدلة على ارتكاب أعمال مروعة من قبل “القوات الغازية” في مدن مثل إربين وبوتشا.

وأكدت أنه لن يُسمح لروسيا بالتستر على تورطها في هذه الفظائع، وفق تعبيرها، وأن المملكة المتحدة ستضمن كشف حقيقة هذه التصرفات. وأوضحت أن لندن ستدعم بشكل كامل أي تحقيقات تجريها المحكمة الجنائية الدولية. وشددت الوزيرة البريطانية على أنه من الضروري أن يواصل المجتمع الدولي تزويد أوكرانيا بالدعم الإنساني والعسكري الذي تحتاجه، مع زيادة العقوبات لقطع التمويل عن آلة بوتين الحربية، وفق قولها.

ألمانيا تسرع من وتيرة تطوير مصادر الطاقة المتجددة في ضوء الغزو الروسي لأوكرانيا

تسعى ألمانيا إلى تسريع وتيرة تطوير مشاريعها الخاصة بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بحسب وثيقة اطلعت عليها وكالة رويترز للأنباء أمس الإثنين.

وتأتي خطوة السلطات الألمانية في وقت تتعرض فيه أوكرانيا لغزو روسي، لتؤكد حاجة أوروبا إلى تقليص اعتمادها على الغاز الروسي. لقد كان تقليص واردات الغاز الطبيعي الروسي أمر صعبا بالنسبة لأكبر اقتصاد أوروبا، خاصة مع قرار السلطات الألمانية التخلي عن الطاقة النووية هذا العام، ثم التخلي عن استعمال الفحم الحجري بحلول سنة 2030.

ويريد وزير الاقتصاد الألماني حاليا تفعيل القانون الخاص بتسريع وتيرة المرور نحو تطوير مصادر الطاقة المتجددة، عن طريق البرلمان، بما يمكن من دخول النص القانوني حيز التنفيذ بحلول بداية شهر تموز/يوليو 2022. وكان وزير الاقتصاد روبرت هيبيك العضو القيادي في حزب الخضر، قال إن توسيعا أسرع لنطاق استعمال الطاقة المتجددة أمر رئيسي، لتقليص اعتماد ألمانيا على الوقود الأحفوري الروسي.

 

على ماذا ينص قانون مصادر الطاقة المتجددة؟

وسيشهد القانون تعليق ألمانيا تخفيضات دعم الألواح الشمسية على السطوح هذا العام، وزيادة العروض المرتبطة بالطاقة الشمية من 5 غيغاوات حاليا إلى حدود 20 غيغاوات بحلول 2028، ولتظل على ذلك المستوى حتى سنة 2035.

كذلك ستعزز ألمانيا من حجم العروض المتعلقة بالطاقة الهوائية من 2 غيغاوات حاليا إلى نحو 10 غيغاوات سنة 2027، وستظل على ذلك المستوى إلى غاية 2035. ويتوقع أن تتضاعف قدرة إنتاج ألمانيا للطاقة الهوائية البرية بحلول 2035 لتزيد عن 110 غيغاوات، فيما ستصل طاقة الرياح البحرية إلى 30 غيغاوات، كما ستتضاعف الطاقة الشمسية ثلاث مرات لتصل إلى 200 غيغاوات.

وكان بعض السياسيين الألمان دعوا سلطات البلاد إلى مراجعة قرار إنهاء الاعتماد على الطاقة النووية، في ضوء الغزو الروسي لأوكرانيا، ولكن المتحدث باسم الحكومة قال أمس الإثنين إن برلين لم تصل إلى حد اتخاذ قرار بهذا الشأن. وستساعد هذه الخطوات المصادر المتجددة على توفير حاجيات ألمانيا من الكهرباء بنسبة 80% بحلول 2030، ثم توفير الحاجيات الكاملة بحلول سنة 2035، مقارنة بهدف سابق يرمي إلى التخلي عن الوقود الأحفوري قبل 2040.

مزرعة روبوتات روسية تبعث رسائل للضباط الأوكرانيين لإقناعهم بالاستسلام

ليس هناك شك في أن روسيا واحدة من أكثر المعتدين السيبرانيين تطوراً في العالم. ففي يناير/كانون الثاني، اتهمت أوكرانيا روسيا بالوقوف وراء هجوم إلكتروني استهدف حوالي 70 موقعًا إلكترونيًا للحكومة الأوكرانية. في ذلك الوقت، تم نشر رسالة بالأوكرانية والروسية والبولندية على المواقع الإلكترونية التي تم اختراقها تقول “تم تحميل جميع بياناتك الشخصية على الإنترنت العام. هذا يخص ماضيك وحاضرك ومستقبلك”.

الآن، يبدو أن روسيا تقف وراء هجوم إلكتروني آخر هذه المرة باستخدام مزرعة روبوت. فقد أعلن جهاز المخابرات الأوكراني على موقعه على فيسبوك (Facebook) الخميس أن عملاء من الروس صمموا مزرعة روبوت أرسلت 5 آلاف رسالة نصية قصيرة إلى الجيش الأوكراني وضباط إنفاذ القانون يطلبون منهم الانشقاق والاستسلام للروس بحسب تقرير موقع إنتريستنغ إنجنيرنغ (Interestingengineering).

وذكر التقرير أنه ليس من الواضح سبب اعتقاد الروس أن مثل هذا الهجوم سينجح، لكن القوات المسلحة الأوكرانية كشفت أيضًا أن جهاز الأمن المعروف اختصارا “إس إس يو” (SSU) تمكن من إغلاق مزرعة الروبوت الروسية، أو “عملية المعلومات الخاصة” التي تهدف إلى “زعزعة الحالة الأخلاقية والنفسية لقوات الأمن الأوكرانية” حسب ما ذكر المنشور على فيسبوك.

وورد في المنشورالموجه للقوات المسلحة الأوكرانية “نتيجة الأحداث الجارية ارفضوا دعم القومية والزعماء الفاقدين للمصداقية في البلاد والذين فروا بالفعل من العاصمة”.

وبحسب ما ذكر التقرير، يبدو أن مزرعة الروبوت كان لها تأثير معاكس حيث أبلغ العديد من الضباط عن الرسائل التي تصلهم، مما أعطى أوكرانيا فوزًا آخر حيث تم تحييد العملية بسرعة من قبل جهاز الأمن.

ومع ذلك، لا تزال هناك مخاوف من أن روسيا قد تستخدم في المستقبل الحرب الإلكترونية لشل البنية التحتية لأوكرانيا.

فقد كشفت التقارير أن حرب روسيا على أوكرانيا تنطوي على هجمات إلكترونية ضد مواقع حكومة كييف والمنظمات التابعة من خلال برامج ضارة مختلفة بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر تنشيط برنامج ضار لمسح البيانات يطلق عليه “هيرميتك وايبر” (HermeticWiper). فهل سيكون من السهل تفادي الهجوم القادم؟ يتساءل التقرير.