الهند مهيأة لأن تصبح رائدة في مجال الطاقة المتجددة، كما يقول الرئيس التنفيذي لشركة ReNew Power

عندما يتعلق الأمر بالانتقال إلى مصادر الطاقة النظيفة، غالبًا ما يُنظر إلى الهند على أنها بلد لا يزال أمامه طريق طويل لنقطعه. وفقًا للبيانات الأخيرة من مشروع الكربون العالمي، من المتوقع أن تزيد الانبعاثات الهندية بنسبة 6٪ في عام 2022، ويرجع ذلك في الغالب إلى الزيادة الكبيرة في انبعاثات الفحم، فضلاً عن زيادة استخدام النفط، حيث يتعافى قطاع النقل من الوباء. لكن رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لأكبر شركة طاقة متجددة في الهند، ReNew Power، قال سومانت سينها إنه يعتقد أن بلاده كانت “تقدمية للغاية” في نهجها تجاه الطاقة النظيفة ويمكن أن تصبح “نموذجًا يتبعه الكثير من البلدان النامية الأخرى نموذج مشابه “.

على الرغم من أن الهند لا تزال تحصل على 55٪ من طاقتها من الفحم، يقول سينها إن كمية الطاقة الشمسية وطاقة الرياح على الشبكة آخذة في الارتفاع بسرعة وتشكل الآن ما بين 12 و13٪ من إجمالي توليد الطاقة. وقال لمجلة فوربس: “المشكلة بالنسبة للهند هي أنه ليس لدينا غاز، لذلك ينتهي اعتمادنا على الفحم”. لكنه يضيف أن الحكومة الهندية قد حددت هدفًا يتمثل في الحصول على 50٪ من طاقة الأمة من مصادر الوقود غير الأحفوري بحلول عام 2030. “نظرًا لكون مصادر الطاقة المتجددة رخيصة جدًا، ستكون هناك مكاسب اقتصادية كبيرة للهند بينما نلبي طلبنا المستقبلي من الطاقة الخضراء. “وتهدف الحكومة إلى تطوير صناعة تصنيع الطاقة المتجددة وتصبح موردًا لبقية العالم.”

تستورد الهند حاليًا ما قيمته 150 مليار دولار من الوقود الأحفوري كل عام، بما في ذلك النفط والغاز والفحم. وقد حدد رئيس الوزراء ناريندرا مودي هدفًا بحلول عام 2047، أي بعد 100 عام من استقلال الهند، حيث يجب أن تصل البلاد إلى نقطة الاستقلال في مجال الطاقة. قال سينها إن هذا لا يمكن أن يحدث إلا من خلال طرح أسرع لمصادر الطاقة المتجددة. بالإضافة إلى ذلك، قال بين الشعب الهندي، “لا يوجد أي تراجع على الإطلاق بشأن تغير المناخ”. يعتقد الجمهور بشكل عام أن تغير المناخ يمثل مشكلة حقيقية ويدعم بشدة كل ما ترغب الحكومة في القيام به. هناك تقدير واضح للغاية أن هذه مشكلة حقيقية، وأننا بحاجة للتعامل معها “. وأضاف أنه يتوقع أيضًا أن يلعب الهيدروجين الأخضر والهيدروجين وتخزين الطاقة دورًا رئيسيًا في تحول الهند إلى الطاقة النظيفة، لكنه حذر أيضًا من أن بعض الدول لا تزال تركز بشكل كبير على الفحم.

وقال: “المشكلة هي أن الكثير من البلدان لا يزال لديها وجهة نظر مفادها أن مصادر الطاقة المتجددة أكثر تكلفة، وبالتالي فإن خيارها الافتراضي لا يزال هو الفحم”. “على سبيل المثال، كنت أشارك في حلقة نقاش في COP 27 ووقف مندوب أفريقي وقال” نحن بحاجة إلى التطوير، نحتاج إلى كهرباء رخيصة، وبالتالي نحتاج إلى طاقة تعتمد على الفحم “. “قلت له” الطاقة المتجددة أرخص بكثير من الطاقة القائمة على الفحم ويجب أن تكون الخيار الافتراضي “، لكن لسوء الحظ لا يزال الكثير من الناس غير متعلمين بشأن إمكانيات الطاقة المتجددة. تمتلك شركة Renew Power الآن 13.4 جيجاوات من أصول الطاقة النظيفة في محفظتها، مما يجعلها أكبر مزود للطاقة المتجددة في الهند وعاشر أكبر مزود في العالم. وقال “استراتيجيتنا هي أن الفرص تظهر الآن في مجالات مختلفة، وليس فقط في الهند”. وأضاف سينها أن شركة ReNew Power ستبدأ أيضًا في النظر في إمكانية تطوير الهيدروجين الأخضر، في كل من الهند وخارجها. وتطلعًا إلى المستقبل، قال سينها إن الهند ستكون قادرة على البدء في توفير تكنولوجيا الطاقة المتجددة لبقية العالم، وأن تصبح نموذجًا للدول الأخرى. وأضاف: “أرى أن لدينا مجالًا هائلاً للنمو في المستقبل”.

أكبر مشغّلة للنفط والغاز في نيوزيلندا تتخلى عن الوقود الأحفوري بحلول 2050

تتطلع شركة أو إم في النمساوية -أكبر مشغّلة للنفط والغاز في نيوزيلندا- للابتعاد عن الوقود الأحفوري بحلول عام 2050، وتبنّي إستراتيجية جديدة لتصبح شركة مستدامة. وفي هذا الإطار، قالت “أو إم في OMV”، إنها تخطط لخفض إنتاج الوقود الأحفوري بنسبة 20% بحلول عام 2030، والتوقف عن الإنتاج نهائيًا بحلول عام 2050، حسبما نشر موقع 1 نيوز. واتفقت شركتا جادستون إنرجي -ومقرّها سنغافورة-، و”أو إم في” -ومقرّها النمسا- على إنهاء صفقة بشأن استحواذ الأولى على حصة تشغيلية بنسبة 69% في مشروع “ماري”، قبالة ساحل تاراناكي. وسبق أن وافقت شركة جادستون إنرجي في نوفمبر/تشرين الثاني (2019) على شراء حصة “أو إم في” في المشروع، مقابل 50 مليون دولار، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

إنهاء الصفقة
أقرّت شركة أو إم في -أكبر مشغّلة للنفط والغاز في نيوزيلندا- بأن القرار كان بالاتفاق، لكنها لم تكشف أيّ تفاصيل عن تداعيات القرار على مشروع ماري وأصولها الأخرى في نيوزيلندا، مثل ماوي وبوهوكورا. وقالت جادستون إنرجي، إن قرار إنهاء الصفقة جاء بناءً على عدم إحراز أيّ تقدّم بشأن الموافقات التنظيمية التي تهدف للتأكد من أن الشركات بإمكانها إدارة آبار النفط والغاز، وحتى إيقاف التشغيل. وسبق أن أوضح الرئيس التنفيذي للشركة بول بلاكيلي أن عدم إحراز أيّ تقدّم في المشروع كان مصدر قلق متزايد، لا سيما أن الإجراءات اللازمة للحصول على الموافقة الحكومية ما زالت غير واضحة لإتمام عملية الاستحواذ. وقال: “بعد قرابة 3 سنوات من إعلان الاستحواذ لأول مرة، ومع انتهاء صلاحية الترخيص القادم في عام 2027، لن يتيح ذلك ما يكفي من الوقت للاستثمار بثقة في الأصول، وعلى الرغم من جهودنا، حان الوقت للمغادرة”.

أهداف طموحة
قال المتحدث باسم شركة “أو إم في”، إن الشركة تبنّت إستراتيجية شاملة جديدة، ستركّز من خلالها على الأنشطة منخفضة الكربون. وتنوي “OMV” خفض إنتاجها من الوقود الأحفوري (النفط والغاز) تدريجيًا بنسبة 20% بحلول عام 2030، وستتوقف -تمامًا- عن إنتاج النفط والغاز لاستعمالات الطاقة بحلول عام 2050. وأضاف المتحدث باسم الشركة أنها ستواصل إدارتها مشروع ماري. وأشار إلى التزام “أو إم في” بمواصلة تشغيل حقل ماري حتى انتهاء العمل في الأصول، وستقوم بتقييم مستقبل الأصول على المدى الطويل”. أمّا بالنسبة لأصولها في بوهوكورا وماوي، فسوف تواصل الشركة تشغيل حقلَي الغاز، وستستثمر بصورة أكبر في إعادة تطوير هذه الحقول.

أهم تحول في تاريخ الشركة
خلال مارس/آذار (2022)، أعلنت شركة أو إم في، التي تعدّ أكبر مشغّلة للنفط والغاز في نيوزيلندا، إستراتيجيتها العالمية، ووصفتها بأنها أهم تحوّل إستراتيجي جوهري في تاريخ الشركة. وفي بيان بموقعها الإلكتروني، شرح الرئيس التنفيذي للشركة ألفريد ستيرن رؤيته للمستقبل. وقال: “إذا أردنا الحفاظ على المستويات المعيشية وتعزيزها في جميع أنحاء العالم مع ضمان بقاء المجتمعات، سيتعين علينا تطوير وسائل أكثر استدامة للقيام بالأعمال التجارية”. وتابعَ، لتحقيق ذلك، ستحول “أو إم في” نفسها إلى شركة مستدامة للوقود والكيماويات، مع التركيز على حلول الاقتصاد الدائري”. ويعدّ حقل ماري أكبر حقل نفط في نيوزيلندا، ويقع على بعد 80 كيلومترًا من ساحل تاراناكي، إذ بدأ الإنتاج عام 2009، وكان من المتوقع أن يستمر لمدة تتراوح بين 10 و15 عامًا، وأنتج 44 مليون برميل. ووفقًا لوزارة الأعمال والابتكار والتوظيف، ما يزال هناك نحو 3.7 مليون برميل من النفط قابلة للاستخراج من المشروع.

كوب 27.. مطالب بوقف الاستثمار في الوقود الأحفوري وتشديد العقوبات البيئية

دعا عدد من نشطاء البيئة، على هامش مشاركتهم في قمة المناخ كوب 27، إلى وقف الاستثمار في الوقود الأحفوري، وإصدار تشريعات لعقاب المتسببين في أزمة التغير المناخي. وشدد النشطاء، في تصريحات خاصة إلى منصة الطاقة، على ضرورة العمل بشكل جاد للتصدي للانبعاثات؛ بما يضمن مستقبلًا أفضل للأجيال القادمة. وانطلقت، اليوم الأحد 6 نوفمبر/تشرين الثاني (2022)، في مدينة شرم الشيخ المصرية، فعاليات مؤتمر المناخ كوب 27، بمشاركة واسعة من 197 دولة ومنظمات وهيئات دولية ومسؤولين في الأمم المتحدة، والمهتمين بقضايا البيئة حول العالم. ويعقد مؤتمر المناخ خلال المدة من 6 إلى 18 نوفمبر/تشرين الجاري، ويختص اليوم الأول بافتتاح المؤتمر وجلسة إجرائية لتسليم رئاسة القمة. وتنطلق، غدًا الإثنين، قمة الرؤساء على مدار يومين؛ إذ تُعقد في كل يوم 3 موائد رئاسية يتحدث فيها القادة عن جهود بلادهم في مواجهة تحديات آثار التغير المناخي. وتبدأ الأيام الموضوعية لقمة المناخ كوب 27 من الأربعاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني؛ إذ خُصِّصَ كل يوم لمناقشة قضية رئيسة تتعلق بالطاقة والتمويل والتنوع الاجتماعي والزراعة والمياه والحلول الممكنة.

تمويل الوقود الأحفوري
قالت خبيرة المناخ في منظمة “غرينبيس” في ألمانيا، ليزا غولدنر، إن الحل الأهم لعلاج تغير المناخ هو وقف الاستثمارات في الوقود الأحفوري، بأنواعه المختلفة من نفط إلى غاز حتى الفحم. وأضافت، في تصريحات خاصة إلى منصة الطاقة، خلال فعاليات قمة المناخ كوب 27، التي انطلقت في مدينة شرم الشيخ المصرية، أنه بحلول 2050 يجب أن يعتمد العالم على الطاقة المتجددة فقط. وأشارت إلى مشاركتها في قمة المناخ كوب 27، بصفتها مراقبًا للمفاوضات وللتأكد من أن الأفضل للمناخ هو ما يحدث هنا.

حلول أزمة المناخ
قالت خبيرة المناخ في منظمة “غرينبيس”: “نحن نناقش أيضًا الحلول التي نقترحها لأزمة المناخ، كما نسعى إلى الضغط على السياسيين لعلاج تغير المناخ”. وأوضحت أن الضغط يأتي من خلال التحدث للوفود والمنظمات وآلاف المتطوعين المشاركين في قمة المناخ كوب 27، من أجل تحقيق عدالة المناخ. وأضافت، في تصريحات خاصة إلى منصة الطاقة: “إننا نسعى للتأكد من نجاح هذه القمة.. نسعى إلى الوصول لطرق تتعامل مع المتضررين من تغير المناخ، ونضع مقترحات لكيفية تمويل تلك الإجراءات”. واستطردت: “نحن نخبرهم بأن العالم يراكم الآن من خلال قمة المناخ كوب 27، وأن أزمة تغير المناخ تحدث، وهناك متضررون منها، ويجب أن نفعل كل ما هو ضروري لمساعدتهم، وتجنب زيادة تدهور الأوضاع البيئية”. وشددت على أن علاج الأزمة الأول والأهم هو التوقف عن تمويل مشروعات الوقود الأحفوري، لخفض انبعاثات الكربون، والتحول إلى مصادر طاقة بديلة مثل الطاقة المتجددة التي من المؤكد أنها ستكون كافية لتغطية الاحتياجات، والتوقف عن إزالة الغابات.

تشديد العقوبات
من جهة أخرى، نظّم الناشط المناخي، كروشر مارتن، وقفة احتجاجية على هامش فعاليات قمة المناخ كوب 27، حاملًا لافتة كُتب عليها أن “من ينكر قضية التغيرات المناخية يستحق عقوبة الإعدام”. وقال مارتن، في تصريحات إلى منصة الطاقة المتخصصة، إن الحركة العالمية التي ينتمي إليها والتي تحمل اسم “الكوكب يتقدم إلى الأمام” تدعو إلى زيادة الوعي حول الحاجة الملحّة لحماية حقوق الإنسان الأساسية في كوكب نظيف وخالٍ من الانبعاثات الكربونية، وحماية مستقبل الأجيال القادمة. وأضاف أن مؤتمر المناخ كوب 27 يُعَد فرصة جيدة لتنفيذ التعهدات المناخية التي نصّت عليها اتفاقية باريس للمناخ، مطالبًا بحماية حقوق الناس في كوكب نظيف. ودعا إلى أن يكون مؤتمر المناخ هذا العام في شرم الشيخ نقطة تحوُّل في ملف التغيرات المناخية، وأن يُحدث طفرة جديدة على أرض الواقع.

الاتحاد الأوروبي يتجه إلى التخلي عن سيارات محرك الاحتراق الداخلي

يسعى الاتحاد الأوروبي لتصدر مشهد الإنجازات العالمية حيال الخطط المناخية المستهدفة، وكان حظر بيع سيارات محرك الاحتراق الداخلي الجديدة بدءًا من منتصف العقد المقبل (2035) أحدث الأدوات التي يعتمد عليها الاتحاد لاستعراض جهوده في مجال تحوّل الطاقة أمام قمة المناخ كوب 27 المرتقبة في مصر. وتُجرى في الآونة الحالية مشاورات على مستوى دول الاتحاد والبرلمان الأوروبي، تمهيدًا لإقرار الحظر رسميًا حال التوصل إلى اتفاق. ومن شأن تلك الخطوة الإسهام بنفي ما أُثير حول تأثير الغزو الروسي لأوكرانيا في خط الاتحاد الخضراء، وفق ما أوردته وكالة بلومبرغ اليوم الخميس 27 أكتوبر/تشرين الأول. ويتوافق حظر بيع سيارات محرك الاحتراق الداخلي مع اتجاه الدول الأوروبية، لخفض اعتمادها على الغاز الروسي والتوجه بمعدلات أكبر ووتيرة أسرع تجاه الطاقة النظيفة وأبرز أدواتها “التنقل الكهربائي”، بحسب ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

اتفاق حظر المبيعات
يشكّل اتفاق دول الاتحاد الأوروبي على قرار حظر مبيعات سيارات محرك الاحتراق الداخلي -بدءًا من عام 2035- وإقرار البرلمان له انتصارًا للمقترح الذي طُرح قبل ما يزيد على عام ضمن خطة إصلاحات “خضراء” تبناها الاتحاد. ومن جانب آخر، يكشف القرار -الذي يعزّز الاتجاه نحو توسعات النقل النظيف- عن قدرة الاتحاد على تجاوز تعطيل الغزو الروسي لأوكرانيا لخطط تحول الطاقة وعودة بعض دوله إلى استخدام الوقود الأحفوري. وأكد عضو البرلمان الأوروبي بلجنة البيئة جان هويتيما، أن الاتفاق الذي يقر خفض الانبعاثات بنحو 55% نهاية العقد الجاري في (2030) وحظر مبيعات السيارات المسببة للانبعاثات بداية من (2035) يتجه إلى الحسم اليوم الخميس. وأوضح هويتيما أن التوصل إلى اتفاق بين الدول الأعضاء في الاتحاد على حظر مبيعات تلك السيارات يعكس قابلية تنفيذ الحظر، وفق المدة الزمنية المستهدفة، ووصف تلك الخطوة بأنها بداية لتحول كبير للاتحاد نحو خططه المناخية. وقال إن التحول الكامل حيال النقل النظيف والسيارات العاملة بالكهرباء هو الخيار الأفضل للتخلص من الوقود الأحفوري بصورة نهائية.

خطوة مناخية قبل كوب 27
يُعَد قرار حظر بيع سيارات محرك الاحتراق الداخلي بين دول الاتحاد الأوروبي أداة قوية تعزّز خططه الخضراء وقيادته لانتقال الطاقة قبيل قمة المناخ كوب 27 المرتقبة في مصر. وأوضح عضو البرلمان الأوروبي في لجنة البيئة جان هويتيما، أن قرار حظر سيارات محرك الاحتراق الداخلي يُعد أولى خطوات الاتحاد تحت مظلة الخطط الخضراء المعلنة من قبل، وحملت اسم “فيت فور 55” بغرض خفض نسبة إطلاق غازات الاحتباس الحراري في دول الاتحاد -خلال العقد الجاري حتى عام (2030) – بمعدل يصل إلى 55%. وتشهد المشاورات بين الاتحاد الأوروبي من جهة والبرلمان من جهة أخرى خلافًا حول موقف السيارات العاملة بالوقود المحايد للكربون وتسجيلها بعد بدء تنفيذ الحظر عام 2035، إذ لقي المقترح ترحيبًا من الاتحاد والمفوضية -الذراع التنفيذية له- في حين يرفضه أعضاء البرلمان. ورغم الخلاف حول السيارات المحايدة للكربون (لم تُحدد نوع وقودها) كانت نقطتا حظر سيارات محرك الاحتراق الداخلي، وإمهال شركات تصنيع السيارات المُنتجة لعدد وحدات منخفض مدة إضافية قبل دخولها ضمن حيز تنفيذ القرار ومن ضمنها شركة أوتومبيلي لامبورغيني الإيطالية – محل اتفاق.

أزمة الوقود
يسمح تطبيق حظر بيع سيارات محرك الاحتراق الداخلي بإنقاذ دول الاتحاد من أزمة الوقود التي خلّفها الغزو الروسي لأوكرانيا قبل 8 أشهر، وضربت عددًا من دول الاتحاد أبرزها فرنسا. وخلال الأشهر الأخيرة، وصل الطلب على البنزين ذروته جنبًا إلى جنب مع محاولات شركات تصنيع السيارات الكهربائية المضي قدمًا في خطط التحول بقطاع النقل. ومن زاوية أخرى، قالت مؤسسة وود ماكينزي للاستشارات إن قطاع النقل يُعَد مُسهمًا رئيسًا في غازات الاحتباس الحراري وأحد أبرز القطاعات المسببة له لا سيما السيارات والشاحنات صغيرة الحجم، وفق تقرير لها اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة ونشرته في وقت سابق. ورغم ذلك، قلّل التقرير من تأثير توسعات السيارات الكهربائية في تغير المناخ بالنظر إلى عقبة محطات الشحن. وأوضح أن عملية الاتجاه الأوروبي نحو تلك التوسعات تتسم بالبطء، إذ تُقدّر التسجيلات الجديدة من السيارات الكهربائية في دول القارة العجوز 8% من إجمالي التسجيلات.

أولى محطات الطاقة النووية في بولندا تبنيها شركة أميركية

رغم أزمة الإمدادات الأوروبية التي أعادت الفحم إلى قائمة مصادر توليد الكهرباء، تتواصل خطط الطاقة النووية في بولندا للتخلص من الوقود الأحفوري، إذ تعتزم البلاد بدء بناء أولى محطاتها في وقت قريب. وعقب سباق محتدم مع شركات منافسة، يبدو أن شركة ويستنغاوس الأميركية حسمت السباق لصالحها، إذ تنوي وارسو اختيارها لتولّي أعمال بناء المحطة خلال السنوات الـ 10 المقبلة، بحسب ما نشرته بلومبرغ. ويأتي التوسع النووي للدولة الواقعة وسط أوروبا جنبًا إلى جنب مع خطط لتطوير مزارع الرياح البحرية والطاقة الشمسية، في إطار مساعيها للتخلي بصورة نهائية عن الوقود الأحفوري بحلول منتصف القرن في (2050)، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

انطلاقة نووية
استغرقت المشاورات حول بناء أولى محطات الطاقة النووية في بولندا المرتقبة بحلول عام 2033 سنوات عدّة، في حين تُخطط الحكومة للمضي قدمًا نحو بناء سعة تتراوح بين 6 و9 غيغاواط. وتتكون المحطة -وفق الخطط- من 3 مفاعلات، وتسعى بولندا إلى اختيار الشريك الرئيس في عمليات البناء قبيل تحديد موقع المحطة بمدينة تشوسزيو قرب بحر البلطيق، بينما تحسم الحكومة أمر اختيار مورد إمدادات التقنيات المستخدمة قبيل نهاية العام الجاري (2022). ورجحت كفة شركة ويستنغهاوس الأميركية رغم سعي شركة كوريا للطاقة النووية والكهرومائية وشركة كهرباء فرنسا لاقتناص عقد بناء أولى محطات الطاقة النووية في بولندا، مع ما تداولته وسائل الإعلام حول قرب توقيع شركتي “بي جي إي” و”زي باك” المحليتين مع شركة “كيه إتش إن بي” الكورية الجنوبية لتولّي أعمال البناء.

صراع أميركي-كوري
يبدو أن اختيار شركة ويستنغهاوس لبناء أولى محطات الطاقة النووية في بولندا له بُعد سياسي يتعلق بالأحداث الجيوسياسية الجارية، إذ أعلن مسؤولون رفيعو المستوى اختيار الشركة الأميركية عقب لقائهم وزير الطاقة جينيفر غرانهولم. تضمَّن اللقاء مشاركة رئيس الوزراء البولندي جاسيك ساسين ووزيرة المناخ والبيئة آنا موسكوا، وقال ساسين، إن أميركا شريك إستراتيجي لبلاده ما يدفع نحو تعزيز فرص اختيار ويستنغهاوس لبناء أولى محطات الطاقة النووية في بولندا. وسعت الشركة الأميركية لتعطيل مسار الاتفاق الكوري-البولندي في وقت سابق، حول بناء المحطة، واستعملتت أدوات قانونية عدّة في سبيل ذلك، من بينها اللجوء إلى ساحات القضاء لمنع شركة كوريا للطاقة النووية والكهرومائية، ووجهت لها اتهامات باستعمال تصميم مفاعلاتها خلال بناء المحطة البولندية دون طلب إذن من ويستنغهاوس. وقالت ويستنغهاوس الأميركية المعنية بصناعات الطاقة النووية في دعواها القضائية، إنه يتعين على الشركة الكورية الحصول على إذن منها قبيل تطبيق تصميم المفاعل “إيه بي آر 1400” إلى بولندا وأيّ دولة أخرى تصل معها إلى اتفاق. وفي الوقت الذي تعكف الحكومة خلاله على دراسة العروض المطروحة من الشركات الأميركية والكورية والفرنسية لبناء أولى محطات الطاقة النووية في بولندا، تأتي المباحثات الدبلوماسية والشراكة الأميركية-الأوروبية في العقوبات ضد روسيا عاملًا يزيد من امتيازات ويستنغهاوس.

تصميم المفاعلات
يُعتزم إعلان الشريك حكوميًا وبصورة رسمية خلال الأيام القليلة المقبلة، مع بناء أولى محطات الطاقة النووية في بولندا، لكن يبدو أن الخلاف حول ملكية تصميم المفاعلات المستخدمة في المحطة سيقف عائقًا أمام إحراز خطوات مهمة حيالها في وقت وشيك، بحسب ما أوردته ستاندرد آند بورز غلوبال كومودوتي إنسايتس. وتبذل الشركة الكورية جهودًا للحصول على عقد المفاعلات، مع انخفاض فرص عقد البناء لصالح الشركة الأميركية، غير أن عدم حسم القضاء لحقوق الملكية حتى الآن يعرّض العقد الكوري-البولندي حول المفاعلات للتوقف. وتستند الشركة الأميركية إلى أن الشركة الكورية اعترفت عام 2010 بأن تصميماتها تعود إلى شركة ويستنغهاوس الأميركية، حينما حاولت إتمام صفقة بيع 4 مفاعلات من طراز “إيه بي آر 1400” إلى دولة الإمارات، وتشغيلها في دول عربية.

Neutrino Energy – مصدر طاقة المستقبل اللامحدود

أصبحت النيوترينوات مؤخرًا موضوع عدد كبير من الدراسات والاكتشافات، والتي فتحت الباب أمام إمكانية تطوير تقنيات جديدة مدعومة بالطاقة اللامحدودة التي تنبعث من النيوترينوات وأشكال أخرى من الإشعاع غير المرئي. يمكن استبدال الهواتف الذكية وشاشات التلفزيون وساعات اليد والأضواء وأجهزة الكمبيوتر والثلاجات وآلات القهوة وأفران الميكروويف وأي معدات أخرى تتطلب طاقة للعمل بمنتج يعمل بالنيوترينو يلغي الحاجة إلى المقابس والبطاريات وشحن شبكة الطاقة.

وضعت العديد من أكبر الشركات في العالم رهانات كبيرة على تطوير طرق جديدة لتسخير الطاقة الكهربائية. ومع ذلك، لم يحقق أي منها مستوى النجاح الذي حققته مجموعة نيوترينو للطاقة في آخر 2-3 سنوات. في هذا الصدد، حققت رحلتهم نجاحًا هائلاً. شهدت الشركة، التي يقع مقرها الرئيسي في برلين، نموًا هائلاً. بفضل تقنية النيوترينو فولتيك الخاصة بهم والتي تجسد معنى السلام والحرية، فإن المجتمع العلمي بأكمله في جميع أنحاء العالم في حالة من الرهبة. سيتمكن العالم قريبًا من مشاهدة نوع جديد من توليد الطاقة الدائم والمفيد بيئيًا.

في عام 2015، كشف عالمان مستقلان، تاكاكي كاجيتا من اليابان وآرثر ماكدونالد من كندا، أن النيوترينوات – حزم صغيرة من الجسيمات الكونية التي تتغلغل في كل شيء تقريبًا في الكون – لها كتلة في الواقع. علاوة على ذلك، كما أثبتت نظرية النسبية الخاصة لأينشتاين E = MC2، كل شيء به كتلة يحتوي على طاقة. بسبب عملهما، تم تكريم كلا العالمين بجائزة نوبل في الفيزياء لاكتشافاتهما.

كانت الخطوة التالية، التي اتخذتها مجموعة نيوترينو للطاقة، هي تحقيق ما كان يُعتبر سابقًا مستحيلًا – تسخير تلك الطاقة لإنتاج الطاقة. من حيث الجوهر، فإن استخدام النيوترينوات وغيرها من الإشعاعات غير المرئية كمصدر للطاقة يشبه استخدام الخلايا الشمسية الكهروضوئية. بدلاً من التقاط النيوترينوات وغيرها من الإشعاعات غير المرئية، يتم استخراج جزء من طاقتها الحركية وتحويلها إلى طاقة. تستخدم تقنية النيوترينو فولتيك التي طورتها مجموعة نيوترينو للطاقة مادة نانوية متعددة الطبقات مصنوعة من الجرافين والسيليكون المخدر. الجرافين قادر على التقاط الكهرباء من البيئة، وهو ما أكده العديد من العلماء في السنوات الأخيرة. ومع ذلك، نظرًا لانخفاض تيار الجرافين والجهد الكهربي لكل وحدة سطح، لا يمكن استخدامه لإنتاج الطاقة. طورت مجموعة نيوترينو للطاقة مادة نانوية مولدة متعددة الطبقات زادت من الطاقة المستلمة لكل وحدة من منطقة العمل بأوامر من حيث الحجم.

إن إمكانات طاقة النيوترينو لا حدود لها بشكل ملموس؛ على سبيل المثال، لا تواجه خلايا النيوترينو فولتيك نفس العقبات التي تواجهها مصادر الطاقة المتجددة الأخرى من حيث الكفاءة والموثوقية. يمكن إنتاج طاقة النيوترينو باستمرار حتى عندما لا تكون الشمس مشرقة والرياح لا تهب. هذه ميزة كبيرة، لأنها تتيح للتكنولوجيا إنتاج الطاقة بشكل مستمر، على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. نظرًا لحقيقة أن النيوترينو تمر عبر جميع المواد الطبيعية والطبيعية تقريبًا مع القليل من المقاومة، فقد يتم نشر أجهزة النيوترينو فولتيك في الداخل والخارج، وكذلك تحت الماء. تستمر النيوترينو في قصف الأرض بشكل مستقل عن الظروف المناخية، مما يجعل تكنولوجيا النيوترينو فولتيك أول ابتكار إنساني للطاقة المستدامة بالكامل.

ميزة أخرى رائعة حول طاقة النيوترينو هي أنها مصدر للطاقة لا تتطلب أنظمة تخزين الطاقة. حتى على نطاق متواضع، تتمتع تكنولوجيا النيوترينو فولتيك بالقدرة على تخفيف عبء مصادر الطاقة المتجددة التي تعتمد على التخزين. حتى إذا كانت طاقة النيوترينو تلبي 10 بالمائة فقط من احتياجات الطاقة لشبكة الطاقة المتجددة، فإنها تلغي الحاجة إلى تخزين 10 بالمائة من كهرباء هذا النظام في البطاريات.

اللامركزية هي جوهر جاذبية تكنولوجيا النيوترينو فولتيك. بينما لا يمكن إنتاج الطاقة من الوقود الأحفوري إلا في المناطق الحضرية ومعظم الأسر تفتقر إلى الألواح الشمسية أو توربينات الرياح، يمكن دمج أجهزة النيوترينو فولتيك مباشرة في الهواتف المحمولة والأجهزة والمركبات والقوارب، مما يجعل تخزينها أو تبديدها غير ضروري عن طريق نقلها حول المدينة.

ومع ذلك، فإن قطاع الطاقة ليس الوحيد الذي يستفيد من الإمكانات غير المحدودة للنيوترينو؛ تتمتع صناعة التنقل الكهربائي أيضًا بمزايا كبيرة. في حين أن غالبية مستخدمي السيارات الكهربائية لا يزالون يستمدون الطاقة من مقبس كهربائي، فإن أي شيء يتم تشغيله بواسطة تقنية خلايا النيوترينو فولتيك يستمد الطاقة من البيئة. نظرًا لأن محرك الاحتراق الداخلي لم يتم تصميمه لهذا النوع من الطاقة، فلم يهتم به أحد حتى الآن. ومع ذلك، بالنسبة للمركبة الكهربائية، فإن الطاقة المحيطة تشبه مضخة الوقود الثابتة، واندفاع الأشعة الكونية اللانهائي من الشمس والضوء والنيوترونات وغيرها من الإشعاعات غير المرئية.

حقق مشروع Car Pi نجاحًا باهرًا بفضل مجموعة نيوترينو للطاقة المرموقة في برلين، ألمانيا. تعمل الشركة جاهدة على تطوير وبناء وتصنيع Car Pi إلى سيارة فريدة من نوعها تستمد طاقتها ببساطة من البيئة – مستقلة تمامًا عن الكهرباء “غير الشريفة” التي تأتي من احتراق الوقود الأحفوري. جعل هذا الاختراع أحد أكثر المهام طموحًا التي قامت بها البشرية على الإطلاق، وهو يقترب من أن يصبح حقيقة.

تولد هذه السيارة الاستثنائية طاقتها الخاصة من خلال تسخير النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية، مما يجعلها أول سيارة في العالم لا تتطلب إعادة الشحن في محطة شحن عادية، وبدلاً من ذلك تسحب ما تحتاجه لتدور بشكل دائم، سواء كانت متحركة أم لا. اعتمادًا على الظروف، فإن مجرد ترك السيارة بالخارج لمدة ساعة واحدة يمكن أن يوفر ما يصل إلى 100 كيلومتر من المدى.

ليست السيارات الكهربائية هي الوحيدة التي ستستفيد بفضل النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية. بعد نجاح مشروع Car Pi، ستنتقل مجموعة نيوترينو للطاقة إلى مشروع Nautic Pi كخطوتها التالية. لغرض تكييف التكنولوجيا مع اليخوت والقوارب الكهربائية، سيتم توظيف أكثر من ألف مهندس، وسيتم استثمار أكثر من مليار دولار. سيمكن ذلك هذه السفن من الإبحار في المحيطات دون استخدام قطرة واحدة من الوقود الأحفوري، ولن تكون مطلوبة لتخزين الطاقة في البطاريات.

طاقة النيوترينو هي طاقة المستقبل الحقيقية، وذلك بفضل عمل مجموعة نيوترينو للطاقة وتقنيتها النيوترينو فولتيك الرائعة. تمتلك البشرية الآن حلاً موثوقًا طال انتظاره لمعضلة الطاقة الحالية. نأمل أن نعيش في عالم أفضل وأكثر صداقة للبيئة في السنوات القادمة نتيجة لجهودهم وجهود الآخرين الذين نأمل أن يسيروا على خطىهم.

Neutrinovoltaic – بفضل مجموعة نيوترينو للطاقة، أصبحت تكنولوجيا الغد موجودة اليوم!

يعد التحول إلى مصدر طاقة أكثر استدامة وفعالية وبأسعار معقولة من بين أكثر القضايا إلحاحًا في القرن الحادي والعشرين. على الرغم من أن خلايا النيوترينو فولتيك هي تقنية طاقة جديدة نسبيًا، إلا أنها تكتسب شعبية في المجتمع العلمي. تم الجمع بين الكلمتين النيوترينو والخلايا الكهروضوئية لإنشاء المصطلحات التي تُعرف الآن باسم النيوترينو فولتيك. إنه يشير إلى أحدث التقنيات الخضراء التي تمكن من استخدام النيوترينو وغيرها من الأشكال غير المرئية من الطيف الإشعاعي الكوني والطبيعي لإنتاج الطاقة الكهربائية على نحو مستدام.

أحد أخطر التحديات التي تواجه إمدادات الطاقة لدينا هو أن مصادر الطاقة الأولية لدينا لا تزال تعتمد بشكل كبير على الوقود الأحفوري. تمثل مصادر الطاقة المتجددة أقل من 15٪ من إجمالي استخدام الطاقة في هذا السيناريو، مما يجعل التحول السريع أمرًا صعبًا. نتيجة لهذه النسبة، سيؤدي تغير المناخ إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض على المدى الطويل. ليس من المتوقع أن يتم إغلاق محطات الطاقة التي تعمل بالفحم في ألمانيا حتى عام 2038، وحتى تشجيع التنقل الكهربائي ليس وسيلة فعالة للحد من الانبعاثات. هذا يرجع إلى حقيقة أنه على الرغم من أن السيارات الكهربائية لا تنبعث منها أي ملوثات بشكل مباشر، فإن مداخن محطات الطاقة الكبيرة تدخن بشكل أكثر عنفًا من أجل توفير هذه الطاقة الإضافية. إن التمسك بمستوى النقل الحالي سوف يستلزم استمرار استخدام الوقود الأحفوري لتوليد الطاقة، الأمر الذي من شأنه أن يضيف إلى العبء البيئي الكبير بالفعل. عند نقل الانبعاثات إلى مكان جديد، تظل الكمية الإجمالية المنبعثة كما هي.

تعد أنظمة النيوترينو فولتيك جزءًا مهمًا من انتقال الطاقة على المدى القريب لأنها ستدعم بشكل كبير مصادر الطاقة المستدامة الأخرى. “تتمتع أنظمة النيوترينو فولتيك بميزة توفير الطاقة بالقرب من الاستهلاك وبالتالي يتم توظيفها دائمًا بشكل مباشر من قبل العميل عبر مسافة قصيرة بسبب تكاملها المحلي.” لذلك، قد يكون هناك انخفاض كبير في العبء على شبكات الطاقة فوق الإقليمية، وسيقل الطلب على إنشاء شبكة جديدة تدريجيًا. من خلال تقليل الحاجة إلى النقل غير الفعال لمسافات طويلة ومنع إجبار مرافق الطاقة المتجددة على الإغلاق بسبب ازدحام الشبكة، تزداد حصة الطاقة المتجددة.

أحد أكبر التحديات التي تواجه تشغيل الأنظمة المستقلة هو ضمان إمداد موثوق وفعال للطاقة. يعد الإمداد المستقر للطاقة في الشبكات اللامركزية أكثر صعوبة في الحفاظ عليه مقارنة بالشبكات المركزية التي تدعمها محطات الطاقة التقليدية واسعة النطاق بسبب التقلبات، أي تقلبات المحطات المتجددة باستخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية، والتي عادة ما يكون لها سعة تخزين واحتياطي منخفضة. ومع ذلك، فإن إمكانات تكنولوجيا النيوترينو فولتيك لا حدود لها. على سبيل المثال، لا تواجه خلايا النيوترينو فولتيك نفس العقبات التي تواجهها مصادر الطاقة المتجددة الأخرى من حيث الكفاءة والموثوقية.

يمكن إنتاج طاقة النيوترينو باستمرار حتى عندما لا تكون الشمس مشرقة والرياح لا تهب. هذه ميزة كبيرة، لأنها تتيح للتكنولوجيا إنتاج الطاقة بشكل مستمر، على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. نظرًا لحقيقة أن النيوترينو تمر عبر جميع المواد الطبيعية والطبيعية تقريبًا مع القليل من المقاومة، فقد يتم نشر أجهزة النيوترينو فولتيك في الداخل والخارج، وكذلك تحت الماء. تستمر النيوترينو في قصف الأرض بشكل مستقل عن الظروف المناخية، مما يجعل تكنولوجيا النيوترينو فولتيك أول ابتكار إنساني للطاقة المستدامة بالكامل.

ميزة أخرى رائعة حول طاقة النيوترينو هي أنها مصدر للطاقة لا تتطلب أنظمة تخزين الطاقة. حتى على نطاق متواضع، تتمتع تكنولوجيا النيوترينو فولتيك بالقدرة على تخفيف عبء مصادر الطاقة المتجددة التي تعتمد على التخزين. حتى إذا كانت طاقة النيوترينو تلبي 10 بالمائة فقط من احتياجات الطاقة لشبكة الطاقة المتجددة، فإنها تلغي الحاجة إلى تخزين 10 بالمائة من كهرباء هذا النظام في البطاريات.

اللامركزية هي جوهر جاذبية تكنولوجيا النيوترينو فولتيك. بينما لا يمكن إنتاج الطاقة من الوقود الأحفوري إلا في المناطق الحضرية ومعظم الأسر تفتقر إلى الألواح الشمسية أو توربينات الرياح، يمكن دمج أجهزة النيوترينو فولتيك مباشرة في الهواتف المحمولة والأجهزة والمركبات والقوارب، مما يجعل تخزينها أو تبديدها غير ضروري عن طريق نقلها حول المدينة.

ومع ذلك، فإن قطاع الطاقة ليس الوحيد الذي يستفيد من الإمكانات غير المحدودة للنيوترينو؛ تتمتع صناعة التنقل الكهربائي أيضًا بمزايا كبيرة. في حين أن غالبية مستخدمي السيارات الكهربائية لا يزالون يستمدون الطاقة من مقبس كهربائي، فإن أي شيء يتم تشغيله بواسطة تقنية خلايا النيوترينو فولتيك يستمد الطاقة من البيئة. نظرًا لأن محرك الاحتراق الداخلي لم يتم تصميمه لهذا النوع من الطاقة، فلم يهتم به أحد حتى الآن. ومع ذلك، بالنسبة للمركبة الكهربائية، فإن الطاقة المحيطة تشبه مضخة الوقود الثابتة، واندفاع الأشعة الكونية اللانهائي من الشمس والضوء والنيوترونات وغيرها من الإشعاعات غير المرئية.

حقق مشروع Car Pi نجاحًا باهرًا بفضل مجموعة نيوترينو للطاقة المرموقة في برلين، ألمانيا. تعمل الشركة جاهدة على تطوير وبناء وتصنيع Car Pi إلى سيارة فريدة من نوعها تستمد طاقتها ببساطة من البيئة – مستقلة تمامًا عن الكهرباء “غير الشريفة” التي تأتي من احتراق الوقود الأحفوري. جعل هذا الاختراع أحد أكثر المهام طموحًا التي قامت بها البشرية على الإطلاق، وهو يقترب من أن يصبح حقيقة.

تولد هذه السيارة الاستثنائية طاقتها الخاصة من خلال تسخير النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية، مما يجعلها أول سيارة في العالم لا تتطلب إعادة الشحن في محطة شحن عادية، وبدلاً من ذلك تسحب ما تحتاجه لتدور بشكل دائم، سواء كانت متحركة أم لا. اعتمادًا على الظروف، فإن مجرد ترك السيارة بالخارج لمدة ساعة واحدة يمكن أن يوفر ما يصل إلى 100 كيلومتر من المدى.

ليست السيارات الكهربائية هي الوحيدة التي ستستفيد بفضل النيوترينو وغيرها من الإشعاعات غير المرئية. بعد نجاح مشروع Car Pi، ستنتقل مجموعة نيوترينو للطاقة إلى مشروع Nautic Pi كخطوتها التالية. لغرض تكييف التكنولوجيا مع اليخوت والقوارب الكهربائية، سيتم توظيف أكثر من ألف مهندس، وسيتم استثمار أكثر من مليار دولار. سيمكن ذلك هذه السفن من الإبحار في المحيطات دون استخدام قطرة واحدة من الوقود الأحفوري، ولن تكون مطلوبة لتخزين الطاقة في البطاريات.

طاقة النيوترينو هي طاقة المستقبل الحقيقية، وذلك بفضل عمل مجموعة نيوترينو للطاقة وتقنيتها النيوترينو فولتيك الرائعة. تمتلك البشرية الآن حلاً موثوقًا طال انتظاره لمعضلة الطاقة الحالية. نأمل أن نعيش في عالم أفضل وأكثر صداقة للبيئة في السنوات القادمة نتيجة لجهودهم وجهود الآخرين الذين نأمل أن يسيروا على خطىهم.

Neutrino Energy – مستقبل توليد الطاقة الذي يمكن الاعتماد عليه

على الرغم من أن تكنولوجيا النيوترينو فولتيك هي واحدة من أحدث أنواع توليد الطاقة، إلا أن مجموعة نيوترينو للطاقة تسعد بالإبلاغ عن أن هذه التكنولوجيا قد أحدثت بالفعل تموجات في جميع أنحاء العالم. تأتي كلمة “النيوترينو فولتيك” من مزيج من الكلمتين “نيوترينو” و “الطاقة  الفوتوفولطية”، وهي تشير إلى طريقة لتسخير الكميات الهائلة من النيوترونات الشبحية التي تقصف الأرض كل ثانية. ولكن ما هي النيوترينو تحديدًا، وهل يمكن تسخيرها لتوليد طاقة كهربائية؟

تكنولوجيا النيوترينو فولتيك، الخطوة التالية في تكنولوجيا الطاقة الضوئية
خلايا النيوترينو فولتيك ليست مصطلحًا مألوفًا لمعظم الناس، على عكس الخلايا الكهروضوئية، والتي يعرفها معظم الناس. لكن الأمر استغرق ما يقرب من نصف قرن لكي تصبح الخلايا الكهروضوئية، المعروفة غالبًا باسم الخلايا الشمسية، تقنية سائدة. على الرغم من أن الغالبية العظمى من الناس غير مدركين للتكنولوجيا النيوترينو فولتيك في الوقت الحالي، فإن مصدر الطاقة الناشئ هذا سيزداد أهمية مع مرور الوقت.

“جسيمات الشبح” تشق طريقها في التيار الرئيسي
النيوترينو، تمامًا مثل الضوء المرئي، هي جزيئات لا يمكن المساس بها. ومع ذلك، على عكس الضوء المرئي، لا يمكن رؤية النيوترينو؛ هذه “الجسيمات الشبحية” أثيري بحيث لا تمنعها أي مادة معروفة؛ بدلاً من ذلك، فإنها تتدفق عبر كل شيء يُرى في تيار لا نهاية له من الطاقة الكونية. عند مقارنتها بالخلايا الكهروضوئية، التي لا يمكنها توليد الكهرباء إلا عند تعرضها لأشعة الشمس، يمكن استخدام تقنية خلايا النيوترينو فولتيك في أي وقت وفي أي مكان. يمكن استخدام هذا النوع من مصادر الطاقة في كل مكان تقريبًا، بما في ذلك في الداخل أو تحت الأرض أو في أي مكان آخر يتبادر إلى الذهن. تستمر أجهزة الطاقة النيوترينو في العمل ليلًا ونهارًا على عكس الخلايا الشمسية، التي تتوقف عند غروب الشمس.

هل النيوترينو قادر على توليد الطاقة؟
كان هناك اندفاع لتطوير أنظمة طاقة نيوترينو قابلة للاستخدام منذ أن أثبت الفيزيائيون اليابانيون والكنديون بشكل مستقل في عام 2015 أن النيوترينو تمتلك كتلة. تمر النيوترينو عبر أجسامنا وكل شيء آخر دون ترك أي أثر، لذلك من المعقول فقط شطبها على أنها لا قيمة لها. ومع ذلك، هناك بالفعل دليل على أنه يمكن استخدام النيوترينو لإنتاج الطاقة لأن أي شيء له كتلة له طاقة. بطريقة مشابهة لكيفية دوران الماء لعجلة مائية أو دوران الرياح لتوربينات الرياح، يمكن لبعض المواد أن “تتفاعل” مع النيوترينو أثناء مرورها. وبسبب هذا، يتم نقل جزء من الطاقة في النيوترينو المثبط إلى جزيئات الجهاز “المتفاعل”. باستخدام التكنولوجيا المناسبة، يمكن تضخيم هذه الطاقة الحركية وتحويلها إلى تيار كهربائي. تتضح الإمكانات الهائلة لتقنية النيوترينو من خلال أكثر من 60 مليار نيوترونات تضرب كل سنتيمتر مربع من الأرض كل ثانية.

مجموعة نيوترينو للطاقة
بدأت مجموعة نيوترينو للطاقة كتعاون من محترفين أمريكيين وألمان مكرسين لتحقيق الإمكانات الحقيقية لطاقة النيوترينو لتغيير جميع جوانب الحياة اليومية. اليوم، ومع ذلك، تضم هذه المجموعة عددًا كبيرًا من المتخصصين والعلماء في مجال الطاقة ذوي التوجهات العالية والمبتكرة من جميع أنحاء العالم الذين يعملون بجد لجعل مستقبل الطاقة المتجددة حقيقة واقعة. نظرًا لأن هدف هذه المجموعة هو توليد الطاقة من خلال استخدام الطيف الإشعاعي غير المرئي، فإن جهودهم تأتي في الوقت المناسب في بيئة اقتصادية وسياسية تهيمن عليها التحديات التي يخلقها الاعتماد على مصادر طاقة الوقود الأحفوري.

صنعت هذه المجموعة البارزة من علماء الطاقة مادة جديدة تحول طاقة النيوترينو المنتقلة إلى رنين حركي. طور علماء ومهندسو مجموعة نيوترينو للطاقة مادة سميكة بدرجة كافية عن طريق لصق طبقات رقيقة للغاية من السيليكون والجرافين على ركيزة معدنية، والتي يمكن أن تحبس جزءًا من الطاقة التي تحملها النيوترينو المارة. في الواقع، تم تطوير أول خلايا طاقة نيوترينو مصنوعة من هذا المكون الخاص بواسطة مجموعة نيوترينو للطاقة. تصطدم طبقات السيليكون والجرافين الرقيقة بالنيوترونات بطرق مختلفة: تولد طبقات السيليكون نبضات حركية أفقية، بينما تولد طبقات الجرافين نبضات حركية عمودية. إذا كانت طبقتا المادتين متطابقتين بشكل صحيح، فإن الاهتزازات الذرية التي تحدثها هذه النبضات تنتج رنينًا متناسقًا. ثم تستخدم آلية هذه الطاقة الحركية لتوليد الكهرباء.

مع تقليل التبديد المطلوب، يتم توفير المزيد من الإمكانات. تتوقع مجموعة نيوترينو للطاقة عالماً يتم فيه تجهيز جميع الأجهزة المنزلية بمصادر طاقة نيوترينو مدمجة، مما يلغي الحاجة إلى الأسلاك وفواتير الكهرباء. في غضون السنوات القليلة المقبلة، تخطط مجموعة نيوترينو للطاقة لبناء مصادر طاقة قادرة على تشغيل الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية منخفضة الطاقة. في النهاية، على الرغم من ذلك، سيتم “تجميع” طاقة النيوترينو من الهواء واستخدامها لتشغيل كل شيء من المركبات إلى المعدات الصناعية الضخمة.

تعزيز إنتاج الطاقة مع الحفاظ على النظم البيئية
الرئيس التنفيذي لمجموعة نيوترينو للطاقة، هولجر ثورستون شوبارت ، واثق من أن هذه التكنولوجيا لديها القدرة على إحداث ثورة في العالم كما نعرفه. ومع ذلك، فإن موارد ألمانيا لإنشاء هذا الجيل القادم من مصادر الطاقة محدودة، ولهذا السبب يجذب شوبارت رواد الأعمال والمستثمرين من جميع أنحاء العالم للمساعدة في جعل طاقة النيوترينو حقيقة واقعة. سيعتمد التوافر الواسع النطاق للطاقة النيوترينو في المستقبل إلى حد كبير على التعاون الدولي. يعترف شوبارت بأن الأمور لا يمكن أن تتقدم إلا في اتجاه واحد ولفترة محدودة. منذ سبعينيات القرن الماضي، حذر دعاة القلق من أزمة “ذروة النفط” الوشيكة، على الرغم من حقيقة أنه من غير المعروف عدد مصادر الوقود الأحفوري غير المكتشفة المتبقية. ومع ذلك، لا يمكن إنكار أن الوقود الأحفوري هو موارد محدودة تسبب أضرارًا بيئية هائلة، مما يؤدي إلى انقراض الأنواع وتدهور جودة الحياة العالمية.

استخدام الوقود الأحفوري له عدد من النتائج السلبية، بما في ذلك التدهور البيئي والاعتماد العالمي على حفنة من البلدان التي لديها أكبر احتياطيات من الوقود الأحفوري في العالم. بالنظر إلى السرعة التي توصلنا إليها في فهم النيوترينو، يجادل شوبارت بأن الوقت قد مضى وقتًا طويلاً بالنسبة لنا لمشاركة ما تعلمناه مع عامة الناس. ومع ذلك، يأسف شوبارت من عدم إطلاع الجمهور على إمكانات طاقة النيوترينو. من الأهمية بمكان نشر الكلمة حول كيف يمكن أن تساعد تكنولوجيا طاقة النيوترينو في التعامل مع مخاوف الطاقة اليوم، حيث لا يمكن للعقول البشرية أن تعمل في ظل الجهل مثل خلايا طاقة النيوترينو. يجادل شوبارت بأنه يجب أن ننظر إلى الأعلى بدلاً من تحت الأرض بحثًا عن حلول لمشاكل الطاقة الحالية لدينا.

يسير البحث في الاتجاه الصحيح
ألمانيا، موطن شوبارت ، تتخلف عن البلدان الأخرى في ثورة طاقة النيوترينو، بقيادة الولايات المتحدة وغيرها. يشعر شوبارت بالقلق من أن ألمانيا تهدر الأموال على مشروعات نيوترينو الحيوانات الأليفة التي لا تقدم إجابات قابلة للتسويق بينما تلتزم البلدان الأخرى بتسخير تقنيات طاقة النيوترينو لمعالجة المخاوف العملية. يدعي شوبارت أن البحث عن تقنيات طاقة النيوترينو يمكن أن يوحد العالم. ستكون النتيجة الواضحة هي استخدام تكنولوجيا النيوترينو فولتيك لكسر الحواجز بين الناس وإطلاق الإمكانات الإبداعية للبشرية في الكون.

من الواضح أن البشرية قد خطت خطوات كبيرة في القرن الحادي والعشرين. قبل عشرين عامًا، لم يكن أحد يتخيل الراحة الهائلة في حمل كمبيوتر عملاق في جيبه. يعد الاستخدام الواسع لتكنولوجيا الليزر في الطب مثالًا آخر على كيفية رفع التقدم التكنولوجي لمستويات المعيشة في جميع أنحاء العالم. لكن شوبارت يعتقد أن الإنسانية متأخرة كثيرًا عن الأوقات عندما يتعلق الأمر بتسخير الطاقة واستخدامها. يلمح شوبارت إلى الحالة الحالية لتكنولوجيا الطاقة إلى العملية القديمة للاتصال بهاتف دوار في كل مرة تريد إجراء مكالمة، على الرغم من حقيقة أننا نمتلك قوة الهواتف الذكية في أصابعنا. على عكس زوال كشك الهاتف، فإن الاستخدام المستمر للوقود الأحفوري القديم للطاقة لديه القدرة على القضاء على كل أشكال الحياة على الأرض.

إمدادات الطاقة اللامركزية في المستقبل
يظهر الماجستر السابق جيرنوت سباننجر كبطل غير متوقع في قصة طاقة النيوترينو. يحث سباننجر الناس في جميع أنحاء العالم على البدء في استخدام طاقة النيوترينو في أسرع وقت ممكن لأنه ليس لدينا أي فكرة عن موعد استنفاد الوقود الأحفوري. تواجه صناعة الطاقة عددًا من التحديات الخطيرة في الوقت الحاضر، بما في ذلك نقص الموارد والآثار الكارثية المحتملة لتغير المناخ. كعضو بارز في مجموعة نيوترينو للطاقة، يرى سباننجر أن موضوع ندرة الطاقة والآثار الضارة للوقود الأحفوري لا يمكن مناقشته كثيرًا. يجادل سباننجر بأن أحدث تقرير عن المخاطر العالمية هو دليل على أن التحول السريع ضروري لإدخال تكنولوجيا النيوترينو فولتيك في التيار الرئيسي.

سيكون للبشرية حاجة أكبر لمصادر طاقة موثوقة لمحاربة هذه التقلبات المناخية حيث أن تغير المناخ يجعل الطقس أكثر قسوة. ليس لدى الأجيال القادمة ما تخسره من خلال البحث بنشاط عن مصادر الطاقة النظيفة. يدعي سباننجر أن تكنولوجيا الخلايا الكهروضوئية هي أفضل إجابة لمشاكل الطاقة الحالية لدينا. باستخدام تكنولوجيا النيوترينو فولتيك، لا يقتصر الأمر على وجود إمدادات لا تنتهي من الطاقة المجانية فحسب، بل يتم توزيعها أيضًا، بحيث يمكن لكل أسرة العيش بشكل مستقل والسعي لتحقيق أهدافها الخاصة. على الرغم من أن المنتجات المنتجة ليست (حتى الآن) مرئية في السوق، فقد حان الوقت الآن للحكومات والشركات لتطبيق معرفة فيزياء النيوترينو لإحداث تحول شامل في السنوات القادمة، حيث تقدم مجموعة الطاقة نيوترينو بالفعل حلولًا للجميع.

ارتفاع وظائف قطاع الطاقة عالميًا إلى مستويات ما قبل الوباء

ارتفعت وظائف قطاع الطاقة العالمي فوق مستويات ما قبل وباء كورونا خلال العام الماضي (2021)، مدفوعة بالطاقة النظيفة والجهود المبذولة لتعزيز سلاسل التوريد.

وأوضحت وكالة الطاقة الدولية -في تقريرها عن العمالة في قطاع الطاقة، الصادر أمس الخميس (8 سبتمبر/أيلول 2022)- ارتفاع التوظيف في صناعة الطاقة لأكثر من 65 مليون شخص في عام 2019، ليمثّل 2% من إجمالي القوى العاملة حول العالم.

وتُجدر الإشارة إلى أن وكالة الطاقة ترصد في هذا التقرير أرقام عام 2019، لتحديد قاعدة بيانات أساسية عن قطاع الوظائف في مدة ما قبل وباء كورونا، مع تقديم تقديرات لعدد الوظائف في عامي 2021 و2022.

وشهد عام 2021 زيادة إجمالي العمالة في مجال الطاقة -وفق تقديرات وكالة الطاقة- بنحو 1.3 مليونًا عن مستويات عام 2019، مع توقعات أن ترتفع الوظائف بنسبة 6% خلال العام الجاري (2022). وعلى عكس انتعاش وظائف قطاع الطاقة النظيفة، فإن صناعة النفط والغاز لم تصل إلى التعافي الكامل بعد الوباء، بحسب التقرير الذي تابعت تفاصيله وحدة أبحاث الطاقة.

وظائف قطاع الطاقة عالميًا
توظّف قطاعات الطاقة النظيفة أكثر من 50% من جميع العاملين في مجال الطاقة، بسبب النمو الكبير للمشروعات الجديدة، مع رغبة تحقيق الحياد الكربوني، في حين يبلغ عدد العاملين في الوقود الأحفوري نحو 32 مليون شخص.

وصنّفت وكالة الطاقة الدولية عدد الوظائف على أساس سلسلة القيمة، إذ يعمل 21 مليون شخص في قطاع إمدادات وقود الطاقة (الفحم والنفط والغاز والطاقة الحيوية)، ونحو 20 مليون شخص في قطاع الكهرباء (التوليد والنقل والتوزيع والتخزين)، إلى جانب 24 مليون شخص في قطاع الاستخدام النهائي (تصنيع المركبات وكفاءة الطاقة).

وعلى المستوى الإقليمي، يوجد أكثر من نصف وظائف قطاع الطاقة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، إذ تمثّل الصين وحدها 30% من القوى العاملة عالميًا. وأوضحت وكالة الطاقة الدولية أن مراكز التصنيع في الصين والدول الآسيوية الأخرى تدعم الكثير من القطاعات العالمية للألواح الشمسية والمركبات الكهربائية والبطاريات. ويرصد الإنفوغرافيك التالي -من إعداد وحدة أبحاث الطاقة- مسار الوظائف مع التحول إلى الطاقة النظيفة بحلول نهاية العقد الجاري (2030).

وظائف إمدادات الوقود
تمتلك صناعة النفط أكبر قوة في قطاع إمدادات الطاقة بنحو 8 ملايين، مع تركز 20% من الوظائف في الشرق الأوسط، ثم 15% في كل من أميركا الشمالية وأفريقيا. وأدّى الوباء إلى انخفاض حاد في عمالة صناعة النفط خلال عام 2020، مع انهيار الطلب، كما تراجع التوظيف إلى 7.1 مليون خلال العام الماضي، إذ لم يؤد تعافي الاستهلاك إلى زيادة مناسبة في الاستثمار.

بينما يوظّف قطاع إمدادات الفحم 6.3 مليون شخص، منهم 3.4 مليونًا في الصين، و1.4 مليونًا في الهند، وذلك بنهاية 2019. وفي المقابل، يبلغ عدد العاملين في قطاع إمدادات الغاز 3.9 مليون شخص، وتستحوذ منطقة آسيا والمحيط الهادئ على 31% من الإجمالي.

وتُقدر وكالة الطاقة الدولية ارتفاع التوظيف في إمدادات الغاز إلى 4.5 مليونًا في العام الجاري، بزيادة 600 ألف وظيفة عن مستويات 2019، بدعم مشروعات الغاز المسال. بينما توظّف إمدادات الطاقة الحيوية ما يقرب من 3.3 مليون شخص، مع حصة كبيرة تعمل في قطاع الزراعة، بحسب التقرير.

قطاع الكهرباء
في قطاع الكهرباء، يعمل نحو 11.2 مليون شخص في عمليات توليد الكهرباء، في حين تمثّل وظائف النقل والتوزيع والتخزين مجتمعة ما يقرب من 8.5 مليونًا، بحسب التقرير، الذي اطلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة.

وتستحوذ وظائف قطاع الطاقة المتجددة على 6.8 مليون وظيفة من الإجمالي في توليد الكهرباء، يليها الفحم ثم (النفط والغاز) بنحو 2 و1.4 مليون وظيفة على الترتيب، في حين يصل عدد العاملين في الطاقة النووية المولدة للكهرباء إلى مليون شخص.

وفي وظائف الطاقة المتجددة، تُشكل الطاقة الشمسية 3 ملايين وظيفة بنهاية 2019، نصفها تقريبًا في الصين، مع تقديرات بزيادتها إلى 3.4 مليونًا في 2021. كما توظف الطاقة الكهرومائية 1.9 مليون شخص، في حين تبلغ حصة طاقة الرياح والمصادر المتجددة الأخرى 1.2 و0.8 مليونًا على التوالي.

الاستخدام النهائي
في قطاع الاستخدام النهائي، يوجد 13.6 مليون عامل في تصنيع المركبات والبطاريات، بحسب التقرير الذي تابعته وحدة أبحاث الطاقة. وفي كفاءة الطاقة يعمل 10.9 مليون شخص بنهاية 2019، مع استحواذ الصين على ثلث هذه الوظائف.

ويزداد عدد العاملين في قطاع كفاءة الطاقة، مع وصول الاستثمار العالمي إلى 330 مليون دولار في عام 2021، بزيادة 14%، مقارنة مع مستويات 2019. ويرصد الإنفوغرافيك التالي -الذي أعدته وحدة أبحاث الطاقة- دور كفاءة الطاقة في تحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن الحالي (2050).

توقعات نمو وظائف قطاع الطاقة عالميًا
من المتوقع أن يشهد قطاع الطاقة أسرع نمو للوظائف في السنوات الأخيرة خلال عام 2022، ولكن ارتفاع تكاليف المدخلات والضغوط التضخمية تزيد من تحديات التوظيف وسلسلة التوريد الموجودة بالفعل في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والنفط والغاز.

وفي جميع سيناريوهات وكالة الطاقة الدولية، من المقرر أن تنمو وظائف قطاع الطاقة النظيفة، لتعوّض الانخفاض في وظائف الوقود الأحفوري، مع تحول الطاقة. وفي سيناريو الحياد الكربوني بحلول عام 2050، من المتوقع أن توفر الطاقة النظيفة 14 مليون وظيفة جديدة بحلول عام 2030، إلى جانب تحوّل 16 مليون عامل إلى وظائف تتعلق بالطاقة النظيفة.

أكبر مشروعات الرياح في العالم تشهد إعلان موعد التدشين الرسمي

من شأن أكبر مشروعات الرياح في العالم -وهي مشروعات الرياح البحرية في بحر الشمال- لتغيير ملامح منطقة التنقيب التي اشتهرت بإنتاجها الغزير من الوقود الأحفوري على مدار السنوات الماضية.

وتُولي شركة إكوينور النرويجية في الآونة الحالية اهتمامًا بمشروعات الطاقة المتجددة في بحر الشمال؛ ما يوفر الدعم للسوق الأوروبية، ويسهم في ضمان أمن الطاقة بها، لا سيما أن القارة العجوز تمرّ بمرحلة حرجة تخلو من إمدادات الغاز الروسي، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتنظر الشركة النرويجية إلى مشروعيها في بحر الشمال “دوغر بنك” و”هايوايند تامبن” بصفتهما امتدادًا لخبرتها في قطاع الرياح البحرية، في حين تستعد تلك المشروعات لدخول حيز التشغيل خلال العام الجاري (2022) والمقبل (2023)، بحسب ما أعلنته الشركة اليوم الثلاثاء 30 أغسطس/آب في موقعها الإلكتروني.

مزرعتا الرياح البحرية
تقع مزرعتا الرياح البحرية في بحر الشمال، وتعكف شركة إكوينور النرويجية على نقل المشروعين من مرحلة البناء إلى استعدادات التشغيل خلال العامين المقبلين، وأعلنت تطورات كلٍّ منهما.

وتوصف مزرعة “دوغر بنك” بأنها أكبر مشروعات الرياح في العالم، وشهدت نقلة نوعية في شهر يوليو/تموز من العام الجاري (2022)، بعدما ثُبِّتَ أول أساساتها. وتُشير التوقعات إلى بدء تلقّي أول إمدادات الكهرباء من “دوغر بنك” خلال النصف الثاني من العام المقبل (2023)، بينما يمكن لمزرعة الرياح البحرية في بحر الشمال بدء عملياتها التجارية بصورة تدريجية.

ويقسم الإنتاج التجاري للمزرعة إلى 3 مراحل: “دوغر بنك إيه عام 2024″، و”دوغر بنك بي عام 2025″، و”دوغر بنك سي عام 2026”. أمّا مزرعة “هايوايند تامبن” الواقعة في بحر الشمال والتابعة لإكوينور أيضًا، فتعدّ أولى مزارع الرياح العائمة وأكبرها في العالم، التي تزوّد منصات النفط والغاز بالكهرباء النظيفة فور اكتمال البناء وبدء التشغيل.

ومن المقرر أن تعمل إنشاءات توربينات مزرعة “هاوايند تامبن” بمرحلتين: 7 توربينات العام الجاري (2022)، وتثبيت 4 توربينات العام المقبل (2023). وشهدت المزرعة تطوًرا مهمًا في الآونة الأخيرة، بعدما مُدَّت توصيلاتها البحرية الأولى ورُبِطَت بحقل “غولفيكس إيه” النفطي.

بحر الشمال وأمن الطاقة الأوروبي
قال نائب الرئيس التنفيذي للطاقة المتجددة في الشركة النرويجية بال إتريهيم، إن مشروعي الرياح البحرية في بحر الشمال على وشك الانطلاق؛ ما يسمح لشركته بتعزيز إمدادات السوق الأوروبية بالكهرباء النظيفة.

وأضاف أن منطقة بحر الشمال تؤدي دورًا رئيسًا في خطط انتقال الطاقة الأوروبية وضمان أمن الإمدادات، بها حتى منتصف القرن (2050). وأشار إلى أن تلك المنطقة تتحول إلى مركز موسّع للطاقة يعتمد على إمكانات الرياح البحرية ذات المستوى العالمي، بعدما اقتصرت لسنوات طويلة على إنتاج النفط والغاز.

وأوضح أن الموقع المتميز لبحر الشمال يضمن لأوروبا تحقيق أهداف الحصول على إمدادات موثوقة ومستدامة بأسعار ملائمة، مضيفًا أن شركة إكوينور يمكنها تعزيز إمدادات الطاقة المتجددة إلى دول القارة العجوز، لا سيما أن مشروعات ضخمة مثل مزرعتي الرياح البحرية في بحر الشمال تشهد تطورات مهمة.

ورغم تطلعات الشركة النرويجية بدعم الأسواق الأوروبية وتعزيزها بإمدادات الطاقة المتجددة، فإنها تولي اهتمامًا خاصًا بالصعيد المحلي، إذ منحت 60% من عقد مزرعة “هايوايند تامبن” لمورّدين نرويجيين.

مركز لتوليد الكهرباء
لم تقتصر مشروعات إكوينور النرويجية بقطاع الرياح البحرية في بحر الشمال على مزرعتي “دوغر بنك” و”هايوايند تامبن” فقط -وهما أكبر مشروعات الرياح في العالم- إذ تملك الشركة منشآت أخرى، مثل مزرعتي “ترولفيند” و”أوتسيرا نورد”.

وتبلغ قدرة مزرعة ترولفيند البحرية العائمة 1 غيغاواط، ويُحتمل دخولها حيز التشغيل عام 2027، ويُخطط لإسهامها في تزويدها منصات النفط والغاز في بحر الشمال بالكهرباء. وتسهم تلك المشروعات في إضفاء ميزة تنافسية لمشروعات الرياح البحرية النرويجية بالتوازي مع تمتّعها بأسعار ملائمة، كما تضمن تطوّر محفظة شركة إكوينور بما يضمن انتظام سلسلة التوريد.

وأوضح النائب الأول لرئيس قطاع الطاقة المتجددة في بحر الشمال بشركة إكوينور، ترين بوروم بوجسن، أن استثمارات بحر الشمال ركيزة أساسية لنشاط شركته في قطاع الرياح البحرية. وتعهّد بوجسن بتحويل مشروعات الرياح البحرية في بحر الشمال إلى “مركز” يمكنه توليد الكهرباء للقارة الأوروبية خلال سنوات عدّة مقبلة.

وقد تتضمن مشروعات الرياح البحرية في بحر الشمال سيناريو يرمي إلى ربط الكهرباء المنتجة من تلك المشروعات بمرافق برية، ما يزيد احتمالات مضاعفة حجم المشروع، وإمكان تطوير إمدادات الكهرباء مع المشروعات الكهرومائية.